الاعلام والنواب في بلاد الواق واق

2016 02 03
2016 02 03

201423142RN647مناسبة الحديث ان نائبا كثير المصالح تمكن من توقيع مجموعة من النواب على مذكرة هدفها اخراس من ابتليوا بمهنة المتاعب . .

لن ادخل بالتفاصيل كثيرا فانا اتحدث عن نواب في بلاد الواق واق حيث للقوانين نكهة خاصة اذ يتم تفصيلها كما تكون رغبة اصحاب الحل والربط ومنهم النواب .

والقصة تقول ان احد الصحفيين ” هناك ” تمكن من كشف نائب اتسم بالرخص والاستغلال والذي اصبح نائبا بفضل ثروته التي لا يُعرف حقيقة مصدرها حيث نشر الصحفي وبالوثائق تجاوزات كثيرة عادت على النائب بتحقيق مصالح عديدة على حساب الصالح العام طبعا لدولة الواق واق .

وما اقدم عليه الصحفي الملهم اثار حفيظة نائب الغفلة الذي سارع الى عقد جلسة عصف ذهني مع نفسه على أمل ان يجد فكرة لإخراس امثاله … وفجاة خرج من مكتبه وهو يصيح وجدتها … وجدتها .. فسمعه مستشاره لشؤون الغفلة وسأله ماذا وجدت سيدي ؟ .

فقال وجدت الحل الذي سيُخرس امثال هذا الصحفي الذي يستهدف في كتاباته تعطيل مسيرة بناء دولتنا واريد منك ان تُعد لي مذكرة لكي اوقعها من عدد من النواب لتقديمها الى رئيس المجلس كي يتم سن تشريعات تضع حدا لممارسات الصحفيين الذين يعطلون الاستثمار وسأعطيك ما خرجت به من افكار .

فقال المستشار وهل ستضمن توقيع النواب ؟

فرد عليه بعلياء ” طبعا …. ناسي شو صرفت عليهم حفلات وشمات هوا وعيديات … راح يوقعوا غصبن عنهم … أي في اكثر من كسرة العين … !!!

خلاصة القصة ان مستشار الغفلة اعد المذكرة وسلمها لمعلمه وتمكن الأخير من توقيع ما يقارب من نصف عدد اعضاء المجلس عليها وبعد ان سلمها لرئيس المجلس اصدر بيانا نشره مقابل الأجر في احدى وسائل الاعلام تحدث فيه عن انجازه الوطني الكبير .

الظريف والطريف هنا ان مستشاره اراد ان يُمجده على انجازه فقال له ” سيدي انت ” مرياع ” محترف ما دفع بطل القصة الى الضحك فرحا وانتعاشا وسعادة .

ولمن لا يعرف المرياع فهو شيخ الغنم الذي يُجهز منذ ولادته لمهمة قيادتها بدء من ارضاعه الحليب الصناعي وتدريبه على السير خلف حمار وقد زينت رقبته بجرس يسمى ” قرقاع ” ويتم خصيه وهو الذي يوجه القطيع للسير بالاتجاه الذي يحدده الراعي . ويحكى ان مرياعا سار بقطيع من الغنم في منطقة وعرة حتى وصل حافة واد سحيق فانزلقت قدماه فسقط في الوادي فما كان من باقي القطيع الى ان تبعه لتسقط جميعها .

الا تتفقون معي ان بين البشر من هم على شاكلة الغنم لا يحلو لها الا السير خلف مرياع ودون ادنى تفكير !

ماجد القرعان