إيران تعترف باغتيال معارضين لها في الخارج

2014 12 06
2014 12 06

15صراحة نيوز – رصد – قال محمود علوي وزير الاستخبارات الإيراني إن من ضمن نشاطات وزارته خارج البلاد ” تنفيذ اغتيالات ضد معارضين لنظام الجمهورية الإسلامية في الخارج”.

ووفقاً لوكالة أنباء السلطة القضائية الإيرانية وعدد من الوكالات الرسمية وغير الرسمية، فإن تصريحات علوي جاءت خلال مراسم “تدشين المشروع السكني لطلبة الحوزة الدينية”، حيث أكد أن “الاغتيالات شملت زعيم جيش النصر البلوشي عبدالرؤوف ريغي وابن شقيقه وأشخاص آخرين في باكستان”.

وكان عبدالرؤوف ريغي قد اغتيل في 28 أغسطس، في مدينة كويتة غرب باكستان، حيث اتهم نشطاء هذه المجموعة السنية البلوشية طهران بالوقوف وراء عملية اغتيال زعيمهم.

وكان عبدالرؤوف ريغي قد أعلن في شهر مايو الماضي عن تأسيس جيش النصر البلوشي، الذي انشق عن حركة جيش العدل الذي بدأ نشاطه بعد أشهر من إعدام عبدالمالك ريغي زعيم حركة “جندالله” البلوشية.

وأعدمت السطات الإيرانية عبدالمالك ريغي شنقاً يوم 20 يونيو 2010 بعد أن كانت قد اعتقلته خلال رحلة له إلى قرقيزستان عبر إرغام الطائرة التي كانت تقله على الهبوط في “بندر عباس” جنوب إيران.

وأشار وزير الاستخبارات الإيراني إلى أن” عمليات الاغتيال الخارجية التي نفذتها وزارة الاستخبارات الإيرانية طالت معارضاً يقيم في تنزانيا يدعى محمد بوزوغ زاده، وهو مسؤول عن مقتل 15 عنصراً من عناصر الشرطة الإيرانية خلال عامي 2007 و2008 من خلال دعمه لمجموعة جيش العدل”، على حد قوله.