استمرار الحملة الامنية على العمالة الوافدة المخالفة

2013 05 21
2013 05 21

124اكد وزير العمل ووزير النقل الدكتور نضال القطامين استمرار الحملة الامنية المشتركة مع وزارة الداخلية والاجهزة التابعة لها على جميع القطاعات مع التركيز على قطاع الزراعة. وقال الوزير في تصريح صحافي اليوم الثلاثاء، انه ومنذ انطلاق هذه الحملة وحتى الآن، تم ضبط ما يزيد على 3209 عمال وافدين معظمهم من جنسيات عربية منهم فقط 197 عاملا وعاملة من جنسيات غير عربية. واضاف ان المجال متاح امام الراغبين منهم بالعودة للعمل في نفس القطاعات التي كانوا يعملون فيها سواء كان ذلك لدى نفس صاحب العمل او لدى صاحب عمل آخر، وفي حال لم يتمكن هؤلاء العمال من تصويب اوضاعهم لأي سبب من الاسباب سيتم اتخاذ قرارات تسفير بحقهم وعدم تمكينهم من العودة الى المملكة الا بعد مرور ثلاث سنوات من تاريخ قرار التسفير كحد ادنى. واشار إلى ان الوزارة ستعمل وبشكل تلقائي بتسفير العمال الوافدين الذين لا يرغبون بالعودة الى اعمالهم السابقة وفي القطاعات التي كانوا يعملون فيها قبل تسربهم الى القطاعات التي لا يسمح لهم العمل فيها . وطلب القطامين من العمال الوافدين المخالفين بالعودة الى اماكن عملهم السابقة او العمل لدى صاحب عمل جديد في نفس القطاع وبخلاف ذلك فان الوزارة ستعمل على ملاحقة العمال المخالفين وتسفيرهم الى خارج المملكة وايقاع العقوبات الرادعة بحق اصحاب العمل الذين استخدموهم بشكل يخالف احكام القانون. وأكد استمرار الحملة التفتيشية المشتركة على عاملات المنازل المخالفات، من مختلف الجنسيات حيث تم ضبط وتسفير 86 عاملة من مختلف الجنسيات الاسيوية بعد ان تم تسوية كل حقوقهن والتزاماتهن طبقاً للقوانين والانظمة السارية المفعول. وبحسب الوزارة فانه تم تسفير نحو 56 عاملة منزل من الجنسية الفلبينية، وثلاث عاملات من الجنسية البنغالية و12 عاملة من الجنسية السيرلانكية و13 عاملة من الجنسية الاندونيسية وعاملتين فقط من الجنسية الصومالية.