اتليتيكو يصعق برشلونة والبايرن ينتقم من مانشستر

2014 04 10
2014 04 10

6مدريد – صراحة نيوز – بلغ اتليتيكو مدريد قمة جديدة في موسمه الرائع بعدما سجل كوكي هدفا ليقوده للفوز على برشلونة 2-1 في مجموع مباراتي دور الثمانية لدوري ابطال اوروبا اليوم الاربعاء ليبلغ الدور قبل النهائي في ارفع مسابقة للاندية في اوروبا لاول مرة في 40 عاما.

وانهى اتليتيكو مباراة العودة على ملعبه كالديرون بالفوز 1-صفر بعدما كان قد تعادل ذهابا الاسبوع الماضي في برشلونة 1-1 ليحرم منافسه من سابع ظهور على التوالي في الدور قبل النهائي لدوري الابطال وهو رقم قياسي.

وهيمن اتليتيكو على اول عشرين دقيقة من اللعب وبعد ان سجل لاعب الوسط كوكي من مسافة قريبة في الدقيقة الخامسة سدد مهاجم برشلونة السابق ديفيد بيا مرتين في اطار المرمى.

وأبلغ كوكي محطة كانال بلوس التلفزيونية الاسبانية “كان هدفا مهما جدا لانه وضعنا في الدور قبل النهائي”

واضاف “قدم الفريق مجهودا رائعا على مدار مباراتي دور الثمانية”

وتابع “ركضنا كثيرا ولعبنا المباراتين بالاسلوب الذي اردناه واعتقد اننا كنا نستحق هذا الفوز.”

واستطرد “مع مساندة كل هذه الجماهير من الصعب جدا ان نخسر على ارضنا.”

واستفاق برشلونة بعض الشيء في الشوط الثاني مستغلا الاجهاد الذي ظهر على لاعبي اتليتيكو لكن الفريق صاحب الضيافة تماسك بقيادة مدربه الملهم دييجو سيميوني ليخرج منتصرا.

وقال تشابي لاعب وسط برشلونة “كانت المباراة بين ايدينا. لاحت لنا اربع او خمس فرص سانحة.”

واضاف لمحطة كانال بلوس “استفادوا بشكل كبير من اول 15 او 20 دقيقة حينما لعبوا بقوة وسجلوا هدفهم.”

وتابع “اعتقد اننا بعد هذا الهدف ارتقينا لمستوى التحدي وكنا نستحق التعادل على الاقل.”

واستطرد “قدمنا مباراتين طيبتين ولاحت لنا فرصنا لكننا اضعناها من بين ايدينا.”

واضاف “اوجه التهنئة لجماهير اتليتيكو.”

وبدا ان برشلونة في طريقه لتقديم الاداء المهيمن المعتاد في الدقائق الاولى من المباراة التي اقيمت في اجواء دافئة بالعاصمة الاسبانية لكن سرعان ما اهتز الفريق حينما انطلق ادريان في الدقيقة الخامسة لينفذ هجمة سريعة بالتخصص لاتليتيكو.

وارتطمت تسديدته بالعارضة وحينما عادت الكرة الى المنتصف ردها باتجاه المرمى الى كوكي الذي وضعها في الشباك بجوار القائم البعيد.

وبعدها كشر اتليتيكو عن انيابه ليرد اطار مرمى برشلونة تسديدتين لبيا.

وبعد العشرين دقيقة الاولى المثيرة هدأ ايقاع المباراة ولاحت لبرشلونة فرصة لادراك التعادل لكن ليونيل ميسي – الذي لعب كرة برأسه في وقت سابق مرت بجوار المرمى – أخطأ الهدف ثانية بعد مجهود رائع من زميله نيمار من جهة اليسار.

وبدأ برشلونة الشوط الثاني اكثر قوة بينما تراجع اتليتيكو للدفاع.

وانقذ الحارس تيبو كورتوا بشكل رائع محاولة من على قدم نيمار في الدقيقة 49 وشتت دفاع اتليتيكو بعدها كرة كاد ان يسجل منها تشابي هدفا.

واهدر تشابي فرصة اخرى من ضربة رأس من تمريرة عرضية من دانييل الفيس بعد مرور ساعة. وبعدها بخمس دقائق وفي الجهة المقابلة اختبر البديل دييجو الحارس خوسيه مانويل بينتو بتسديدة خادعة.

وكاد جابي قائد اتليتيكو ان يقتل المباراة في الدقيقة 70 لكن بينتو انقذ محاولته الضعيفة.

واقترب اتليتيكو ثانية من التسجيل بعدها بدقيقتين من هجمة خاطفة ايضا بينما سدد نيمار كرة برأسه لتمر بجوار القائم قبل 12 دقيقة من النهاية.

وفي مباراة اخرى تأهل فريق بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب إلى المربع الذهبي لبطولة دوري ابطال أوروبا لكرة القدم بعدما تغلب على ضيفه مانشستر يونايتد الإنجليزي بثلاثة أهداف مقابل هدف اليوم الأربعاء في إياب دور الثمانية للبطولة.

وانتهت مباراة الذهاب بتعادل الفريقين بهدف لمثله على ملعب اولد ترافورد، ليتفوق بذلك بايرن ميونيخ بنتيجة 4 / 2 في مجموع لقاءي الذهاب والإياب. ونجح بايرن ميونيخ في تحويل تأخره بهدف ورد بثلاثة أهداف كفلت له التأهل إلى المربع الذهبي للبطولة القارية، ليقطع النادي البافاري بذلك خطوة مهمة في حملة الدفاع عن لقب بطولة دوري أبطال أوروبا.

وجاء شوط المباراة الثاني أفضل كثيرا من الشوط الأول، حيث شهد أربعة أهداف بخلاف الفرص الضائعة، على خلاف الشوط الأول الذي ندرت فيه تماما أحداث الاثارة والمتعة.

ولحق بايرن ميونيخ في المربع الذهبي بفرق ريال مدريد واتليتكو مدريد الاسبانيين وتشيلسي الإنجليزي.

وتقدم المدافع الفرنسي باتريس ايفرا بهدف لمانشستر يونايتد في الدقيقة 57 عبر تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء.

ولكن بعد أقل من دقيقة واحدة فقط رد المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش بهدف التعادل لبايرن من ضربة رأسية بمساعدة الجناح الفرنسي الدولي فرانك ريبيري.

وسجل توماس مولر الهدف الثاني لبايرن ميونيخ في الدقيقة 67 مستغلا تمريرة متميزة من زميله الهولندي الدولي آريين روبن.

وقبل ربع ساعة من نهاية المباراة أحرز روبن الهدف الثالث لبايرن ميونيخ من مجهود فردي رائع.

ويعيش الفريقان واقعا متناقضا في الدوري المحلي، حيث حسم بايرن ميونيخ لقب البوندسليجا قبل سبع جولات من نهاية الموسم بينما يحتل مانشستر يونايتد المركز السابع في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، وتقلصت فرصة الفريق بشكل كبير في المشاركة بدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

وحقق بايرن ميونيخ مسيرة مذهلة تحت قيادة مدربه الاسباني بيب جوارديولا في الموسم الحالي، حيث خسر الفريق مرة واحدة فقط في البوندسليجا، على يد اوجسبورج، بينما تراجعت نتائج مانشستر بشكل ملحوظ منذ تعيين ديفيد مويس في منصب المدير الفني للفريق خلفا للسير أليكس فيرجسون.

وافتقد بايرن ميونيخ جهود النجمين الموقوفين باستيان شفاينشتايجر وخافي مارتينيز، في الوقت الذي يغيب فيه اللاعبان تياجو ألكانتارا وشيردان شاكيري عن صفوف الفريق للإصابة بينما استعاد مانشستر يونايتد جهود مهاجمه الدولي واين روني بعد تعافيه من إصابة في اصبع القدم.

وبدأت المباراة بمحاولات هجومية من جانب بايرن ميونيخ الذي اعتمد على سرعة جناحيه الهولندي اريين روبن والفرنسي فرانك روبن، من أجل احراز هدف مبكر يسهل من مهمة الفريق نحو بلوغ المربع الذهبي.

وشن ريبيري وتوماس مولر محاولة هجومية سريعة على مرمى ديفيد دي خيا ولكنهما لم ينجحا في الوصول إلى شباك الفريق الضيف بسبب التسرع في اللمسة الأخيرة.

وسنحت أول فرصة لمانشستر مع حلول الدقيقة العاشرة بعدما تلقى واين روني تمريرة طولية من فيل جونز ولكنه فشل في اختراق الدفاعات الحصينة للنادي البافاري.

وطلب ريبيري الحصول على ضربة جزاء بسبب تعرضه للدفع من جانب فيل جونز، ولكن الحكم السويدي يوناس اريكسون اشار باستمرار اللعب.

وكاد المدافع الصربي نيمانيا فيديتش أن يصل لشباك مانويل نيوير حارس مرمى بايرن ميونيخ ، عبر ضربة رأسية قوية من داخل منطقة الجزاء، ولكن سوء الحظ وقف له بالمرصاد.

ومرت النصف ساعة الأولى من المباراة وسط سيطرة شبه مطلقة من بايرن ميونيخ، ولكن المحاولات الهجومية للمارد الألماني لم تكن على المستوى المأمول.

وشن بايرن ميونيخ هجمة مرتدة سريعة انتهت بتمريرة من روبن إلى توني كروس، الذي سدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء، ولكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك.

وسنحت أخطر فرصة لبايرن ميونيخ قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول بعدما توغل روبن بمهارة شديدة داخل منطقة جزاء مانشستر، ثم سدد كرة قوية ولكن الكرة اصطدمت بأقدام مايكل كاريك وذهبت إلى ضربة ركنية.

ومرت الثواني الأخيرة من الشوط الأول دون أن تشهد جديدا لينتهي نصف المباراة الأول بتعادل الفريقين سلبيا.

وبدأت أحداث الشوط الثاني بمحاولة هجومية من جانب مانشستر يونايتد ولكن نيوير تدخل في الوقت المناسب وأبعد الخطورة عن مرمى أصحاب الأرض.

ومرت الدقائق العشرة الأولى من الشوط الثاني دون أن تشهد أدنى خطورة على المرميين، باستثناء تسديدة قوية من ماريو جوتزه، ولكنها اصطدمت بأقدام المدافعين.

وتقمص المدافع الفرنسي باتريس ايفرا دور البطولة وسجل هدفا رائعا لمانشستر يونايتد في الدقيقة 57 عبر تصويبة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء، بعدما تلقى تمريرة متقنة من انطونيو فالينسيا. ولكن بعد أقل من دقيقة من هدف ايفرا، رد المهاجم الكرواتي الدولي ماريو ماندزوكيتش بهدف التعادل لبايرن ميونيخ من ضربة رأسية قوية من داخل منطقة الجزاء، إثر عرضية نموذجية من ريبيري.

وكاد ريبيري أن يسجل ثاني أهداف النادي البافاري في الدقيقة 60 عبر تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، ولكن الكرة مرت مباشرة بجوار القائم.

وأهدر واين روني هدفا لا يضيع في الدقيقة 62 بعدما تلقى تمريرة سحرية من داني ويلبيك وضعته في مواجهة المرمى مباشرة، ولكنه سدد كرة بدون عنوان بجوار القائم.

وأجرى جوارديولا أولى تغييراته بنزول المدافع البرازيلي رافينيا بدلا من ماريو جوتزه، من أجل مزيد من التأمين الدفاعي في صفوف بايرن ميونيخ.

وجاءت الدقيقة 67 لتشهد الهدف الثاني لبايرن ميونيخ عن طريق توماس مولر، الذي تلقى عرضية متميزة من الناحية اليمنى عن طريق روبن، لم يجد معها أي صعوبة في هز الشباك، وهو على بعد ست ياردات من المرمى.

وشن روبن هجمة رائعة راوغ خلالها أكثر من مدافع لفريق مانشستر قبل أن يسدد كرة أرضية زاحفة، لتصطدم الكرة بقدم نيمانيا فيديتش وتغير اتجاهها إلى مرمى دي خيا.

وأجرى مويس تغييرين في صفوف مانشستر بنزول المهاجم المكسيكي خافيير هرنانديز وصانع اللعب البلجيكي عدنان يانوزاي، بدلا من دارين فليتشر وداني ويلبيك.

وكاد المهاجم البديل كلاوديو بيتزارو الذي حل محل توماس مولرأن يسجل الهدف الرابع لبايرن ميونيخ عبر تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكن دي خيا وقف له بالمرصاد.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة من المباراة أي جديد ليخرج بايرن فائزا بثلاثة أهداف مقابل هدف ويصعد إلى المربع الذهبي.

رويترز