الاردنية للعلوم والثقافة تناقش مأزق تداعيات الربيع العربي

2013 07 24
2013 07 24

3دعوة لمؤتمر وطني لبحث الوضع المحلي

عمان – صراحة الاردنية – ماجد القرعان عقدت الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة ندوة امس الاول ناقشت فيها مأزق تداعيات الربيع العربي الذي دخلت فيه عدد من الدول العربية وأدار الحوار عضو الجمعية نائب مدير مستشفى الملك عبد الله المؤسس الدكتور نواف شطناوي الذي مهّد بالقول “ان تحقيق درجة أفضل من الأمن تعتبر المحرك لنشاط الإنسان العاقل سواء كان تصرفه كفرد أو ضمن جماعة أو مجموع جماعات،وللأمن مستويات متداخلة ثلاث :الأمن الذاتي والأمن الشامل والمطلق ،وفي كل المجتمعات والفلسفات الوضعية والأديان السماوية فإن السعي لتحقيق الأمن الذاتي (للفرد أو الجماعة ) لا يكون مشروعا الا اذا انسجم وعزز امن المجموع الشامل (مجتمعا او دولة او مجموعة دول )” واضاف”ما نراه في عالمنا العربي على امتداد الساحة افراد يسعون لتحقيق امنهم الذاتي على حساب امن مجتمعهم ودول قطرية تسعى لتحقيق امنها الذاتي على حساب الامن الشامل للمنطقة ، وغيرها من الدول او المجموع الذي تنتمي اليه.واحزاب تسعى لتحقيق امنها على حساب امن الاوطان وغيرها من الاحزاب وحكومات تسعى لتحقيق امنها على حساب امن افراد شعبها او الامن الشامل للدولة” استاذة الأدب العربي في جامعة اليرموك د.أمل نصير قالت ان “الخلل في دولنا ومجتمعنا اساسه العقلية العربية ومنذ خلاف علي ومعاوية نحن نستبسل على بعضنا البعض، المسألة السورية تتعقد ومصر ترقص على حافة الهاوية ، والحوار اساسه قبول الاخر وحتى ثورات الربيع انقلبت على مفاهيم الحرية” ودعا د.فايز الحوراني الى اعتماد العلم والمنطق كاساس وحل للازمة العربية وكمنهج للحياة يتم في اجواء حرية التفكير . وقال نائب رئيس الجمعية د.وليد الترك أن “القواسم المشتركة فيما يسمى بالربيع العربي الذي فشل لحد الآن هي (افشال سيادة القانون ، غياب العدالة والمساواة ، اقصاء الاخر على كل المستويات من اقصاء حزبي وللكفاءة ، فشل الاحزاب السياسية بالمطلق ، فشل السلطات التشريعية التي تجيء بالتعيين بدل الانتخاب )” واعتبر الخبير القانوني نمر الزناتي أن “الربيع العربي لم يفشل وسيقرر مصير الانظمة العربية جمهورية أم ملكية والعملية متفاعلة وستطحن اجيال والدول العربية كسور عشرية ولا يوجد في المنطقة الا واحد صحيح هو اسرائيل وايران” وقال الوزير الأسبق د.عادل الشريدة أن “الانقسامات انتقلت على مستوى الشعب الواحد في ظل الربيع العربي والملتقيات على مستوى عربي انتهت ويجب الاتجاه الى ترتيب كل وطن داخليا ، فالان هناك تداخلات اجنبية ” ودعا د. الشريدة الى مؤتمر وطني لبحث الازمة محليا. واعتبر د.خليل ابوعياش ان “الامة العربية مريضة بالكذب والنفاق وصارت ثقافة تاريخنا كذب واعلامنا كذب وهذا يضعف مفاهيم الانتماء” وقال د.خالد المعايطة أن “النخب المثقفة غير قادرة على تشخيص المشكلة بجرأة والتي تتمثل في سوء انظمة الحكم وسوء التطبيق للشريعة الاسلامية وهناك ثلاثة عناصر تجعل المنطقة محط الاستهداف من القوى الخارجية وهي (اسرائيل والنفط ) وتوظيف الدين و الآن 90%من العالم العربي في حروب اهلية بتاثير الدين والقوى الخارجية” رئيس الجمعية م.سمير الحباشنة ختم الندوة بالقول”نعيش مشهد معقد فيه كل الالوان ولا لون جميل ،وهناك حرمان للدولة من كفاءاتها وهناك اقصاء وتهميش لعامة الناس وعدم الاستماع لارائهم . وهناك انسداد لقنوات الحوار” معتبرا أن غياب الحراك في الأردن مؤشرا خطرا وهدوء ينبئ بانفجار لاحق. وحذر من ان مصر ذاهبة الى تكرار النفموذج الجزائري في التسعينات واذا دخلت مصر في نفق سندخل كلنا كبلاد عربية في نفق.