إعادة التحقيق بموت عراقي بعد عشر سنوات على وفاته

2013 09 11
2014 12 14

114 كشفت صحيفة الغارديان أن السلطات البريطانية ستعيد التحقيق في موت شاب عراقي، بعد مرور عشر سنوات على وفاته، جراء التعذيب اثناء احتجازه لدى القوات البريطانية في مدينة البصرة عام 2003.

وقالت الصحيفة في تقرير لها اليوم الأربعاء، ان فريق “ادعاءات العراق التاريخية” وهو وحدة من الشرطة البريطانية يترأسها مفتشون مدنيون سابقون وتضم 145 محققا، ستواصل النظر في عدد من خطوط التحقيق، حيث يعتقد أنها تستحق المزيد من الاهتمام بشأن وفاة الشاب بهاء موسى جراء تعذيبه خلال فترة احتجازه لدى القوات البريطانية في البصرة جنوبي العراق.

وأضافت أن فريق الإدعاءات يحقق في 44 قضية من مزاعم القتل غير المشروع بما في ذلك 12 قضية وفاة في الحجز و85 قضية اساءة معاملة سجناء، والتي أدت إلى قيام وزارة الدفاع البريطانية بدفع ملايين الجنيهات الاسترلينية كتعويضات لمئات العراقيين الذين حركوا دعاوى قضائية ضدها أمام المحاكم البريطانية بتهم الاحتجاز غير القانوني وسوء المعاملة.

وأشارت الغارديان إلى أن محكمة عسكرية بريطانية برّأت عام 2007 ستة جنود بريطانيين من تهم التورط في تعذيب موسى حتى الموت وجرائم أخرى، فيما حكمت على جندي بريطاني آخر بالسجن سنة، بعد اعترافه بمعاملة سجناء عراقيين بصورة غير انسانية.