بحث الخطة التنفيذية لجائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية

2014 03 19
2014 03 19

573عمان – صراحة نيوز – بحثت اللجنة المركزية العليا لمشروع جائزة الملك عبد الله الثاني للياقة البدنية خلالها اجتماعها اليوم الاربعاء برئاسة وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات، الخطة التنفيذية لمشروع الجائزة للعام 2013/2014 .

وأشار الدكتور الذنيبات إلى الرعاية الملكية السامية المستمرة لمشروع الجائزة، معرباً عن شكر الوزارة لجلالة الملك عبدالله الثاني لرعايته الدائمة لأبنائنا الطلبة وخاصة تكريمهم لأوائل الطلبة خلال السنوات السابقة، مشيدا بدور جلالة الملكة رانيا العبدالله وسمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله في هذا المجال.

ودعا الدكتور الذنيبات إلى اهمية الدفع باتجاه تحقيق الجائزة لأهدافها المتمثلة برفع اللياقة البدنية لدى الطلبة وتحفيزهم لممارسة الرياضة لتكون مكوناً في حياتهم اليومية ونشرها على مستوى الأسرة والمجتمع لتصبح ثقافة مجتمعية.

كما دعا لضرورة بذل المزيد من الجهود للمحافظة على المستوى المتميز الذي وصلت اليه الجائزة كونها تحمل أسم جلالة الملك عبدالله الثاني، مبيناً أن 586 الف طالب وطالبة يمثلون 2542 مدرسة حكومية وخاصة ومدارس الثقافة العسكرية ووكالة الغوث سيشاركون في مسابقة هذا العام.

من جهته، ابدى رئيس مجلس إدارة الجمعية الملكية للتوعية الصحية الدكتور رامي فراج استعداد الجمعية لتقديم المشورة والدعم للوزارة وبما يضمن استمرارية نجاح هذه الجائزة وتحقيقها لأهدافها.

وتحدث خلال الاجتماع مدير الرياضة المدرسية في الوزارة الدكتور نعمان عضيبات حول سير العمل في مشروع الجائزة من حيث جمع البيانات والتقييم والاستعدادات لحفل التكريم الختامي الذي سيقام في أيار المقبل.

يذكر ان مشروع الجائزة الذي انطلق عام 2005 بمبادرة ملكية سامية يهدف إلى رفع مستوى اللياقة البدنية لدى فئة الشباب وتحفيزهم على تغيير سلوكياتهم بنحو إيجابي، وكذلك تشجيعهم على اتباع أنماط حياة صحية سليمة وآمنة لتصبح ممارسة النشاط الرياضي جزء من حياتهم اليومية.

كما يهدف مشروع الجائزة الى تعزيز القدرات الانتاجية لفئة الشباب الاردني في مختلف مواقعهم وحمايتهم من المشاكل الصحية، والكشف المبكر عن المواهب والقدرات الرياضية.