الاردن يؤكد ارتباط مستقبل اوكرانيا بنجاح عملية الانتقال السياسية

2014 04 17
2014 04 17

vdنيويورك  – صراحة نيوز – أكد المندوب الاردني الدائم في الامم المتحدة الامير زيد بن رعد ان مستقبل اوكرانيا مرتبط بنجاح عملية الانتقال السياسي فيها، ودعاها الى مواصلة الحوار مع مختلف المجتمعات بما فيها الأحزاب السياسية والاقليات من أجل الوفاق، مثلما دعا في الوقت نفسه الى عدم التدخل بشؤونها الداخلية.

وقال سموه خلال جلسة لمجلس الأمن، الاربعاء، والتي استمع خلالها المجلس الى احاطة من مساعد الأمين العام لحقوق الإنسان، إيفان سيمونوفيتش حول وضع حقوق الانسان في اوكرانيا، “ان مستقبل اوكرانيا مرتبط بنجاح عملية الانتقال السياسية وان تكون العملية السياسية مؤسسة على قواعد حقوق الانسان وسيادة القانون والديمقراطية، بحيث تمثل جميع فئات واطياف المجتمع، بغض النظر عن لغتهم وعرقهم ودينهم” وأكد دعم الأردن لعمل بعثة الأمم المتحدة لمراقبة حقوق الانسان في اوكرانيا وأهمية التعاون معها من قبل مختلف الاطراف في ظل المرحلة الحساسة والدقيقة التي تمر بها البلاد، موضحا “ان تأزم الاوضاع في شرق اوكرانيا نتيجة حركة التمرد الحاصلة حالياً يجب التعامل معها بعقلانية ومسؤولية من جميع الاطراف.

ونبه سموه الى أن “الوضع الحالي يستوجب بذل اقصى الجهود لأنهاء التمرد سلمياً بأقصى قدر ممكن، وان يتم احترام المعايير الدولية لحقوق الانسان في فرض سيادة القانون في تلك المناطق” .

وجدد سموه الدعوة للضغط على المتمردين لأنهاء التمرد والدخول في حوار مع الحكومة في كييف حول مختلف الموضوعات المرتبطة بمستقبل اوكرانيا.

ورحب بعقد الاجتماع الرباعي في جنيف اليوم، معربا عن أمله بأن يسهم هذا اللقاء في اقتراح الحلول المناسبة لأنهاء الأزمة واقناع الاطراف ذوي العلاقة بضرورة التهدئة والعمل على عودة الاستقرار والأمن الى اوكرانيا.

وبين سموه، أن الوضع الحالي في اوكرانيا يتطلب اتخاذ خطوات عاجلة لبناء الثقة مع مختلف الاطراف، وبداية لا بد من العمل على الحد من الخطاب السياسي والقومي المتطرف، داعيا الجهات المؤثرة لاستخدام نفوذها لضبط هذه المسألة والحد منها، باعتبارها سببا رئيسيا لما يقع حالياً في اوكرانيا وبخاصة في شرقها.

وأكد ضرورة تواصل الحكومة الاوكرانية وحوارها مع مختلف المجتمعات والطوائف والمجموعات اللغوية والاحزاب السياسية للتوافق على منهجية سياسية مناسبة تراعي مصالح جميع الاطراف وترسم مستقبل اوكرانيا كدولة قانون ومؤسسات وحقوق انسان”، مضيفا انه “من الضروري ان يبدأ هذا التواصل مباشرة وان توفر الدول والجهات المؤثرة الجو المناسب لعقد الحوار والوصول الى مخرجات من شأنها انجاح الانتخابات الرئاسية المقبلة في ايار 2014.

ودعا سموه الى عدم التدخل في شؤون اوكرانيا الداخلية او تهديدها باستخدام القوة، وان يقرر الشعب الاوكراني مستقبله بنفسه، مطالبا المجتمع الدولي بمساعدة اوكرانيا في مرحلة الانتقال السياسي لتمكينها من التغلب على الصعاب التي تواجه أمنها واستقرارها وبما يحافظ على سيادتها ووحدة أراضيها .