الاحتفال بيوم أوروبا في الأردن

2013 05 01
2013 05 01

في يوم 9 أيار من عام 1950 وضع عدد قليل من البلدان الأوروبية أول حجر أساس ملموس للاتحاد الأوروبي كما نعرفه اليوم. على الرغم من الأزمات التي شهدت أوروبا في الماضي وتشهدها اليوم ، إلا أن هذه العلامة الفارقة في التاريخ الأوروبي أمنت  للأوروبيين عقودا من الاستقرار والسلام والرفاهية. لهذه الجهود، تم منح الاتحاد الأوروبي جائزة نوبل للسلام لعام 2012.

هذا العام، تحتفل بعثة الاتحاد الأوروبي في الأردن بيوم أوروبا طيلة شهر أيارحيث ستقدم من خلاله مواهب أوروبية وأردنية مثالا يحتذى للتعاون الثقافي. أيار شهر الثقافة 2013 سيسلط الضوء على الشراكة المتبادلة بين الأردن والاتحاد الأوروبي: “العمل يدا بيد من أجل مستقبل أفضل”.

قالت السيدة  يؤانا فرونيتسكا ، سفير الاتحاد الأوروبي في الأردن، “التنوع الثقافي والحوار هي واحدة من الخصائص الرئيسية للاتحاد الأوروبي والتي تمكن الاتحاد الأوروبي من العمل جنبا إلى جنب مع جيرانه وشركائه”.

الاتحاد الأوروبي يعزز التعاون الثقافي الدولي والتفاهم المتبادل والأسس الأساسية للاتحاد. ومن أجل ترجمة هذه المبادئ إلى واقع ملموس، تنظم بعثة الاتحاد الأوروبي في الأردن عددا من الأنشطة التي توضح على أفضل وجه الحوار الثقافي والمشاركة.

في 9 أيار، سنستمتع بأداء فرقة الرقص الإيطالية بوتيغا  ومجموعة موهوبة من الشباب الأردنيين الذي سيقدمون استعراضات راقصة كجزء من زخارف حركية  في مهرجان الرقص والحركة. لقد عمل الفنانون الأردنيون والأوروبيون معا ليس لتطوير مهاراتهم المهنية فحسب بل أيضا لإيصال رسالتهم معا.

في 28/29 أيار يسر الاتحاد الأوروبي في عمان مع مهرجان أصدقاء الأردن عرض أوبرا بعنوان “كوسي فان توتي” ذات الشهرة العالمية لفولفغانغ أماديوس موزارت في إنتاج مشترك فريد من قبل الاتحاد الأوروبي والأردني.