الجديد في مواقف المجالي

2014 11 01
2014 11 01

35صراحة نيوز – خاص – تفاجأ مراقبون النقد الحاد الذي وحهه النائب المهندس عبد الهادي المجالي احد ابرز الشخصيات السياسية الى الحكومة خلال استضافته من قبل فضائية اليرموك المحسوبة على حزب جبه العمل الاسلامي .

وشكلّت التصريحات النقدية التي أدلى بها، المهندس عبد الهادي المجالي، وهو أحد أبرز رجال النظام في الأردن، على شاشة “اليرموك” الفضائية، خطوة لا يُمكن تجاهلها، خاصة عندما يتعلق الأمر بالغياب الواضح عن الأضواء للاعب برلماني مخضرم من وزن المجالي.

ولفت المجالي إلى أنه لم يشعر بقلق على الأردن منذ 50 عاماً كما اليوم، خاصة أن التحديات الداخلية والخارجية كبيرة، وقال: “لستُ خائفا من الخارج، فالجيش قوي ومدرب ومحترف، لكن القلق داخلي.. وأخشىانفجار محتمل للوضع في أي وقت على الصعيد الداخلي”.

وبلغة نقدية حادة، أكد المجالي بأن الحكومة تعمل وفق “رؤية غير واضحة ولا تملك خطة ولا إستراتيجية”، وقال: “وضعنا سيء، الحكومة غير منتبهة للداخل وهناك أزمة ثقة كبيرة بين الناس والحكومة والاجهزة، والضبابية تجعل المواطن يوسوس في وضعه كثيرا”…

وبلغة المرارة، يقول المجالي: “في كل عواصف الماضي كان هناك من يزيل المشكلات بفضل قوة الجبهة الداخلية لكن الآن هناك مشكلة”.. وتابع: “لا أحد يتحدث معي أو يطلب رأيي وأنا لم أشعر بالقلق الذي يجتاحني اليوم منذ خمسين عاماً”.

وعلى صعيد انتخابات رئاسة مجلس النواب التي يخوضها ( النائب مفلح الرحيمي ) احد اعضاء الكتلة التي يتزعمها المهندس المجالي فقد ُنقل عن احد اعضاء الكتلة ان رئيسها غير مرتاح لترشح الرحيمي والذي قرر خوض هذه الانتخابات دون مشاورته أو الرجوع الى الكتلة .

وفسر مراقبون عدم حماسة المجالي لاستقطاب الدعم للرحيمي كما فعل النائب عبد الكريم الدغمي بعدم قناعته بجدوى ترشحه الذي جاء دون تنسيق وتحضير مسبق مع اعضاء كتلته