“الاتحاد الوطني”: قمة الملك اوباما اعادت تأكيد الرؤية الاردنية للوضع الراهن

2013 04 28
2013 04 28

 اكد حزب الاتحاد الوطني ان القمة الاردنية الاميركية التي عقدت في واشنطن بين جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس باراك اوباما حملت رسائل عديدة الى عواصم القرار الدولية وبعض الاطراف في المنطقة واعادت تأكيد الثوابت الاردنية من المسألة السورية. وقال الحزب في بيان له اليوم ان الرؤية الملكية التي قدمت الى الادارة الاميركية بشأن الملف السوري وضعت النقاط على الحروف ، واكدت تأييد الاردن لدعم الحل السياسي الذي يحفظ سورية من الانزلاق نحو هاوية الصراع الطائفي والتقسيم ويحفظ امن المنطقة بأسرها. واضاف “ان القمة الاردنية الاميركية اكدت ان عمان تسعى الى اعادة التوزان لمنطقة الشرق الاوسط وان هذا التوازن هو ما تحتاجه السياسة الدولية وعواصم القرار وان التدخلات العسكرية لن تحقق السلم العالمي على المستويات كافة”. واكد البيان ان جلالة الملك لم يفوت فرصة واحدة خلال تواجده في الولايات المتحدة الا واستغلها لصالح القضايا العربية والقومية حيث اطلع جميع مؤسسات القرار الاميركية على مخاطر ما تتعرض له عملية السلام في الشرق الاوسط جراء التعنت الاسرائيلي. وقال البيان ان جلالة الملك الذي حمل القضايا العربية برؤية شمولية الى قمة واشنطن، يدرك وحده دون سواه دقة المرحلة وآليات التعامل مع هذه القضايا وان أي قرارات من شأنها اعادة خلط اوراق المنطقة لن تحقق الامن والاستقرار والسلم المنشود. وشدد على “ان الواقعية الاردنية في التعامل مع الملفات الكبرى اكدت مجددا للإدارة الاميركية ان النهج السياسي هو وحده من يقطف الثمار وان التدخل العسكري لن يجلب الا الخراب والدمار”.