الشأن السوري يطغى على معايدة اعضاء الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة

2013 10 19
2013 10 19
CAM01528

صراحة نيوز – طغت الأزمة السورية على لقاء رئيس واعضاء الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة اليوم السبت الذي تم تحديده لتبادل التهاني بمناسبة عيد الاضحى المبارك .

واستغل الحضور اللقاء بمناقشة ما يمكن ان تقدم عليه الجمعية للاسهام في وقف النزيف الذي تعاني منه الشقيقة سوريا منذ اكثر من ثلاثة اعوام .

رئيس الجمعية المهندس سمير الحباشنة اقترح ان تبادر الجمعية الى اطلاق مبادرة لتشجيع جميع اطراف المعادلة للجلوس الى طاولة الحوار على أمل الخروج بحل يرضي الجميع ويحق دماء الابرياء من ابناء الشعب السوري الشقيق .

اقتراح الحباشنة لقي استحسانا من الجميع والذين اشبعوه مناقشة وخلصوا الى مجموعة من الافكار ليتم بلورتها بصورة نداء يتطابق مع مختلف وجهات النظر في الاردن التي تؤكد ان الحل يبدأ بوقف الاقتتال وجلوس جميع اطراف المعادلة الى طاولة الحوار وعدم  التدخل في الشأن الوطني السوري .

وكانت الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة اطلقت مبادرة في شهر حزيران الماضي توافق معها عليه نحو سبعة عشر حزبا ومؤسسة مجتمع مدني دعت اطراف المعادلة في سوريا الى الجلوس الى طاولة الحوار  للخروج بحل توافقي ووقف حمام الدماء .

وتاليا نص النداء الذي اطلقت القوى الشعبية في منتصف شهر حزيران الماضي

نداء ومناشدة الى الاشقاء السوريين ” حكومة ومعارضه ” موجه من أحزاب سياسية وقوى مجتمع مدني أردني…

قال تعالى (وتعاونوا على الر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم و العدوان ) صدق الله العظيم

تنادى عدد من ممثلي الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني الاردني للإجتماع اليوم الثلاثاء في مقر الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة في دابوق , لتدراس الوضع المأساوي في سوريا الشقيقة, وما آلت إليه الأمور من قتل ودمار وتشريد , حيث اتفق المجتمعون ومن باب الحرص على الغالية سوريا وعلى دورها الطليعي والتاريخي في مسيرة الأمة باعتبارها قلبنا النابض بالعروبه والإسلام , وبدون الغوص بالتفاصيل أو تحميل المسؤوليات لما جرى لأي طرف من الأطراف , على إطلاق نداء مناشدة لأشقاء السوريين “حكومة ومعارضه” لأن يغلبوا لغة العقل على البندقية , ويراعوا المصلحة الوطنية العليا لسوريا التي تعلو على أية مصلحة , وأن يتجاوز مرارات الحرب وآلامها , وأن يسعوا الى تحقيق السلم الأهلي وإعادة الإستقرار إلى سوريا.

إن المجتمعين يتمنون على الأخوة السوريين “حكومة ومعارضه” بداية باتخاذ قرار مفصلي وتاريخي بالوقف الفوري والتام للعمليات العسكريه بكافة اشكالها , ومن كافة الاطراف , وفي كل المناطق السورية ,  واذا رأوا من المناسب الإستعانة بعسكريين عرب اتسمعوا بالنزاهة والحيادية كمنظمين ومراقبيين لذلك, على أن يتفرق ذلك مع اطلاق سراح المعتقلين لدى الحكومة والمعارضة, وضمان عودة آمنة للآجئين في داخل سوريا وخارجها الى ديلرها.

على أن يتبع ذلك مباشرة بدء حوار فوري بين الحكومة و المعارضة , على أرضية الحفاظ على وحدة الدولة السورية, شعبا وأرضا, والإلتزام بثوابت سوريا التاريخية, وعلى قاعدة أن الوطن للجميع وخدمته واجب على الجميع أيضا, والاتفاق على عدم اللجوء الى الحلول العسكرية بشكل قاطع, واعتبار ان ما يجري في سوريا هو قضية وطنية تسعى الاطراف مجتمعة لبحثها وحلها على الاطارات الوطنية دونما تأثيرات أو تدخلات خارجية .

على ان تتفق القوى المتحاورة ” الحكومة والمعارضه” على مرحلة انتقالية يتفق المجتمعين على شكلها ومضمونها ومدتها , يتم خلالها وضع دستور للبلد والترتيبات القانونية والاجرائية لوضع الدستور موضع التنفيذ الفعلي , وذلك برضى مشاركة كافة الاطراف . إن المجتمعين على إستعداد إن لقي هذا النداء صداه لدى أطراف الكعادلة السورية “حكومة ومعارضة” بأن يقوموا بأي دور يطلب منهم تحقيقاً لما ورد أعلاه , والذي من شأنه بسط الأمن والاستقرار على الأرض السورية الحبيبة و‘عادة بناء ما خربته الحرب , لتعود سوريا الى ألقها ودورها العربي الأسلامي المنشود. وسوف يسعى المجتمعون الى تطوير هذه المبادرة ليتم تبنيها من القوى الشعبية والسياسية والمجتمع المدني العربي .

والله من وراء القصد……

CAM01512 CAM01514 CAM01515 CAM01518 CAM01529 CAM01532 WP_20131019_003 CAM01513 WP_20131019_005 WP_20131019_006 WP_20131019_008 WP_20131019_005 WP_20131019_006 WP_20131019_008 WP_20131019_009 WP_20131019_012 WP_20131019_013 WP_20131019_014 WP_20131019_015 WP_20131019_016 WP_20131019_017 WP_20131019_018 WP_20131019_019 WP_20131019_022 WP_20131019_023 WP_20131019_024 WP_20131019_025 WP_20131019_026 WP_20131019_027 WP_20131019_028 WP_20131019_029 WP_20131019_030 WP_20131019_031 WP_20131019_033 WP_20131019_035 WP_20131019_037 WP_20131019_039 WP_20131019_042 WP_20131019_045