الناصر يستعرض أمام وفدين امريكي والماني التحديات المائية

2014 12 13
2014 12 13

wvvhصراحة نيوز – عبر الدكتور حازم الناصر وزير المياه والري عن امتنان وتقدير الحكومة الاردنية للدعم الكبير الذي تقدمه الدول المانحة وعلى رأسها جمهورية المانيا الاتحادية وحكومة وشعب الولايات المتحدة الامريكية والدول الصديقة والشقيقة الاخرى لمواجهة الظروف الاستثنائية والطارئة التي تواجهها المملكة خاصة في قطاع المياه والطاقة بسبب ما تعانيه المملكة من اعباء كبيرة نتيجة موجات اللجوء السوري .

وبين الدكتور الناصر خلالة استقباله نائب وزير التجارة الخارجية الامريكي السيد كين هيت بحضور السفيرة الامريكية السيدة أليس ويلز والمحلق التجاري بالسفارة وعدد من المسؤولين الامريكين في وزارة المياه والري بحضور كبار مسؤولي الوزارة ان التعاون والدعم الامريكي المستمر لقطاع المياه كان له اكبر الاثر في تمكين ادارة قطاع المياه من التخفيف من حدة الاوضاع التي يعانيها المواطنين الاردنيين نتيجة ما تشهده من اعداد كبيرة من الاخوة السوريين والذي رفع الطلب على المياه الى مستويات قياسية ، الا ان الاردن استطاع اجتراح حلول خلاقة جعلت منه انموذج في ادارة الملف المائي على مستوى الاقليم من خلال تبني تقنيات حديثة ومتطورة للتعامل مع المياه ومعالجتها معربا عن أمله بتوسيع التعاون مع الولايات المتحدة في مجال تكنولوجيا المياه العادمة وخاصة الصناعية كونها من الدول الرائدة في هذا المجال .

وبين الوزير الناصر ان الاردن الذي يعد بفضل الله وحكمة قيادته المنطقة الامنة في الاقليم يتحمل اعباء تتزايد يوما بعد يوم نتيجة للظروف المحيطة في الوقت الذي يكافح لتأمين العيش الكريم لأبناءه وتجاوز كل الصعوبات مبينا ان الخطط التي وضعتها وزارته من خلال اعتماد عدة سيناريوهات وحملة احكام السيطرة حققت نتائج وطنية هامة في تأمين المواطنين بحقوقهم المائية داعيا الحكومة الامريكية ومؤسساتها الى مزيد من التعاون وضرورة عقد منتدى مع الشركات والمؤسسات الامريكية في تدعيم وتطوير صناعة المياه مع المؤسسات الاردنية كون الاردن فيه عدد كبير من الفرص الناجحة في هذا المضمار خاصة المشاريع الكبرى وكذلك برامج التدريب .

واستعرض ان الخطط التي اقرتها وزارة المياه والري للوصول بحلول ناجعة لقطاع المياه حتى العام 2020 في واحدة من أكثر الدول فقرا بالمياه من خلال الارتقاء بخدمات المياه عبر التزويد الامن للمواطن الأردني بكميات كافية وبنوعية تضاهي مثيلاتها في ارقى دول العالم والتي تشمل حزم كبيرة ومدعمة ببرامج متطورة وحديثة واتخاذ كافة الاجراءات الضرورية وتنفيذ المشاريع التي شرعت ادارة قطاع المياه بتنفيذها في عددا من مناطق المملكة ، وكذلك انجاز الأعمال والانتهاء من تنفيذ المشاريع التي انبعثت من خطة الوزارة المتوسطة المدى لتنفيذ الناقل الوطني للمياه في المملكة عبر مشروع مياه الديسي اضافة لحملة الوزارة المكثفة لحماية كل قطرة ماء من خلال احكام السيطرة على الاعتداءات على خطوط المياه وحفر الابار.

من ناحيته اعرب نائب الوزير الامريكي السيد كين هيت عن اهتمام الولايات المتحدة في توسيع التعاون التجاري والاستثماري وتقديم حلول في مجال ادارة المياه الحديثة خاصة وان الاردن اصبح انموذجا اقليميا وكذلك الاصلاح البيئي من خلال تقديم المساعدة والخبرة الامريكية خاصة من خلال الوكالة الامريكية لحماية البيئة بعد النجاح في ادارة ملف اللاجئين السوريين .

واستقبل الوزير الناصر أمين عام وزارة التعاون الاقتصادي الالمانية السيد ستيفان يولرش يرافقه وفد عالي المستوى من الوزارة وبنك الاعمار الالماني ووكالة التعاون والانماء الالمانية (GIZ) لأستعراض اوجه تعزيز التعاون بين البلدين في مجال المياه ودعم المشاريع التي تمكن الوزارة من استمرار مواجهة أزمة اللجوء السوري وكذلك تقديم المساعدة في مجال ادارة المياه . وعبر وزير المياه والري عن تقدير الاردن للأهتمام الالماني والمساندة الدائمة مبينا ان ازمة اللجوء السوري تراوح مكانها في ظل عدم رؤية واضحة لنهاية النفق مما يدلل على استمرار تعاطي الوزارات الاردنية مع هذا الواقع لسنوات طوال ، مبينا ان الاردن يسعى بكل امكانياته لتوفير الخدمات الاساسية مطالبا بتقديم المساعدة في تقديم الدعم والمشاريع لخدمة اللاجئين على المدى الطويل واضاف ان الاردن يحتاج لأكثر من 500 مليون للعامين القادمين ومساعدة عالجة لحفر آبار في الشمال قبل الصيف بقيمة تزيد على 1,5 مليون دينار . وبين الناصر ان الاردنيين يتقاسمون العب مع اللاجئين حيث لايمكن فصل مجتعمات اللاجئين عن المجتمعات المحلية مما يدفع لتنفيذ مشاريع في جميع المناطق وكذلك عبء ارتفاع كلفة الخدمات وصعوبة وضع الخطط المناسبة للسنوات القادمة وكذلك عدم القدرة على الموائمة بين النمو وارتفاع الطاقة حيث يوجد اكثر من 30% من سكان مناطق الشمال هم من اللاجئين .

من ناحيته اشاد رئيس الوفد الالماني بالجهود الاردنية الرائدة في مجال التعاطي الناجح مع ملف المياه وأبدى توافقه مع استمرار ازمة اللاجئين لسنوات طوال مما يشكل عبء اضافي على برامج التنمية الاردنية واوضح التزام الحكومة الالمانية وكافة الجهات الممولة لديها بتقديم كافة اشكال الدعم للاردن كاشفا النقاب عن عزم الحكومة الالمانية تقديم مساعدات اضافية للاردن وخاصة في مجال المياه.

واستعرض الجانبان عدد من المواضيع المشتركة ومن بينها عقد اسبوع اردني الماني للوقوف على ابرز النشاطات والتعاون واطلاع الشركات الالمانية والاردنية على فرص الاستثمار والتعاون بين البلدين ، حيث تأتي هذه اللقاءات قبيل اقرار جملة من المساعدات المائية الطارئة للاردن .