الوضع لا يقبل القسمة الا على واحد فاحذروا

2015 04 07
2015 04 07

4يبدو ان تصريحات زعيم ما يسمى بجزب الله السيد حسن نصرالله قد بدات تموج موج البحر في يوم عاصف ، فها هو نصراللات وكوكيل معتمد لطهران في بلادنا العربية وكونه الوكيل الاقدم من بين الوكلاء الجدد في العراق وسوريا واليمن بات كناطق اعلامي باسم الحكومة الايرانية واتبعها وممثليها.

نصراللات الذي يحاول استغلال شعبيته في المجتمعات العربية بعد حروبه المتكررة مع اسرائيل لاجل دعم تصرفات اسياده في ايران والتي تجاوزت كل حدود الوقاحة في تدخلها في الشأن العربي وهي تردد شعارات الشيطان الاكبر لامريكا والموت الموت لاسرائيل وفي نفس الوقت فان هذه الدولة المارقة تخطط وتنسق كي تكون شرطيا وكيلا لهذه القوى في منطقتنا العربية. السيد نصراللات يدرك او لا يدرك بان شعبيته هذه قد تلاشت على الاقل مني شخصيا بعد ان كنت من المعجبين به قبل عقد من الزمان عندما كنت انظر لتصرفاته وحزبه بكل براءة المواطن العربي الذي تعود على الهزائم في مقارعة العدو الاسرائيلي. اليوم انجلت الصورة وبات المواطن العربي البسيط يدرك خطورة عمالة نصرالله لايران من خلال تسخير كل ما هو ممكن لخدمة معتقده الديني القائم على تظليل الحقائق والتغرير بالبشر.

ورغم كل هذا فانني ولأول مرة ساضم صوتي الى صوت نصرالله ولو جزئيا فيما يتعلق في مسألة التدخل السعودي في اليمن من حيث نتائج هذا التدخل.

فهذا النصراللات يراهن على خسارة السعودية في اليمن ويصف خسارتها بانها لا تقدر وقد تمس العائلة المالكة ونظام الحكم في السعودية.

انني واذ كنت اختلف مع نصراللات في التمنيات الا انني ا قد اتفق مع في النتائج واقول بان الوضع في اليمن غير قابل للقسمة الا على واحد وهو النصر ودحر ايران ووكلائها في المنطقة.

فحتى هذه اللحظة نقول بان السعودية قد احسنت صنعا في مبادرتها بالتدخل في اليمن من خلال عاصفة الحزم رغم تاخرها في تدخلها هذا.

ان ما يردده نصراللات كنت قد نبهت منه قبل فترة وطالبت القيادة السعودية بان تبادر الى تسليح يمنيين مواليين للشرعية عوضا عن تدخل بري سعودي وعربي مباشر.

إن اخشى ما أخشاه من اطالة امد الضربات الجوية وايقاع قتلى واصابات بين المدنيين ان ينقلب السحر على الساحر فتبدا عمليات تضميد الجراح التي لن تلتئم حيث سيستغل كهنة طهران وحزب اللات وانصار الشيطان في اليمن ومن خلال اعلام كاذب مظلل منتظم الى تاليب الراي العام على الغارات الجوية التي يقوم بها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والتي ثبت بانها وحتى اليوم اكثر دقة وحرفية من حيث الاصابة والتركيز من تلك الضربات التي كان يقوم بها التحالف الغربي في عمليات قصف العراق وافغانستان وليبيا وغيرها. . ان حلا سريعا ناجعا في اليمن يكمن بتسريع تشكيل جيش يمني جديد يتم تطهيره من قادة صالح والحوثيين مع تسليح هذا الجيش باسلحة ثقيلة وبشكل فوري مع تطعيم هذا الجيش بقوات من التحالف العربي تكون مهماتها التدريب والدعم اللوجستي خصوصا في مجالات التخطيط والاتصال والتشويش والتنسيق مع الطيران.

اعتقد بان الوضع في اليمن لا يقبل القسمة الا على واحد وهو النصر للتحالف عموما وللسعودية خصوصا وفي حال خسارة التحالف لهذه الحرب فانني اخشى ان تختلط الاوراق وينفرط التحالف وربما تزول دول وتتشكل دول وبالتالي تتحقق نبؤة نصراللات فاحذروا !!.

الدكتور ثابت المومني