العامري : البعد الانساني والخيري احد أهم مرتكزات السياسة الخارجية لدولة الامارات

2015 01 17
2015 01 17

a26صراحة نيوز – اكد سفير دولة الامارات العربية المتحدة في عمان الدكتور عبدالله ناصر العامري أن العلاقات الاخوية المتينة والمتميزة والراسخة بين البلدين الشقيقين الاردن والامارات على جميع المستويات ساهمت في تحقيق النجاح الكبير لعمل الفرق الانسانية الاماراتية الخيرية.

وأشار العامري خلال الحفل الذي اقيم بمنزله امس في عمان وحضره رئيس مجلس ادارة الهلال الاحمر الاماراتي ورؤساء المنظمات الدولية والمحلية ومتطوعات مركز الامارات للدراسات الاستراتيجي وصحفيين ومدير المخيم الاماراتي الاردني واطباء المستشفى الميداني، الى أن البعد الانساني والخيري احد أهم مرتكزات السياسة الخارجية لدولة الامارات، مشيرا الى المبادرات الانسانية المتواصلة التي أطلقها رئيس الدولة سمو الشيخ خليفة بن زايد المتعلقة بالجانب الخيري وآخرها الحملة الانسانية “تراحموا” التي غطي بلاد الشام.

وثمن العامري الجهود التي بذلها رجال الاعلام في تغطياتهم الصحفية والاعلامية وادائهم رسالتهم بمنتهى الدقة والموضوعية.

وقال المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في الأردن ادوارد كالون، ان الهيئات والمنظمات الدولية والوطنية الاردنية والاماراتية، ساهمت في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين بشكل كبير، مطالبا بدعم الجهود الاردنية لتمكين الاردن من تحمل اعباء اللجوء السوري.

وقال رئيس مجلس ادارة الهلال الاحمر الاماراتي الدكتور حمدان المزروعي ان القيادة الاماراتية عززت وكرست منذ تأسيس الدولة القيم الانسانية العظيمة في رسالتها للعالم، حيث كان الشيخ زايد رحمه الله من القادة المتميزين على مستوى العالم في تأسيس قواعد العمل الانساني والخيري، مشيرا الى ان سمو رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد عظّم الإنجاز ووسعه مرتكزا على هذه القيم والمعاني الانسانية النبيلة والخيرة.

وعبر عن تقديره وشكره للقيادة الهاشمية والشعب الاردني للقيم الأخلاقية والإنسانية العالية واستقباله ومساندته للاجئين السوريين على الارض الاردنية، مشيرا الى ان المستشفى الميداني الاماراتي يقدم العلاج لألف مراجع يوميا، وان المخيم الامارات الاردني يتسع لعشرة آلاف لاجئ مجهز بكل مستلزماته الاساسية.

وقال المزروعي ان حملة “تراحموا” الاخيرة كان لها صدى ايجابي كبير لدى المؤسسات الانسانية الخيرية، ولاقت الاعجاب والتفاعل الكبير من قبل جميع المؤسسات الوطنية الاماراتية الساعية لتنفيذ توجيهات رئيس الدولة للتغلب على الظروف الصعبة التي تواجه اللاجئين السوريين وتقديم العون والمساعدة لهم في الظروف الجوية القاسية، مبينا ان الشيخ حمدان بن زايد يتابع التقارير الميدانية ويشرف بشكل مباشر على العمل يذلل كل الصعاب التي قد تعترض الحملة.

واوضحت المتطوعة الاماراتية أمل من مركز الامارات للدراسات ان رسالة المتطوعين التأكيد على ان الجهود الوطنية الاماراتية متكاملة وأن القيادة والشعب بكل قطاعاته يد واحدة والمؤسسات الوطنية تقوم بتنفيذ التوجيهات الانسانية النبيلة من القيادة.

ولفت الزميل فيصل الملكاوي في كلمة له باسم الصحفيين الى أهمية الدور الذي يقوم به الصحفيون من خلال نقلهم للأحداث بالاعتماد على الموضوعية والحيادية والنزاهة.