الهنانده يكتب بمناسبة عيد الفطر المبارك

2016 07 04
2016 07 04

تنزيل (1)صراحة نيوز – بهذه المفردات ( الإيجابية.. التفهم… الاحترام .. الإنتماء.. التسامح . التكافل ..المحبه .. الاعتدال .. الشهامه .. العزه .. النخوه والوطنية) كتب الرئيس التنفيذي احمد الهنانده على صفحة الفيسبوك خاصته بمناسبة عيد الفطر المبارك

واضاف … هذا ما يعنيه أن نكون أردنيين لأن هذا ما تعنيه كلمة الاردن. واليوم نعيش الامتحان الأصعب. هل نحافظ على معدننا الأصيل ونبقى فوق كل المصاعب جبال لا تهتز فوق أرض الكرامه، ام نرضخ إلى المصاعب ونتنازل عن مبادئنا وقيمنا ووحدتنا ونسعى خلف مكاسبنا الشخصيه.

وقال أتمنى ونحن نودع الشهر المبارك ان نحكم قلوبنا قبل عقولنا وان نفكر

واضاف … بالأردن في كل ما نعمل أو نقول أو حتى نفكر . نعيش وقت يعتبر الأصعب وتحديات تزداد قسوه. هل نتبادل الاتهامات ،، هل نتخذ التجريح والتهويل منهجا نتبعه ، هل نتمسك بالسلبيه ، هل نردد كلمة الفساد في كل جمله حتى اصبحنا ننسى المعنى الحقيقي للكلمه واصبح الفساد هو التهمة الموجهة للجميع دون إستثناء واصبح الخوف من الفساد هو الفساد المعطل للتنمية. أصبحت كلمات التجريح الأكثر قرأة ، واصبحت الإشاعات أهم من الحقائق . وأصبحت حرية التعبير المكفولة بالدستور سلاح يوجه ضد الوطن أكثر ما يوجه للوطن.

وقال … تربيت بحاره .. ما بنام فيها حدا جوعان ولا بردان.. ما يدخلها حرامي .. ولا بنرفع سلاح على بعض، الصغير بحترم الكبير و الشباب يحترمون البنات. ما احتجنا شرطي ولا وزير ولا منظمه تساعدنا نعيش مع بعض ونحل مشاكل بعض.

وزاد لافتا الى ان …. الأردن ليس ما نقرأ في صفحات التواصل الاجتماعي… بل ما يعنيه الوطن لنا في قلوبنا .. بلدنا مليان خير و بلد شريف عزيز وقوي .. وعلينا أن نعمل لضمان كرامة الوطن ونفكر بالمستقبل.. علينا أن نركز الجهود لضمان مستقبل أولادنا بضمان استقرار الوطن. الايجابيه والاحترام.. التفهم وترسيخ مبدأ المواطنة للأفراد والمؤسسات الإبداع بإيجاد الحلول و توحيد الصف .. الشفافية و وضع الوطن اولويتنا الأولى والأخيرة.. التكافل و التسامح .. الاعتدال. بعض ما نحتاجه لنتخطى محننا

وختم منشوره قائلا ” قد لا أكون استطعت أن أعبر ولكن كل ما أتمنى أن نحافظ على قيمنا و استقرار بلدنا لضمان مستقبل أولادنا .. وكل عام والأردن وشعبه وقيادته بخير .