“الهوية الوطنية وتعليمات فك الارتباط” ندوة

2014 03 13
2014 03 13

303عمان – صراحة نيوز –  قال عضو مجلس الاعيان المهندس موسى المعايطة ان الحقوق المدنية يجب النظر اليها من الناحية السياسية وليس من الناحية الحقوقية كما انه لا يمكن الاستشهاد بدول اخرى اعطت هذه الحقوق لان الظروف بالنسبة للاردن مختلفة وتأخذ مسارا سياسيا يتعلق باهمية الحفاظ على الهوية الفلسطينية.

جاء ذلك خلال ندوة نظمها مركز هوية تحت عنوان الهوية الوطنية وتعليمات فك الارتباط ادارها مدير المركز محمد الحسيني حيث اشار المعايطة ان قرار فك الارتباط جاء بناء على طلب من منظمة التحرير الفلسطينية وتنفيذا لقرارات جامعة الدول العربية.

وبين ان قانون الانتخاب القادم يجب ان يوحد النسيج الوطني الاردني ويكون مساعدا على تنمية الحياة الحزبية ، منوها الى ان أية حلول قادمة على مستوى الحياة السياسية يجب ان تكون قائمة على التوافق السياسي بين جميع الاطياف مع الابتعاد عن المحاصصة لانها تخالف التطور السياسي الديموقراطي .

من جانبه تناول رئيس اللجنة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الدكتور علي الحباشنة اللحمة الشعبية التاريخية التي تجمع الشعبين الاردني والفلسطيني منذ عشرينيات القرن الماضي ولغاية اللحظة والعلاقات الوطيدة التي ربطت بينها على مدى عقودا طويلة .

واشار الى ان قرار فك الارتباط جاء بناء ومطالبات فلسطينية عربية الامر الذي حوّل الصراع في اغلبه من صراع عربي اسرائيلي الى صراع فلسطيني اسرائيلي وادى ايضا الى ابراز الهوية الفلسطينية ، كما حذر الحباشنة مما تحتويه خطة كيري التي تتضمن نفي وجود الشعب الفلسطيني من خلال يهودية دولة اسرائيل وعدم اعترافها بحق العودة .

وحضر الندوة مجموعة من السياسيين والمهتمين والاعلاميين تبادلوا خلال الندوة النقاش حلول الوضع السياسي للقضية الفلسطينية بالاضافة الى التحديات المحلية خاصة السياسية والاقتصادية منها.