بحوث تؤكد على دور الشباب العربي في التأثير على التنمية العربية

2013 08 08
2013 08 08

582اكدت الأمين العام المساعد للأمم المتحدة والمديرة الإقليمية لمكتب الدول العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدكتورة سيما بحوث ان الأمم المتحدة، ممثلة بوكالاتها ومن ضمنها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، تعمل على تحسين مستوى حياة الشباب في المنطقة العربية وزيادة مشاركتهم في العملية التنموية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية. وقالت في حوار خاص مع اذاعة الأمم المتحدة اليوم الخميس، ان التنمية المستدامة لن تتحقق من غير الشباب وطاقتهم. وقد شاركت الدكتورة بحوث في الحوار التفاعلي حول تنمية الشباب الذي عقد يوم الاثنين الماضي في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وحضره أكثر من 700 شاب وفتاة من مختلف أنحاء العالم، حيث استمعت لقصص الشباب فيما يتعلق بقضاياهم ومشاكلهم. وتحدثت بحوث عن الشباب العربي والتحديات والعقبات التي يواجهها ودوره في التأثير على التنمية في الدول العربية وقالت،” نحن نعلم ان واحدا من كل خمسة مواطنين في المنطقة العربية من الشباب، والشباب العربي هم مفتاح المستقبل وقد أثبتوا لنا في السنتين الماضيتين ان لهم صوتا ولهم دورا مؤثرا وأنهم يتطلعون إلى مستقبل أفضل. يهمنا طبعا ان نعمل معهم يدا بيد وان يشاركوا بشكل كبير في العملية التنموية. هناك عقبات وتحديات كثيرة أمام الشباب العربي وليس فقط تحديات الحكم الرشيد، ولكن هناك أيضا تحديات في نوعية التعليم وكيف نربط التعليم باحتياجات سوق العمل وكيف نربط التعليم الآن بحياة أفضل للشباب العربي. موضوع عدم وجود وظائف كافية وموضوع عدم وجود فرص كافية لتشغيل الشباب كلها تحديات علينا أن نعمل من أجلها”. يشار إلى ان برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يعمل من خلال برامج عديدة في الدول العربية بهدف النهوض بمجتمعاتهم ومحاربة الفقر وجسر الهوة بين الدول الغنية والفقيرة وداخل الدول العربية نفسها فضلا عن مشاريع الأمن الغذائي والطاقة.