النائب آل خطاب : ( نفر) تعودوا الاستفادة من بقاء ملف معان مفتوحا

2014 08 03
2014 08 03

39 صراحة نيوز – وصف النائب امجد آل خطاب حادثة استشهاد أحد أفراد قوات الدرك صباح الاحد بالفعل “الآثم”.

وقال النائب في تصريحات خص به الزميل وائل الجرايشة رئيس تحرير الزميلة عمون  أن استشهاد الملازم هاكوز “على يدي الغدر والظلال والظلام ومن قبل فرد آثم لا يعرف للحق طريق انما هو عمل إجرامي ندينه وندين فاعليه”.

وقال آل خطاب ” لا بد من الإشارة إلى أن البعض لا يريد للأوضاع المتوترة في معان أن تهدأ ويحاول ضرب جهود الخيرين واللجنة النيابة في عملها بإنهاء ملف معان الآمني”.

واشار ان من وصفهم ب”النفر” تعوّدوا أن الاستفادة من بقاء ملف معان مفتوحاً ليمرر أجنداته غير الوطنية والخائنة للوطن، لكن حرص أبناء معان على الإردن ونظامه والمصلحة العليا للوطن ستكون سيفاً للحق كما كانت على الدوام”.

وتابع ” معان ما كانت يوماً الإ في صف بناة الوطن ومع دولة القانون”.

وقدّم آل خطاب باسمه وأسم أبناء معان كافة في كل ارجاء الوطن احر التعازي للأردن ولعائلته الكريمة اللذين عرفوا رجالاً يتباهى بهم الوطن وأبنائه.

واضاف “في هذا السياق لا بد من تقديم الشكر لرئيس مجلس النواب واللجنة النيابة على جهودهم الخيرة الصادقة والتي تصب في مصلحة الوطن، حيث تم صباح هذا اليوم تسليم ستة من المطلوبين المصنفين بالخطرين بجهود كريمة من عشيرة آل كريشان وبالتعاون مع المجتمع المحلي”.

ورأى أن ما جرى يثبت “صدق أبناء معان في توجههم لتطبيق القانون وفرض النظام، لأن ذلك هو ما يحقق للوطن الإستقرار ويدفع كل هدف دنيئ لا يريد خيرا للوطن وأهله”.