الكابينت الاسرائيلي يقر ثلاث خيارات

2014 08 03
2014 08 03

38القدس المحتلة – صراحة نيوز – رصد – أنهى المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت) جلسة مطولة عقدها ليل الجمعة برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بدون صدور أي بيان رسمي.

وقالت صحيفة (هآرتس)الإسرائيلية على موقعها الالكتروني إن “الاجتماع استمر 5 ساعات”.

وذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية على موقعها الالكتروني أن “ثمة 3 خيارات موضوعة على اجتماع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر وهي:  أولا، إنهاء أحادي للقتال بدون اتفاق لوقف إطلاق النار، بمعنى استكمال هدم الأنفاق ثم الانسحاب أحاديا”.

وأضافت أن “الخيار الثاني هو إبقاء القوات الإسرائيلية في مواقعها في قطاع غزة مع استمرار الهجمات الجوية والمدفعية إلى حين تقدم (حركة المقاومة الإسلامية) حماس معلومات عن الجندي المختطف”.

وتابعت “الخيار الثالث هو قيام القوات البرية بالتحرك بسرعة على أهداف محددة بما يكون من شأنه ممارسة الضغط على حماس والمواطنين في غزة”.

من جهتها، نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله “إعادة السيطرة على قطاع غزة سيتسبب بمقتل المئات من الجنود”.

وأضاف أن “القرارات بشأن كيفية إدارة عملية الجرف الصامد يجب أن تتخذ بهدوء”.

وانهار وقف إطلاق نار إنساني لمدة 72 ساعة، أعلنه الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري، أمس، بعد عدة ساعات من بدء سريانه، اليوم الجمعة، في الساعة الـ 08: 00 بالتوقيت المحلي لفلسطين وإسرائيل (05: 00 ت.غ)، بعد أن شنت إسرائيل عدة غارات على رفح، جنوبي غزة، أوقعت عشرات القتلى، مبررة ذلك بما قالت إنه “هجوم تعرضت له وحدة عسكرية في المنطقة”، قبل أن تعلن “فقد جندي وقتل اثنين من زملائه” خلال الهجوم.

وهو ما اعتبرته حركة “حماس”، محاولة من إسرائيل “للتضليل وتبرير تراجعها عن التهدئة الإنسانية، والمجازر الوحشية التي ارتكبتها في مدينة رفح”، دون أن تؤكد أو تنفي أسر الجندي الإسرائيلي.