“أصداء بيرسون-مارستيلر” تعزز استثمارها في الأبحاث والدراسات

2013 12 01
2013 12 01

asdaa-psb_emiratestowerصراحة نيوز – أعلنت “أصداء بيرسون-مارستيلر”؛ الشركة الرائدة في مجال استشارات العلاقات العامة في الشرق الأوسط، أمس، عن مواصلة الاستثمار في نهجها القائم على تقديم الاستشارات الإعلامية المستندة إلى حقائق ملموسة من خلال إطلاق أول مكاتب “بين شوين بيرلاند” في الشرق الأوسط؛ الشركة العالمية المتخصصة في أبحاث التسويق، والتي حققت نجاحات استثنائية عبر الاستشارات التي قدمتها إلى كل من الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير للفوز في حملتيهما الانتخابيتين.

وستقدم “بين شوين بيرلاند الشرق الأوسط”، التي ستتخذ من دبي مقراً إقليمياً لها، للعملاء من المؤسسات والجهات الحكومية مجموعة من الخدمات المتخصصة والمتعلقة بتطوير استراتيجيات التواصل وترسيخ مكانة العلامة التجارية، بما في ذلك استراتيجيات التسويق والمنافسة، وإدارة الصورة المؤسسية، وإطلاق العلامات التجارية والمنتجات، والإعلانات، ودراسة وقع الرسائل الإعلامية.

وكانت “بين شوين بيرلاند” قد حققت حضوراً قوياً في الشرق الأوسط من خلال مساهمتها بأعمال الاستطلاع وتحليل نتائج الأبحاث الخاصة باستطلاع أصداء “بيرسون-مارستيلر” السنوي لرأي الشباب العربي منذ العام 2008.

وتأسست الشركة العام 1976 في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية، ولديها حالياً 8 مكاتب حول العالم، وتعمل مع نخبة من كبرى العلامات التجارية، والإعلانات والترفيه، والأنشطة الحكومية والسياسية.

وستعمل “بين شوين بيرلاند الشرق الأوسط” بشراكة وتعاون كبير مع “أصداء بيرسون-مارستيلر” على توفير الدعم لفرق عملها المتخصصة في سبعة قطاعات رئيسية، هي: الطاقة والبيئة، والخدمات المالية، والأطعمة والمشروبات، والرعاية الصحية، والإعلام والترفيه، وتجارة التجزئة، والتقنية والاتصالات. كما ستولي الشركة عناية خاصة للقطاع الحكومي في الحلول الاستشارية التي ستقدمها.

وفي معرض الإعلان عن إطلاق “بين شوين بيرلاند الشرق الأوسط” في دبي، قال دون بير، رئيس مجلس الإدارة العالمي والرئيس التنفيذي لشركة “بيرسون-مارستيلر” ورئيس مجلس إدارة “بين شوين بيرلاند”: “إن نجاح الحملات الإعلامية وقدرتها على التأثير، يستند بشكل كبير على بيانات واقعية وحقائق ومعلومات واضحة، ونحن واثقون من أن ما تعلمناه وخبرناه في الأسواق الدولية ينطبق أيضاً على أسواق الشرق الأوسط.