الحباشنة : حرام هذا الغياب الذهني والتناحر والانجرار وراء اوهام…

2016 11 18
2016 11 18

15135926_1681398445506432_8708224010185593887_nاخطر..مايمكن ان يواجهه الامه هو الانقسام على اساس مذهبي او طائفي.

فالامم التي تطورت تلك التى قبل كل منها الآخر.

منذ فجر الإسلام لدينا أديان ومذاهب..ومع ذلك تمكنت امتنا من ان تكون على خارطه الحضاره الانسانيه.. لانها استوعبت اديانها ومذاهبها في اطار مفهوم الامه واعلاء شأن الانسان .

الشيعه العرب جزء أصيل من الامه كما هم السنه..وكذلك المسلم والمسيحي والصابئي والازيدي.وكل دعوة للتفرقه على اساس مذهبي تخدم قوى خارجيه اقليميه..

ايران تتغطى بلبوس شيعي لتحقق مصالحها واطماعها في الارض العربيه هي تحتل عربستان وجزر الامارات الثلاث، وتريد بغداد وكل العراق..الم يقل احد الملالي ان بغداد هي عاصمة بلاد فارس..!؟ والبحرين والكويت والمنطقه الشرقيه من السعوديه.

وكذلك تركيا تتغطى بلبوس سني لتحقق اطماعها في الارض العربيه فبعد اسكندرون التى منحتها لها فرنسا عام 39 تريد شمال العراق كله وتريد شمال سوريا كله..وهي اهداف تركيه معلنه ورددها الرئيس التركي مؤخرا مرات ومرات…

ونحن مع الاسف نصطف مع هذا او ذاك. .فتشرذمنا. عيب عليكم مثقفينا المحترميين عندما تتحدثون بحس مذهبي طائفي مقيت!وانتم المعنيون بتوجيه الرأي العام لما فيه الخير والالتقاء لا التفرق ..

يقول رسولنا الكريم (اذا ذلت العرب ذل الاسلام)..فمالكم تتنكروون الى عروبتكم التي اختارها سبحانه من بين كل الامم لان تتشرف بحمل رسالة الإسلام بل وميلاد المسيحية بين ظهرانينا وعلى أرضنا.

مالكم ماذا جرى لعقولكم حتى تصبحوا ادوات مظحوك عليكم ومغرر بكم….هذا مع تركيا لانها سنيه وذاك مع إيرانز لانها شيعيه!.

أفيقوا ..حرام هذا الغياب الذهني والتناحر والانجرار وراء اوهام…

المهندس سمير الحباشنة