المومني – تعهد الحكومة الأردنية بنشر المبادئ التي تترتب على ‘إعلان عمان للشباب’.

2015 08 21
2015 08 21

المومني-2مادبا – صراحة نيوز – فلاح القيسي -تعهد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني، ان تتخذ الحكومة الأردنية الخطط اللازمة لنشر المبادىء التي تترتب على ‘إعلان عمان للشباب’.

وقال المومني في مؤتمر صحفي مشترك مع مسؤولين من الامم المتحدة عقده ، في مدارس كينغز اكاديمي ‘نأمل أن يأخذ الإعلان صداه الاقليمي والدولي’، مبينا أن الاردن كباقي الدول يحاول بكل جهده أن يستفيد من طاقات الشباب لديه سيما ان المجتمع الاردني الغالبية العظمى منه من قطاع الشباب.

وقال المومني ‘نحن نفخر أن ولي العهد الامير الحسين بن عبدالله الثاني قاد اجندة الأمم المتحدة في هذا الامر، من خلال تنظيم المؤتمر بالشراكة مع الأمم المتحدة وقال المومني إن المنتدى يوفر الفرصة للمشاركين وأصحاب القرار لبحث آليات تفعيل دور الشباب والاستفادة من طاقاتهم، وترسيخ الأمن والاستقرار في مجتمعاتهم وتحصينهم من خطاب الكراهية والتطرف، من خلال، تفعيل الطاقة الإيجابية لديهم’، لافتا إلى أن الحكومة ملتزمة بتقديم كل ما يلزم لإنجاح المنتدى.

وكان سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني اكد في خطاب ألقاه افي الجلسة الافتتاحية للمنتدي العالمي للشباب والسلام والأمن، الذي يعقد في مدارس كنغز أكاديمي في محافظة مادبا أن الشباب هم” الرصيد الاستراتيجي، وهم والثروة الحقيقية، وهذا أراه كل يوم في شباب بلدي الأردن، وفي شباب جيلي وقال أن جيله من الشباب لا تنقصهم الهمة بل هم الأكثر وعيا

من جهته أشار المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان بابا توندي إلى أهمية استثمار طاقات الشباب والبناء عليها في رسم مستقبل أفضل، وذلك من خلال، تحديث وتطوير آليات العمل الشبابي في الأمم المتحدة، ‘لإيمانها بأهميتهم’.

بدوره بين أحمد الهندواي أن المنتدى جسد مرحلة جديدة للشباب في العمل على قضايا الشباب والأمن والسلام، وإدماجهم في عملية صنع السلام ومحاربة الإرهاب، بعد أن كانت حكرا على السياسيين، لافتا إلى أن إعلان عمان سيكون وثيقة دولية سيتم تبنيها من المجتمع الدولي ومنظماته.

واعرب رئيس منظمة البحث عن أرضية مشتركة شامل إدريس، عن شكره وتقديره لسمو ولي العهد على جهوده في إنجاح هذا المنتدى، الذي يركز على الشباب ومستقبلهم، مشيرا إلى ‘أن منظمته تعمل بمناطق النزاع وتهتم بالشباب لأنهم أساس التغيير’.

أما ممثلة الشباب في المؤتمر الصحافي خلود السعيدي من اليمن، سجلت تقديرها للأردن وللقائمين على المنتدى لإتاحة الفرصة للشباب في بلورة أفكارهم وتوصياتهم، وتضمينها إعلان عمان، بأنفسهم، وخروجهم برؤية عملية تعكس تطلعاتهم، مضيفة ‘المشاركة لم تقتصر على الحضور، بل المشاركة والأخذ بوجهات النظر، وهذا ما ميز المنتدى وشارك في المؤتمر مبعوث أمين عام الأمم المتحدة لشؤون الشباب أحمد الهندواي، والمدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان بابا توندي، ورئيس منظمة البحث عن أرضية مشتركة شامل إدريس، وممثلة عن الشباب، خلود السعيدي من اليمن.

وشهد المنتدى حضوراً شبابيا ودبلوماسيا دولياً كبيرا يزيد عن 500 مشارك ممثلين لكل الأطراف المعنية، “و يجمع المنتدى وعلى مدار يومين 500 مشارك من حول العالم، يمثلون الشباب، ومنظمات يقودها الشباب، ومسئولين من الأمم المتحدة، ومن عدة دول، ومنظمات دولية غير حكومية، ومؤسسات ووكالات مانحة وأكاديميين ووسائل إعلام. ومن المتوقع أن يكون المنتدى بمثابة نقطة تحوُّل نحو وضع خطة دولية جديدة تُعنى بالشباب والسلام والأمن، حيث يقوم المنتدى على الجهود المتواصلة التي تبذلها العديد من الجهات الفاعلة من أجل زيادة الانتباه العالمي نحو مساهمة الشباب في تحقيق السلام ووضع برنامج عمل مشترك . وكان جاء الإعلان عن هذا المنتدى، الأول من نوعه، خلال تولي المملكة الأردنية الهاشمية رئاسة مجلس الأمن في نيسان الماضي، وترؤس سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، جلسة بعنوان «صون السلام والأمن الدوليين: دور الشباب في مكافحة التطرف العنيف وتعزيز السلام»، حيث ألقى خلالها سموه كلمة الأردن، التي أعلن فيها استعداد وترحيب الاردن باستضافة المنتدى الدولي الأول حول دور الشباب في صناعة السلام المستدام، والذي من المتوقع أن يشكل نقطة تحوُّل نحو وضع خطة دولية جديدة تُعنى بالشباب والسلام والأمن