أول لقاء صحفي مع مبارك

2014 02 06
2014 02 06

24صراحة نيوز – رصد نشرت الكاتبة الكويتية فجر السعيد حوارًا لها مع الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك قالت إنه دام ساعتين نشرته على هيئة تدوينات على موقع «تويتر»، الخميس، مرفقًا بصور لها مع مبارك، بدأت «السعيد» تدويناتها بالقول «زرت الرئيس مبارك في مستشفى القوات المسلحة بعد استئذانه، فهو الآن حُر طليق، هو من يحدد من يقبل زيارته ومن لا يقبل زيارته»،

وأضافت: «السعيد»: «سألت الرئيس مبارك أسئله عديدة عن الأوضاع الحاليه في مصر والإخوان وتفاجأت بأنه مطلع على كل ما يدور ويتابع القنوات الفضائية وبرامج التوك شو، ووجهت سؤالًا مباشرًا للرئيس الأسبق مبارك: من سيحكم مصر في القادم من الأيام؟، قلت أريد اسم الشخص الذي تتوقع أنه سيحكم مصر، قال: «الناس عاوزه السيسي».

وأشارت «السعيد» إلى أنه: «من أجمل ما حصل لي في زيارتي للقاهرة تمكني من مقابلة الرئيس حسني مبارك، كان يومًا مذهلًا في جميع المقاييس، وأسرار عن غزو الكويت أتمنى أن تُنشر، وأتمنى من وزارة الإعلام الكويتية السعي لمقابلة الرئيس مبارك وتسجيل مذكراته عن الغزو ما قبل وما بعد، الأسرار التي يحملها هذا الأسد يجب أن تُنشر لمن سأل، نعم الرئيس حسني مبارك ما زال يحمل من الأسرار المهمة والتي لم تُنشر حتى الآن عن غزو الكويت ما قبل وما بعد».

أضافت «السعيد»: «سعادتي لا توصف بمقابلة الرئيس مبارك والاستماع لحديثه والأسرار التي يحملها هذا الرجل ذو الذاكرة الحديدية، تبارك الرحمن».

وأشارت: «استمر لقائي بالرئيس حسني مبارك ساعتين تخللها حديث طويل عن غزو الكويت وكواليس للقمة العربية في 10-8-1990 وأسرار إنشاء مجلس التعاون العربي»

وواصلت «السعيد»: «واصل وبوضوح للرئيس مبارك محبة أهل الكويت وتقديرهم له وقال لي بالحرف (الكويتيين بالذات غاليين عليّ ومقدر لهم موقفهم معي بعد التنحي)، وأثنى الرئيس مبارك وبشدة على دور الملك فهد رحمه الله في دعم الحق الكويتي وتحريرها من الاحتلال العراقي وشرح بالتفصيل مواقف الفهد العظيمة، والرئيس مبارك يحمل في قلبه حبًا شديدًا للشيخ زايد، رحمه الله، وأبنائه لمواقفهم الداعمة دائمًا لمصر وشعبها وردد اسمه أكثر من مرة باللقاء».

وأضافت «السعيد»: «من الأسرار التي قالها الرئيس مبارك إن صدام حسين رفض وبشده ترؤس سمو الشيخ صباح الأحمد لوفد الكويت في جدة قبل الغزو باعتباره عدوه الأول، قال لي الرئيس مبارك سألني صدام حسين من سيرأس وفد الكويت إلى جدة؟ قلت الشيخ صباح وزير الخارجية، قال لن نحضر، فقلت من تريد؟ قال سعد العبدالله».

وقالت «السعيد»: «أكد لي الرئيس مبارك أن اجتماع جدة عشية الغزو لم يعقد من الأساس، لأن عزت الدوري (نائب صدام حينها) حضر الاجتماع دون أي صلاحيات تذكر لا للتفاوض ولا للحديث أيضًا».

وأشارت «السعيد»: «تفاجأت من خلال حديثي مع الرئيس مبارك أنه لم يتلق طيلة الثلاث سنوات السابقة أي زيارة أو اتصال من أي من شيوخ الخليج حتى ولو للسؤال عن صحته، ونفى لي الرئيس مبارك ما أشيع عن زيارة ملك البحرين له بالمستشفى أو أي من حكام وشيوخ الخليج وكل ما نشر في ذلك شائعات».

وقالت «السعيد»: «من الأسرار أيضاً التي كشفها لي الرئيس مبارك عن الغزو، البرقية التي التقطتها المخابرات المصرية لإحد الرؤساء يبلغ صدام بخطتهم لإفشال المؤتمر»، وأوضحت: «قال لي الرئيس مبارك أطلعت الملك فهد على فحوى البرقية التي أرسلها أحد الزعماء العرب لصدام حسين وأشار لي بألا أعطيه فرصة لإفشال المؤتمر مهما فعل».

على هامش اللقاء، تحدثت مع السيدة سوزان، زوجة الرئيس مبارك، والتي، حسب كلامها، لم تقابل أحدًا من خارج العائلة منذ تنحي الرئيس سواي.. شكرًا للطفك.

وقالت «السعيد»: «قال لي الرئيس مبارك بعد ظهور براءته سيقوم بأداء العمرة وشكر الله تعالى على البراءة وسيزور الكويت وباقي دول الخليج للسلام على الأصدقاء».

وأضافت «السعيد»: «سألت الرئيس مبارك عن كل الوجوه السياسية المتواجدة في الساحة السياسية المصرية الآن، وقال لي حُسمت، الشعب يريد السيسي وإرادة الشعب ستفرض بالطبع».

واختتمت «السعيد» تدويناتها: «للحديث بقية».

المصري اليوم