المؤتمر التربوي الدولي السادس يبدأ بالطفيلة التقنية

2014 04 29
2014 04 29
9الطفيلة – صراحة نيوز – انطلقت في جامعة الطفيلة التقنية اليوم الثلاثاء، فعاليات المؤتمر التربوي الدولي السادس بعنوان “نحو سياسات تربوية فاعلة في مخرجات التعليم في عالم متطور” الذي تنظمه جامعة الطفيلة التقنية بالتعاون مع جامعة بريدج ووتر ستيت الأميركية.

ويهدف المؤتمر الذي يشارك فيه مائة باحث عربي وأميركي، إلى التعرف على واقع السياسات التربوية محلياً وعربياً وعالمياً، واثر السياسات التربوية على مخرجات التعليم، وتبادل الخبرات المحلية والعربية في مجال السياسات التربوية، وذلك ضمن عدة محاور منها، المناهج تخطيطها وتطويرها وطرائق تدريسها، التربية الخاصة وصعوبات التعلم والإعاقات، التعلم والقيادة في الدول المتقدمة، التربية وتعليم مهارات الاتصال الثقافي، والتربية وحقوق المواطنة.

واكد رئيس جامعة الطفيلة التقنية الدكتور شتيوي العبادي في كلمة له في المؤتمر، أهمية رسم خريطة تجديد تعالج الخلل والإشكاليات في المدخلات التربوية، باعتبارها شرطا أساسيا لقيام المؤسسات التربوية بدورها الرئيس في صناعة جيل المستقبل، مشيرا الى أن ما يشهده العالم العربي من تحولات يطرح تساؤلا على الأنظمة التربوية عن مدى تأثيرها في إحداث هذه التغييرات، واتخاذ برامج ورؤى تربوية حديثة تنبع من امتدادنا الحضاري والإنساني المرتكز على التفاعل والنقد البناء والتأثير الإيجابي.

من جانبه قال نائب رئيس جامعة بريدج ووتر الدكتور فريدريك كلارك، ان التظاهرات العلمية التربوية منوط بها الخروج بنتائج يلمسها الطلبة وتسهم في إكسابهم المهارات اللازمة لتحقيق فرصهم وطموحاتهم، مستذكرا الدعوة العالمية التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني بأن سكان العالم مدعوون جميعا إلى الجدية في السعي لتعزيز الحوار والتفاهم العالمي، وأن الأردن على استعداد للعمل مع الجميع لتعظيم التسامح والاحترام بين الناس.

وأشار رئيس المؤتمر عميد كلية العلوم التربوية في الجامعة الدكتور عطالله الرعود إلى أن التغيرات السياسية والاجتماعية والثقافية التي يشهدها العالم ألقت بظلالها على التربية وأثرت في كل مفصل من مفاصل المجتمع وأنحت بالمسؤولية على كليات التربية لتقوم بواجبها المنشود لمسايرة أية متغيرات.

وأوضح رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور أحمد القرارعة أن الجلسات العلمية للمؤتمر تتوزع على يومين متتاليين في رحاب الجامعة، يناقش فيها 75 ورقة بحثية لعلماء وباحثين من الأردن، والسعودية ومصر والسودان والجزائر وليبيا والعراق وفلسطين وعمان واليمن والولايات المتحدة الأميركية.

وعن المشاركين بين الباحث السعودي محمود العسيري أهمية الوقوف عند التحديات التي تفرضها متغيرات العصر.

وقدم البروفيسور جون مارفيل من جامعة بريدج ووتر ورقة علمية عن قدرة وإمكانية التعليم في رفع سوية الأمم، عارضا لتجربة مدينة بريدج ووتر وكيف استطاع التعليم تغيير معالم القرية القديمة إلى مدينة حضرية متقدمة تنافس المدن المجاورة.

ووقعت على هامش انعقاد فعاليات المؤتمر اتفاقية تعاون علمي بين الطفيلة التقنية وجامعة بريدج ووتر ستيت الأميركية، تهدف الى ربط الجامعتين على مستويات عديدة منها الابتعاث وتبادل الطلبة والأساتذة وتفعيل الزيارات، والإشراف المشترك على الرسائل العلمية، وتطوير الدراسات العلمية.

كما تم افتتاح مقر نادي خريجي جامعة بريدج ووتر ستيت، الذي يهتم بتنظيم دورات لتعليم اللغة الانجليزية للمجتمع المحلي، وتنظيم ابتعاث طلبة البكالوريوس الى جامعة بريدج ووتر لمدة فصل دراسي.

13 1410 11 12 15 16