اتّفاقية بين “تطوير العقبة ومؤسّسة إنجاز” لتنفيذ برنامج تحدّي الأعمال في العقبة

2014 06 16
2014 06 16

Copy of IMG_4719صراحة نيوز – ماجد القرعان – وقَّعت شركة تطوير العقبة ممثّلةً بالرئيس التنفيذي المهندس غسان أسعد غانم اتّفاقية شراكة مع مؤسّسة إنجاز ممثّلةً بالمدير التنفيذي لبرنامج بناء المهارات في إنجاز السيد مهند الجراح لإطلاق برنامج “تحدّي الأعمال”  في مدارس العقبة الحكوميّة مما يعكس مدى التعاون بين المؤسّسات المحلية والقطاع الخاص على المدى الاستراتيجي لما يصب في مصلحة الشباب الأردني. تهدف الاتّفاقية لتعزيز مفهوم الريادة لدى طلبة المدارس وتنمية مهاراتهم المتعلّقة بعالم الأعمال وتوجيههم نحو العمل الخاص من خلال تبني شركة تطوير العقبة  تطبيق برنامج “تحدّي الأعمال” التابع لمؤسّسة إنجاز ومؤسّسة موزايك العالميّة، وينفّذ البرنامج بطريقة التدريب عبر المحاكاة الحاسوبيّة  “”Computer Simulation Training  على مدى ست جلسات تدريبيّة يقوم بها الطلبة بالتفاعل مع برنامج تشبيهي على شبكة الانترنت وينشؤون من خلاله شركات خاصّة بهم ويديرونها ويتعاملون بالنقد والتبادلات التجاريّة تحت إشراف متطوّعين مؤهّلين من شركة تطوير العقبة والذين سيتم تدريبهم من قبل إنجاز. وفي هذه المناسبة، أضاف المهندس غسان غانم قائلاً “إنّ الشركة تسعى من خلال هذه المبادرة إلى تأسيس وترسيخ روح المبادرة لدى الشباب والمساهمة في خلق جيل مبدع يساهم في دفع واستمرار مسيرة التقدم والازدهار ترجمةً لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في الحد من مشاكل الفقر والبطالة وثقافة العيب لفئة عمرية عزيزة على قلوبنا، الأمر الذي يتطلّب دور أكبر من الجميع للمساهمة في خلق روح الاعتماد على النفس والمبادرة والابتكار”. ومن جانبه أعرب السيد جرّاح :”نحن في إنجاز نقدّر لشركة تطوير العقبة دعمها لرسالة وأهداف إنجاز، ونعتبر علاقتنا مع القطاع الخاص دعامة رئيسية لمهمّة المؤسّسة القائمة على تحفيز وإعداد الشّباب ليصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم ويساهمو في تنمية الاقتصاد الوطني ، وتعتبر هذه الشراكة استمراريّة لدعم شركة تطوير العقبة والتي تمثلت بوجودهم على مجلس إدارة إنجاز لسنوات عدّة ودعمها أيضاً للعديد من البرامج ورفدها بمتطوعين من فريقها المؤهّل والكفؤ”.

ومن الجدير بالذكر فانّ مؤسّسة إنجاز قد بدأت أعمالها بدعم من الوكالة الأمريكيّة للتنمية الدوليّة USAID عام 1999 كبرنامج وطنيّ يُعنى بتحفيز وإعداد الشّباب ليصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم ويساهمو في تنمية الاقتصاد الوطني، ثمَّ انطلقت عام 2001 تحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظَّمة لتصبح مؤسّسة أردنيَّة مستقلَّة غير ربحيَّة.  وقد استفاد حتى اليوم من برامج المؤسَّسة أكثر من 850000 طالب وطالبة في جميع محافظات المملكة من خلال شبكة متطوِّعي إنجاز التي تجاوزت 22000  متطوِّع على مدى السنوات ومن خلال الشراكة مع القطاع الخاص والعام وقطاع مؤسَّسات المجتمع المدني. وقد تمّ إنشاء شركة تطوير العقبة ضمن مظلّة قانون منطقة العقبة الاقتصاديّة الخاصّة رقم 32 لعام 2000 لتحقيق أهدافها وتولّي مسؤولياتها التطويريّة وبناء البنية التحتيّة اللازمة لتطوير المنطقة وإدارتها، وحيث تعتبر من مسؤوليّات الشركة أيضاً الترويج للمنطقة محلياً وإقليميّاً وعالميّاً من خلال إبراز ما تقدّمه من فرص استثماريّة ومقدرات خدميّة وسياحيّة ولوجستيّة جاذبة للاستثمار الأجنبي وبذات الوقت للراغبين في الاستجمام والسياحة ضمن حدود المنطقة وما يعرف بالمثلث  الذهبي.