استمرار اضراب ميناء الحاويات ولا حلول في الأفق ( تحديث )

2014 10 14
2014 10 15
57العقبة – صراحة نيوز – واصل عمال ميناء الحاويات اضرابهم المفتوح والشامل لليوم الثاني على التوالي في ضوء عدم استجابة ادارة الشركة لمطالبهم العمالية فيما ذكرت وسائل اعلام محلية ان قوات الدرك اعتقلت صباح اليوم خمسة من المشاركين في الاضراب .

وتسبب الاضراب في تعطيل حركة المناولة الذي انعكس على مستوردات للشركات . وطالبت غرفة تجارة عمان الحكومة بإتخاذ الإجراءات الفورية المناسبة لعودة عمال وموظفي ميناء حاويات العقبة عن الاضراب حفاظا على حركة انسياب السلع للسوق المحلية. ودعا رئيس الغرفة عيسى حيدر مراد في مذكرة رفعها الى رئيس الوزراء اليوم الثلاثاء لاعادة العمل الى الميناء حفاظا على ديمومة حركة الأنشطة الاقتصادية للمملكة وخوفا من انعكاس تبعات الاضراب على المواطنين وأسعار السلع وبخاصة الأساسية مؤكدا ضرورة معالجة مطالب الإضراب بالطرق والقنوات المشروعة، لأن الإضراب سيضر بالاقتصاد الوطني الذي يشهد ضغوطاً متواصلة جراء الأوضاع السائدة بالمنطقة. وابدى مراد تخوفه من عزوف الخطوط الملاحية عن تقديم خدماتها إلى ميناء العقبة وتحويل البضائع إلى موانىء أخرى مجاورة ما يسبب زيادة في الكلف وتأخير وصول البضائع والتأثير على السمعة الدولية للميناء من جهة أخرى.

كما طالب رئيس صناعة الأردن أيمن حتاحت الجهات المعنية البحث عن حلول جذرية لأزمة الاضرابات المتكررة في ميناء حاويات العقبة، مع الأخذ بعين الاعتبار اعطاء الأولوية للصناعة الأردنية استيرادا وتصديرا في تفريغ الحمولات في المرحلة الحالية.

ودعا حتاحت كل الأطراف ذات العلاقة بهذا الموضوع الى وضع المصلحة الوطنية العليا فوق كل الاعتبارات ومعالجة اية مطالب بالطرق والقنوات المشروعة كون الاضراب سيضر بالاقتصاد الوطني برمته الذي يعيش ضغوطا كبيرة جراء الأوضاع السائدة بالمنطقة. واكد رئيس جمعية مصدري ومنتجي الاثاث نزار ماضي أن الاضراب سيلحق ضررا فادحا بالصناعة المحلية والاقتصاد الوطني داعيا الجهات الرسمية للقيام بدورها لحل القضية. وقال ان استمرار الاضراب سيعود بالضرر على الصناعيين والمصدرين الاردنيين من مصاريف باهظة للأرضيات والتأخر في عمليات الشحن وتسليم البضائع وتنفيذ المشاريع اضافة الى عدم المصداقية امام الجهات. وشهد ميناء الحاويات تراكم السيارات خارج الميناء وتعطل العمل من الداخل باستثناء تسيير بعض السيارات التي كانت داخل الميناء قبل الإضراب. ووفق الناطق الإعلامي عضو النقابة العامة محمد مطيلة، يأتي الإضراب احتجاجا علي عدم التزام  إدارة الشركة في تنفيذ القرارات المتفق عليها سابقا مع العاملين والتي أدت إلى وقف الإضراب السابق. وشمل الإضراب بوابات الدخول والخروج وإغلاق عنابر البواخر وإخراج جميع الشاحنات خارج الميناء. وأكد مطيلة توقف حركة المناولة تماما في ميناء الحاويات، وأن المضربين سيتعاونون في تحميل الحاويات التي تخص أغذية الأطفال وبعض الأدوية والحاويات التي تهم مؤسسات المجتمع المدني .

وكان رئيس سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين والذي يتولى ايضا رئاسة مجلس ادارة شركة ميناء الحاويات قد حذر العمال من مواصلة الاضراب من دون ان يوضح ما وصلت اليه المفاوضات التي بدأت في اعقاب تعليق اضرابهم الثاني في شهر ايلول الماضي رغم تأكيد عضو النقابة محمد مطيلة في تصريح له امس انه تم الاتفاق على مجموعة قرارات الا ان الشركة ترفض تنفيذها .

وعلمت صراحة نيوز أنه تم الافراج عصر ا عن الخمسة موظفين الذين كان قد تم توقيفهم على خلفية المشاركة في الاضراب .

وتتجمع مئات الشاحنات في الساحات المخصصة للانتظار لدخول الميناء، ما أثار استياء سائقيها والتجار والمخلصين، خاصة أن الميناء يزدحم ببضائع وسلع للتجار والمستوردين، جلها لموسم الشتاء، الأمر الذي يعني وفقا لاقتصاديين ومواطنين ارتفاع العبء المالي على المستهلك من خلال زيادة الأسعار لتعويض ارتفاع كلف التأخير وتعويض الخسائر.

ويتسبب الإضراب الذي ينفذه عمال الموانئ بتكدس آلاف البضائع، بالإضافة إلى تكدس المئات من الشاحنات في ساحة 4 ومنطقة الراشدية، وهو ما ينعكس سلبا على الاقتصاد الوطني. ويحذر العديد من الخبراء الاقتصاديين من تداعيات أزمة ميناء الحاويات على الاقتصاد الوطني، حيث يؤكد العديد منهم أن عمليات التأخير ستتسبب بأزمة خانقة سيكون تأثيرها بالدرجة الأولى على المواطن والتاجر من خلال رفع أسعار العديد من السلع نتيجة زيادة الكلفة.

ويطالب العاملون بالشركة براتب الخامس عشر، وتعديل نظام الشفتات للموظفين ليكون أكثر راحة ولا يتسبب بالإرهاق للعمال، حيث يتهم العمال في الشركة المسؤولين في العقبة بالتنصل من التفاهمات والاتفاقيات السابقة التي كانوا قد وعدوا بها قبل شهر لتعليق الإضراب.

1 3