العراق … المؤامرة لا زالت مستمرة

2014 06 30
2014 06 30

42بقلم الدكتور حسين عمر توقه

إغضب …. فإنك إن ركعت اليوم سوف تظل  تركع بعد آلاف السنين … إغضب فإن الناس حولك نائمون وكاذبون وعاهرون  ومنتشون بسكرة العجز المهين . إغضب إذا صليت  أو عانقت كعبتك الشريفة مثل كل المؤمنين  إغضب فإن الله لا يرضى الهوان لأمة كانت –  ورب الناس –  خير العالمين . فالله لم يخلق شعوبا تستكين . إغضب إذا لا حت أمامك  صورة الكهان يبتسمون … والدنيا خراب والمدى وطن حزين … ابصق على الشاشات إن لاحت أمامك صورة المتنطعين ..  اغضب إذا لاحت أمامك أمة مقهورة خرجت من التاريخ  باعت كل شيء .. كل أرض .. كل عرض .. كل دين .. فإنك إن تركت الأرض عارية .. يضاجعها  المقامر .. والمخنث .. والعميل . سافرتُ في كل العصور وما رايتُ سوى العجب .. ورايتُ حربا بالكلام  وبالأغاني  والخطب … ورأيتُ من سرق الشعوب ومن تواطأ ومن نهب .. ورأيتُ من باع الضمير ومن تآمر ومن هرب … ورأيتُ كهانا بنوا أمجادهم  بين العمالة والكذب  ورأيتُ من جعل الخيانة  قدس أقداس العرب. ورأيت تيجان  الصفيح تفوق تيجان الذهب  ( من كلمات الشاعر فاروق جويدة) مقدمة لا بد منها  :- إن محاولة استعراض  ما يدور في عراق الحضارات عراق التاريخ بمقال عارض هي محاولة منقوصة وغير مقبولة ولكن الواقع المؤلم وتسارع الأحداث يفرض علينا أن نقوم بواجبنا كباحثين متخصصين في الدراسات الإستراتيجية والأمن القومي   من أجل إطلاع  الأمة العربية والإسلامية على حقيقة ما يدور وتحليل الوثائق التي تهدف إلى تفتيت العالم العربي والإسلامي  وتأثير هذه الوثائق والمخططات وانعكاساتها على معطيات الجيو بولتك والإسلام السياسي ومصير الدول والحكومات العربية في ظلال هذه المخططات  . إن من أخطر نتائج الغزو الأمريكي للعراق يتمثل في العنف الطائفي   وما صاحبه من عمليات قتل جماعي وتفجيرات واغتيالات تستهدف التجمعات السكانية المدنية  مثل الأسواق وألأحياء السكنية  المدنية  والجوامع  في مناطق ذات غالبيات سنية أو شيعية  بهدف الإنتقام أو التصفية الطائفية بناء على خلفيات مذهبية . ومن المؤلم أنه لا نهاية لهذا النفق المظلم الذي صاحبه زيادة في المنظمات والأحزاب لكل من الشيعة  والسنة  وينطوي تحت المنظمات والأحزاب الشيعية في العراق كل من التيار الصدري وجيش المهدي والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية  وعصائب أهل الحق وحزب الدعوة الإسلامية وحركة الدعوة الإسلامية ومجموعة الفضلاء ومنظمة العمل الإسلامي وحزب الطليعة الإسلامي وفيلق بدر بالإضافة إلى تشكيل العديد من التنظيمات السياسية الإسلامية  والتي يطلق عليها قوى الإنتفاضة الشعبانية  التي ينضوي تحت لوائها  كل من حركة الإنتفاضة الشعبانية وحركة الإنتفاضة الديمقراطية  والحركة الوطنية لثوار الإنتفاضة . أما الجماعات السنية  فينضوي تحتها  كل من  قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين ودولة العراق الإسلامية  وجيش أنصار السنة  وأنصار الإسلام وجيش المجاهدين  والجيش الإسلامي في العراق  وجيش الطائفة المنلف وسعد بن أبي وقاص  وفصائل المقاومة الجهادية وجيش محمد والجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية وكتائب ثورة العشرين . وظهرت إلى سطح الأحداث حركات مسلحة تحت تسميات مختلفة مثل النقشبندية  والبعث وثوار العشائر /  مجالس عسكرية واتحاد القوات الحكومية والقائمة تزداد في كل يوم وإنه لمن الصعب متابعة هذه المجموعات الجديدة والبحث عنها والتعرف عليها بطريقة موضوعية إنه لمن المؤلم حقا أن عدد ضحايا العنف الطائفي قد تجاوز ضحايا العراق في كل حروبه ومن المؤلم حقا أن دولة تملك في مقدراتها أغنى الثروات النفطية والمالية والزراعية والمائية أصبحت ضحية للفساد والتفرقة ومن المؤلم أكثر أن الدولة العربية الأقوى عسكريا  البوابة الشرقية للأمة العربية قد سقطت في الهاوية وأصبحت عاجزة عن الحفاظ على سيادتها . والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا قامت الولايات المتحدة فعلا بغزو العراق ولماذا قامت الولايات المتحدة بتقديم العراق على طبق من ذهب إلى إيران ؟؟ أسئلة لا بد من طرحها  :- هل فاجأ النظام السوري العالم بأسره وبالذات العالم الغربي وعلى رأسه الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي بقدرته على الإستمرار ودخوله السنة الرابعة  بالرغم من الخسائر الهائلة في الأرواح وتدمير البنية التحتية وما هو السر في هذا الدعم المتواصل من روسيا وإيران . لقد فقدت سوريا قوتها في الردع الإستراتيجي نظرا لموافقتها على تدمير أسلحتها الكيميائية مقابل إيقاف الولايات المتحدة من شن ضربتها العسكرية  وكل هذا يصب في مصلحة إسرائيل

نظرا لتواصل ضغوط الجيش السوري وحزب الله  على المجموعات المقاتلة وتعرض هذه المجموعات إلى تضارب المصالح واقتتالها فيما بينها ووقوع الخلاف بين الدول الداعمة لهذه المجموعات لا سيما بين دول الخليج وتركيا ونظرا لتراجع دور الإئتلاف الوطني لقوى  الثورة والمعارضة السورية وافتقارها إلى قيادات تحظى بتأييد شعبي على أرض الواقع وإلى تزايد الإنشقاقات في صفوف  الجيش السوري الحر وإلى الإقتتال بين  الجماعات المناوئة للنظام  وتراجع الولايات المتحدة في تقديم السلاح وتبرير هذا التراجع بالخوف من سقوط هذه الأسلحة بأيدي الجماعات الإسلامية المتطرفة . والسؤال هنا  هل ستعود المجموعات المسلحة  التي تم إرسالها للقتال في سوريا إلى الدول التي تم تجهيزهم وتدريبهم فيها ومن خلال النقاط الحدودية التي تم تهريبهم منها علما بأن هناك حدوداً جغرافية لسوريا مع لبنان والعراق وتركيا والأردن وإسرائيل وهل ستقوم هذه المجموعات بخلق صراعات جديدة كما هو حاصل الآن في العراق وهل حقا لدى تنظيم دولة العراق والشام  القدرة على القيام بإحتلال محافظات الإقليم الأوسط الممتد من شرق العراق إلى غربه وهم كما يعلم الجميع في أحسن حالاتهم لا يتجاوز عددهم 15 ألف مقاتل  أم أنه تم استخدامهم كغطاء لتكريس مخطط تفكيك العراق وتقسيمه إلى ولايات ثلاث . يتم فيه وقوع المجابهة العسكرية بين السنة والشيعة  بينما تنأى الحكومة الكردية عن الإنزلاق إلى مخاطر هذه المجابهة  وتفرض سيطرتها على كل المناطق التي كانت تحلم بالسيطرة عليها وعلى رأسها كركوك .

لماذا انهارت أنظمة الحكم السيادية في كل من تونس وليبيا ومصر وتم تقسيم السودان ولازال الصراع على أشده في اليمن

ما هي حقيقة ” وثيقة كامبل ” التي صدرت عام 1907 نسبة إلى رئيس وزراء بريطانيا في ذلك الوقت هنري كامبل بنرمان بمشاركة كل من فرنسا وهولندا وبلجيكا واسبانيا وإيطاليا بحضور  رئيس المنظمة الصهيونية العالمية ” ديفيد ولفسون ” ما هي حقيقة وثيقة برنارد لويس والداعية إلى تقسيم وتفتيت العالم العربي والإسلامي  والتي تبنتها الإدارة الأمريكية منذ عام 1980 وحسب الخارطة المرفقة تفكيك العراق على أسس عرقية  ودينية ومذهبية وتقسيمه إلى ثلاث دويلات 1: دويلة شيعية في الجنوب حول البصرة 2: دويلة  سنية في وسط العراق حول بغداد 3: دويلة كردية في الشمال والشمال الشرقي  حول الموصل

ما هو السر من وراء نشر البحوث التالية البحث الأول بعنوان ( تحذير الشرق الأوسط في مرحلة الإعمار) بقلم الكاتب ألوف بن  وتم نشره في جريدة هآرتس بتاريخ 25/3/2011 البحث الثاني بعنوان ( العالم الجديد ) بقلم الكاتب فرانك جاكوبس والكاتب باراج خانا  وتم نشره في جريدة النيويورك تايمز بتاريخ 22/9/2012 البحث الثالث  بعنوان ( الإنفصال  قد يكون مفيدا )  بقلم الكاتب  باراج خانا وتم نشره في مجلة فورين بولسي لا بتاريخ 13/1/2011 البحث الرابع بعنوان ( حدود الدم : كيف سيبدو الشرق الأوسط بحالته الأفضل )  بقلم الكاتب رالف بيترز  وتم نشره  في أرمد فوسز جورنال في شهر حزيران عام 2006

النفط والغاز :- ولا بد لكل قارىء عربي من  الإطلاع على ثروات العالم العربي بدءا بثروة النفط الهائلة منذ عام 1905 والأهمية الإستراتيجية والإقتصادية لكل من مضيق هرمز ومضيق باب المندب  وقناة السويس  وإنتهاء بثروة الغاز العربي الهائلة . بالإضافة إلى معرفة وتحليل الآثار المترتبة على قرار ألمانيا  بالتحول إلى الغاز كمصدر رئيس للطاقة يتبعه قرار أوروبا بالتحول إلى الغاز عام 2020  كمصدر رئيس للطاقة . وبروز  صراع  جديد بين دول العالم من أجل البدء في  بناء خطوط أنابيب عملاقة لنقل الغاز من كل من روسيا وإيران ودول الخليج العربي وسوريا وإسرائيل ودول ليبيا ومصر والجزائر  ونيجيريا . وسعي الولايات المتحدة للسيطرة على مصدر الطاقة الجديد الغاز وخطوط الأنابيب تماما كما سيطرت طوال القرن الماضي على النفط العربي من خلال شركات النفط الأمريكية وإجبار كل دول العالم أن يكون الدولار الأمريكي هو عملة التداول الوحيدة . لقد قارب عهد ناقلات النفط أن يتلاشى وظهرت أنابيب النفط والغاز العملاقة  إلى سطح الأحداث كل الدول المصدرة للنفط والغاز تريد بناء أنابيب نفط عملاقة توصل من خلالها النفط والغاز إلى  أسواق الدول المستهلكة وفي مقدمتها أوروبا والصين والهند . هناك أنبوب للغاز من الجزائر إلى اسبانيا وأنبوب آخر يصل ليبيا بإيطاليا أما بقية الدول العربية وعلى رأسها السعودية والعراق والإمارات العربية  وسلطنة عمان جميعها لا تملك أنابيب نفط أو غاز بإستثناء أنبوب النفط من شمال العراق إلى ميناء جيهان التركي . وهناك أنابيب نفط داخلية مثل خط نفط ينبع الممتد من المنطقة الشرقية إلى البحر الأحر وانبوب  نفط حبشان والفجيرة في الإمارات العربية . إن إسرائيل والولايات المتحدة ترفض السماح لأي دولة عربية أن تقوم ببناء أنابيب للنفط والغاز على شواطىء البحر الأبيض المتوسط الشرقية لأن إسرائيل ومنذ اكتشاف الغاز في الشواطىء الشرقية للبحر الأبيض المتوسط  والتي تزيد  على 122 تريليون  قدم مكعب  تمتد على شواطىء كل من سوريا  ولبنان  وإسرائيل  وغزة وقبرص  ولقد تم الإعلان بتاريخ 3/5/2013 عن البدء في إنتاج  الغاز في  حقل تامار الإسرائيلي . كما أن إسرائيل تريد الإستئثار بهذه الثروة العملاقة الهائلة  وهي تفكر ببناء أنابيب غاز من خلال قبرص واليونان إلى أوروبا وبناء  أنبوب غاز  إلى أوروبا عبر تركيا كما أنها باشرت ببناء خط أنبوب للغاز لتزويد مصر بالغاز الإسرائيلي ولا يعلم أحد إلى أين وصلت المباحثات بين الأردن وإسرائيل من أجل تزويد الأردن بحاجته من الغاز . لقد أثبتت روسيا أنها من أكثر الدول تقدما في التخطيط في هذا المجال وفي تسويق إنتاجها من النفط والغاز على حد سواء فلقد قامت بالتخطيط لبناء أنابيب غاز لتزويد كل من أوروبا والصين ومنطقة المحيط الهادىء وعلى رأسها اليابان فقامت ببناء  خط أنبوب الغاز المعروف بإسم  السيل الشمالي  لتصدير الغاز  مباشرة إلى ألمانيا وهناك مباحثات لإيصال هذا الخط إلى بريطانيا كما قامت ببناء خط ثان لتزويد أوروبا عبر أوكرانيا كما قامت ببناء خط أنابيب عملاق  باسم ( السيل الجنوبي ) ردا على بناء خط الغاز العملاق ( نابوكو ) لإيصال الغاز من حوض بحر قزوين إلى أوروبا  عبر البحر الأسود  وبلغاريا وصربيا  والمجر وسلوفانيا  حيث يتم ربطه بشبكات الأنابيب  ألوروبية  وتوزيعه  على بقية  الدول الأوروبية وإن احتلال شبه جزيرة القرم  هو لتأمين حماية خطوط الغاز وتأمين ممر آمن للأسطول الروسي للوصول إلى البحر الأبيض المتوسط والشواطىء السورية عبر الممرات التركية . كما أن روسيا قد أدركت  الحاجة المتعاظمة لكل من الصين واليابان وكوريا الجنوبية إلى النفط والغاز فبدأت ببناء خط أنابيب  شرق سيبيريا / المحيط الهادىء  وبناء خط ثان  يصل آبار النفط  في سيبيريا  بميناء ( كوزمينو ) . كما وقعت روسيا قبل شهرين على صفقة بقيمة 400 مليار مع الصين  لتزويدها بالنفط والغاز وبناء أنابيب عملاقة لتزويد الصين مباشرة بالنفط والغاز الروسيين . إن الدول العربية وبكل أسف وحتى هذه اللحظة لا زالت تعتمد على ناقلات النفط العملاقة في نقل النفط العربي كما تعتمد قطر على الناقلات في بيع الغاز القطري . أي أن الدول العربية لا زالت بعيدة عن مجاراة العالم في بناء أنابيب النفط والغاز وسوف تعمل إسرائيل على بناء أنابيب الغاز لتزويد أوروبا وسوف تمنع سوريا من بناء أي خطوط أنابيب على الشواطىء السورية وهو أحد أسباب استمرار القتال في سوريا . كما أنه تم اكتشاف حقول ومخزونات استراتيجية كبيرة من النفط في المنطقة الممتدة من غرب بغداد باتجاه الحدود المتاخمة للسعودية منذ عام 1985  ولم يتم حتى هذه اللحظة استغلالها أو حتى استخراجها . وهذه المنطقة هي المنطقة السنية التي يدور فيها القتال ألان في إقليم الوسط في العراق .

الأردن :- هل حقا هناك مؤامرة تستهدف الجيوش العربية التي ساهمت في تاريخها الطويل بمحاربة إسرائيل عام 1948 و1956 و1967 و1973 وعلى رأسها الجيش العراقي والجيش السوري والجيش المصري والجيش العربي الأردني هل يحق لنا في الأردن أن نقلق ونحن نرقب ما يجري في سوريا وفي مصر وما يجري الآن في العراق . هل يحق لنا أن نقلق ونحن نرقب تزايد المنظمات المعروفة والغير معروفة وهي تتوالد وتتكاثر على حدودنا مع سوريا ومع العراق وهل لدينا القدرة العسكرية  والإقتصادية لمجابهة أي تهديد على هاتين الجبهتين لا سيما وأننا لمسنا خلال العقد الماضي محاولة لتفتيت المجتمع الأردني  وقيام بعض الفاسدين ببيع ثروات الوطن عن طريق مصطلحات  لا أول لها ولا آخر بعضها تحت غطاء الخصخصة أو الشريك الإستراتيجي أو  بناء مشاريع وطنية على حساب الرموز والمواقع التي توثق تاريخا هاما لمسيرة الجيش العربي . وتزوير الإنتخابات وتعيين العملاء والفاسدين في أعلى المراكز  من بينهم نسبة كبيرة من رؤساء الوزارات ورؤساء الديوان الملكي ومدراء المخابرات الفاسدين وتأمين الحماية لهم من قبل النظام وتبرئتهم تحت قبة برلمان الألو . يحق لنا أن نقلق كأردنيين وقد أصبحنا كالهنود الحمر أقلية في الوطن بعد أن فتحنا الحدود وبعنا الجوازات من أجل حفنة دولارات .  يحق لنا أن نقلق ونحن نرقب الإرتفاع المجنون في مديونية الأردن وتحكم  صندوق النقد الدولي بالقرارات السيادية للحكومات الأردنية وفرض هذا الكم من الضرائب على أبناء الشعب . يحق لنا أن نقلق بعد أن أغلقت أبواب الديوان الملكي في وجه الأردنيين الشرفاء . لقد تم إنقاذ النظام عام 1970 لأن الشعب والجيش العربي التفوا حول الحسين الملك الإنسان رحمه الله . نحن نعلم أن الخطر الأكبر سيكون قادما من الغرب حين تقرر إسرائيل بمباركة من الولايات المتحدة ضم الضفة الغربية  وتعمد إلى تفريغها من أهلها وسكانها الأصليين  . نوري المالكي :- هل سيرضخ نوري المالكي إلى نداء المرجعيات الشيعية في العراق والمبادرة على الحوار مع السنة المعتدلين  في تشكيل حكومة جديدة وإلى كافة الأحزاب السياسية في التنحي عن ترشيح نفسه للولاية الثالثة لرئاسة الحكومة العراقية أم أنه سيستمر في عناده في محاولة لفرض نفسه حتى لو كان الثمن لتوليه رئاسة الحكومة للمرة الثالثة  هو تقسيم العراق إلى ثلاتة أقاليم وإلى قيام حرب أهلية لا تبقي ولا تذر بين السنة والشيعة  لا سمح الله .

من هي الجهة أو الجهات التي اختارت مجموعة الأسماء التالية لتولي رئاسة الحكومة العراقية وما هي مواصفاتهم ومؤهلاتهم وهل هم فعلا أفضل من نوري المالكي وهل يكون اختيار واحد منهم تكريساً للحكومة المركزية وللوحدة الوطنية العراقية لا سيما وأن هناك ثلاثة مراكز سيادية يتصارع عليها الأكراد والسنة والشيعة وهي منصب رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان العراقي ومنصب رئيس الحكومة العراقية وإن الأسماء التي تم ترشيحها لخلافة نوري المالكي هي  عادل عبد المهدي / باقر جبر الزبيدي / أحمد الجلبي / اياد علاوي / ابراهيم الجعغري / حسين الشهرستاني / طارق نجم هل سيتم  عقد الجلسة الأولى لمجلس النواب العراقي الجديد بتاريخ 1/6/2014 أم أن نسبة كبيرة سوف تغيب ؟ . ما هي العلاقة الحقيقية بين المرجعية الدينية العليا في إيران ممثلة  بالمرشد الديني علي خامنائي القائد الأعلى للثورة الاسلامية في إيران مع نوري المالكي وما هي علاقة نوري المالكي مع القيادة السياسية الإيرانية  ممثلة برئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرئيس حسن روحاني  وما هو موقف إيران الحقيقي تجاه إصرار نوري المالكي على ترؤس الحكومة العراقية للمرة الثالثة . فيلق القدس :- ما هو تنظيم فيلق القدس في إيران وما هي مرجعيته ودوره في سوريا وهل هناك أي دور  يجري التخطيط له في العراق الآن علما بأن فيلق القدس  يمثل وحدة النخبة لحرس الثورة الإسلامية  ومهمته العقائدية تتمثل في تصدير  الثورة الإسلامية الإيرانية   وقد عمد هذا الفيلق الى مساندة  الأكراد في مقاومتهم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين   ومنذ تسلم  الفريق  قاسم سليماني قيادة فيلق القدس  برزت أهمية دور الفيلق في الدفاع عن النظام السوري وتم تصنيف الفيلق بأنه منظمة إرهابية وتم  اتهامه بتنظيم وتدريب وتجهيز وتمويل   الحركات الثورية  الإسلامية كما تم اتهامه بتنفيذ العديد من العمليات الإرهابية كان آخرها محاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن . وبين النفي والتأكيد تضيع الحقيقة فهل قام الفريق قاسم سليماني بزيارة العراق خلال الأيام القليلة الماضية وهل تم الإتفاق على إرسال بعض قوات فيلق القدس إلى العراق علما بأنه تم الإعلان رسميا عن إرسال طائرات بدون طيار إيرانية إلى العراق وهذا يدفعنا إلى التساؤل عن الدور الذي أشارت إليه الولايات المتحدة لتلعبه إيران في العراق .  وهل هناك أي تنسيق فعلي على أرض الواقع تجاه ما يجري في العراق أم أنها تسريبات مقصودة  للتأكيد على أن الولايات المتحدة لها رأي ووجود فيما يجري في العراق.

جيش البشمركة الكردي :- ما هو دور جيش البشمركة في الأحداث الدائرة الآن في العراق وهل يمثل حقا  جيش البشمركة أقوى الجيوش في العراق بين كل الأقاليم العراقية هذا الجيش الذي يرجع في بداياته إلى مطلع القرن العشرين  من خلال اشتراكه مع القوات العثمانية على شكل وحدات نظامية ومن ثم برز  إلى سطح الأحداث  بداية عام 1961 من خلال  الحرب الكردية العراقية وفي عام 1975 من خلال الصراع مع إيران لقد اكتسب جيش البشمركة زخما في المعدات والآليات  لا سيما بعد انهيار نظام الرئيس صدام واجتياح القوات الأمريكية  للعراق عام 2003 حيث قام جيش البشمركة جنبا إلى جنب مع القوات الأمريكية بالمشاركة بخوض المعارك ضد الجيش العراقي التابع لصدام حسين وقام بالإستيلاء على أسلحة الجيش العراقي   وعلى سبيل المثال لا الحصر فلقد تمت السيطرة على ما يقارب من  2000 مركبة مدرعة  وعدد غير معروف من قطع المدفعية  وهو يعتبر الآن أقوى من الجيش العراقي التابع للحكومة المركزية   وهو مجهز بأحدث الأسلحة  ويتراوح تعداده ما بين 275 ألف إلى 300 ألف وتربطه علاقات مميزة مع الولايات المتحدة  ومع إسرائيل وتم تكليفه بالمسؤولية الكاملة عن الأمن  في المناطق الكردية في شمال العراق  وفي أواخر عام 2004 تم تحويل البشمركة إلى ما يعرف  بإسم قوات الحرس الوطني  العراقي   ولقد تولت الولايات المتحدة مهمة تدريب القوات الكردية لمساعدتها  في القضاء على المتمردين السنة  في العراق . ويعتبر إقليم كردستان من أكثر الأقاليم استقلالا عن الحكومة المركزية عسكريا واقتصاديا واستراتيجيا حيث يمر في أراضيه أنبوب النفط الواصل إلى ميناء جيهان والمتخصص في بيع نوع النفط المتعارف على تسميته بنفط كركوك وإن قيام جيش البشمركة في فرض سيطرته على المناطق الحدودية المتاخمة لإقليم كردستان بعد انسحاب قيادات الفرقة 12 والفرقة الثانية والفرقة الثالثة والفرقة الرابعة ولجوء القادة إلى إقليم كردستان تاركين وراءهم أسلحتهم الخفيفة  ودباباتهم وقطع المدفعية والعربات المجنزرة  وإعلان الرئيس الكردي  مسعود البرزاني ضم كركوك إلى كردستان كل هذه الإجراءات ترسخ وتحقق الأهداف السياسية والإستراتيجية لتحقيق الإستقلال رغم التنسيق الكامل مع الحكومة المركزية واتباع العقلانية وعدم المبادرة في إعلان الإستقلال وإنتظار ما ستسفر عنه  عملية تفكيك وتقسيم العراق بالتنسيق مع الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي  ولكن كل المؤشرات تشير إلى التوجه لإعلان الدولة الكردية المسقلة والتي كانت كردستان ترغب في إعلانه عام 2003 إلا أن الولايات المتحدة قد طالبت الأكراد بعدم الإستقلال عن العراق .

هل بدأت الآن نتائج أخطاء بريمر السياسية والتشريعية والعسكرية بالظهور على أرض الواقع  لا سيما في تعزيز  بذور التقسيم في الدستور العراقي الجديد  والذي أسندت صياغته إلى نوح فيلدمان اليهودي العراقي  وكان لتسريح الجيش العراقي في عهد الرئيس الراحل صدام حسين  آثار سيئة برزت الآن على سطح الأحداث ولعلي لا أبالغ إذا قلت إن معظم ثوار العشائر هم من العسكريين الذين تم تسريحهم  واليوم وقد تم الإعلان من قبل ثوار العشائر ببسط سيطرتهم على قاعدة سبايكر العسكرية وهي من أكبر القواعد العسكرية التي بنيت في زمن بريمر في تكريت مدينة الرئيس الراحل صدام حسين  وتم نقلها إلى عهدة الجيش العراقي أصبحت اعتبارا من 30/5/2014 تحت سيطرة الثوار

تنظيم الدولة الإسلامية  في العراق والشام ( داعش) :- قبل أن نتطرق إلى التحدث عن داعش لا بد وأن نشير إلى الأهمية القصوى في تعريف القارىء العربي بإسم العالم الطبيب سيد إمام عبد العزيز  إمام الشريف والمعروف بإسم الشيخ عبد القادر  بن عبد العزيز  من مواليد بني سويف  بجنوب مصر   تخرج من كلية طب  القاهرة عام 1974 بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى  وفي عام 1981 غادر مصر ليعمل مديرا لمستشفى  الهلال الكويتي بمدينة بيشاور الباكستانية  وفي عام 1993 غادر بيشاور  عقب تعرض العرب فيها  إلى الإعتقال  إلى السودان ومن ثم انتقل إلى اليمن ليعمل  بمستشفى الثورة العام متطوعا  ثم عمل في مستشفى دار الشفاء الخاص  وحكم عليه بالسجن المؤبد  في قضية ( العائدون من ألبانيا )  التي لم يزرها قط في أبريل 1999 وبعد أحداث  9/11 تم سجنه في سجن الأمن السياسي في اليمن  وتم تسليمه إلى مصر ولا زال قيد السجن حتى هذه اللحظة . وترجع أهمية التعريف به أنه صاحب أهم مرجع لكل الفئات التنظيمية الإسلامية  وعلى رأسها تنظيم القاعدة حيث قام بتأليف كتاب بعنوان ( العمدة في إعداد العدة للجهاد في سبيل الله تعالى ) وإنني أنصح كافة الأخوة بقراءة هذا الكتاب والإستفادة من الإستراتيجية الفكرية والعقيدة القتالية  والذي يعتبر أحد أهم المراجع الرئيسة لكل الحركات والتنظيمات الإسلامية بدءا بتنظيم القاعدة . كما أن له مؤلف آخر لا يقل أهمية هو كتاب  ( الجامع في طلب العلم الشريف ) لقد تم تشكيل جماعة التوحيد والجهاد  بزعامة ( أبو مصعب الزرقاوي )  عام 2004  وتلا ذلك مبايعته لزعيم التنظيم السابق أسامة بن لادن   لتصبح جماعة التوحيد والجهاد  تابعة لتنظيم  القاعدة في بلاد الرافدين  حيث كثف من عملياته  وأصبح من أقوى التنظيمات  في الساحة العراقية  وبدأ ببسط نفوذه على مناطق واسعة من العراق  إلى أن جاء في عام 2006  ليخرج أبو مصعب  الزرقاوي على الملأ  في شريط مصور   معلنا عن تشكيل  مجلس شورى   المجاهدين بزعامة  عبد الله رشيد  البغدادي   وبعد مقتل أبو مصعب الزرقاوي في نفس الشهر  جرى انتخاب  إبي حمزة المهاجر  زعيما للتنظيم   وفي نهاية عام 2006  تم تشكيل دولة العراق الإسلامية بزعامة أبي عمر البغدادي  بتاريخ 15/10/2006  إثر اجتماع عام  لمجموعة من الفصائل المسلحة ضمن معاهدة حلف المطيبين وتم اختيار أبو عمر البغدادي زعيما للتنظيم . في يوم الإثنين الموافق 19/4/2010 شنت القوات الأمريكية  والعراقية عملية عسكرية  في منطقة الثرثار   استهدفت منزلا  كان فيه  أبو عمر البغدادي وأبو حمزة المهاجر   وبعد اشتباكات عنيفة تم قصف المنزل بواسطة الطائرات  ليقتلا معا  وتم عرض جثتيهما  على وسائل الإعلام . وبعد اندلاع الأزمة السورية  وأصبحت ثورة مسلحة بدأ تكوين الفصائل والجماعات لقتال النظام السوري  وفي أواخر عام 2011 تم تكوين جبهة النصرة بقيادة أبو محمد الجولاني  حيث أصبح الأمين العام لها  واستمرت الجبهة بقتال  النظام  حتى وردت  تقارير استخبارية  عن علاقتها الفكرية والتنظيمية  بفرع دولة العراق الإسلامية   وأدرجتها الولايات المتحدة  على لائحة  المنظمات الإرهابية  وبتاريخ التاسع من أبريل  ظهر تسجيل  صوتي منسوب إلى أبو بكر البغدادي  يعلن فيه أن جبهة النصرة  هي امتداد لدولة العراق الإسلامية وأعلن فيها إلغاء  اسمي جبهة النصرة ودولة العراق لتعرف بإسم تنظيم  الدولة الإسلامية  في العراق والشام . ولكن أبو محمد الجولاني  رفض فكرة الإندماج وأعلن مبايعة تنظيم القاعدة في أفغانستان . واستمر التنظيم في القيام بعملياته في كل من سوريا والعراق  وازداد نفوذه بعد عملية تفجير السفارة الإيرانية في بيروت  وفي عام 2013 تم فرار أكثر من 500 سجين من أتباع تنظيم القاعدة من سجن التاجي وسجن أبو غريب  وقام بالإستيلاء على  مطار منغ العسكري وقام بتدمير المبنى الرئيسي في المطار   وبتاريخ 29/9/2013 قاموا باستهداف مقر الأمن العام  في مدينة أربيل  بسيارات مفخخة وانتحاريين يرتدون أحزمة مفخخة . وسيطر التنظيم  على مساحة واسعة  من مدينة الفلوجة العراقية وبعد الإعلان عن فوز   ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي ب95 مقعدا وإعلانه القيام بترشيح نفسه لتولي رئاسة الحكومة للمرة الثالثة توالت الأحداث وقام التنظيم في بداية شهر حزيران  بالسيطرة على محافظة نينوى وقيام أكثر من 500 ألف مواطن بالهرب من الموصل وامتد التسونامي  السني ليعلن سقوط معظم المحافظات السنية وانسحاب كافة قوات الجيش العراقي مخلفة وراءها كافة الأسلحة من دبابات وقطع المدفعية وناقلات جنود ورشاشات خفيفة  وتم الإعلان عن السيطرة على المواقع الحدودية ولعل أهمها بالنسبة الينا هو موقع طريبيل  على الحدود الأردنية العراقية  واحتلال قاعدة سبايكر في تكريت . والسؤال الآن من أين حصل تنظيم داعش على كل هذه الأسلحة المتقدمة وهذه الأموال الطائلة وهذه التغطية الإعلامية الكبيرة وهل قام فعلا  تنظيم الدولة الإسلامية  في العراق والشام بالسيطرة على معظم  المحافظات السنية وهل يمتلك فعلا القدرة على التوجه إلى بغداد أم أن هناك جهات وتنظيمات كبيرة تتستر من وراء داعش وهذه التنظيمات لا شك أنها في أغلبها تنظيمات عسكرية مدربة على القتال وعلى تسيير الدبابات والناقلات واستخدام المدفعية واتباع الخطط العسكرية التي تنم عن خبرات طويلة ولا شك بأن قوات الجيش العراقي في زمن الرئيس الراحل صدام هم وراء هذا التقدم العسكري رغم الأسماء المختلفة من ثوار العشائر أو المجالس العسكرية أو جيش النقشبندية او جيش الشعب أو جيش حزب البعث إلا أن ما نخشاه أن تقع المجابهة  بين السنة في وسط  العراق وبين الشيعة في جنوب العراق عندها ستبدو الأحداث الدموية في سوريا بمثابة لعبة طفولية وفي أنتظار ما ستسفر عنه الأيام القليلة المقبلة من أحداث  وفي أنتظار قرار نوري المالكي حول ترشيح نفسه أو تخليه عن هذا الترشيح نأمل ألا يكون مخطط تفتيت العراق قد تخطى مرحلة اللاعودة ونأمل أن يستمر العراق العربي المسلم موحدا ونأمل من الأخوة الأكراد ألا ينتهزوا هذه الأحداث لتحقيق حلمهم الكبير في إعلان دولتهم الكردية المستقلة باحث في الدراسات الإستراتيجية والأمن القومي