برعاية النسور ” بدْ اعمال مؤتمر مستشفى البشير الطبي الأول “

2016 03 31
2016 03 31

14830Iصراحة نيوز – رعى رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور مساء اليوم اعمال مؤتمر مستشفى البشير الطبي الدولي الاول الذي يشارك فيه نحو 960 طبيبا ومعنيا في القطاع الصحي من الاردن وعدة دول عربية واجنبية .

واكد رئيس الوزراء اننا نفخر بما وصل اليه مستشفى البشير حتى اصبح صرحا طبيا مميزا وغنيا بالعلماء والاطباء .

واشار الى انه حرص على المشاركة في افتتاح هذا المؤتمر الطبي الاول لمستشفى البشير الذي له مكانة في نفوسنا وخدم ملايين البشر فضلا عن ان المؤتمر يأتي منسجما مع توجهات واهداف الحكومة في دعم البحث العلمي والتعليم المستمر.

واكد رئيس الوزراء اهمية البحث العلمي والتعليم والتدريب المستمر في القطاع الصحي للمحافظة على الانجازات التي حققها الاردن في المجال الطبي والتي اكسبته سمعة عالمية، مشيرا الى ان القطاعين العام والخاص لهما دور الريادة في تقديم الخدمات الصحية في بلد يوجد فيه نحو 30 مستشفا حكوميا ونحو 70 تتبع للقطاع الخاص لافتا الى ان الكوادر الطبية مميزة واطباؤنا هم الخيرة على مستوى العالم.

واكد ان الكفاءات التمريضية الاردنية المميزة تلعب دورا مهما وترفد العديد من الدول الشقيقة والصديقة وفضلا عن دورها الانساني والمهني فان لها دورا مهما في الاقتصاد الوطني ولا سيما وان تحويلات الاردنيين العاملين في الخارج تصل الى نحو 3 الى 4 مليارات دينار سنويا .

وقال رئيس الوزراء ” لا زال هناك عدم توازن في القطاع التمريضي حيث يوجد فائض في خريجي كليات التمريض وفي نفس الوقت هناك نقص في اعداد الممرضين العاملين، لافتا الى ان النظام التعليمي مسؤول عن هذا الامر وكذلك تخطيط الموارد البشرية ونظام العلاوات والاجور الذي يوجه بطريقة ما الطلبة نحو هذا التعليم او ذاك .

واكد ان الحكومة لا يضيرها هجرة الكفاءات الاردنية وعملها في الخارج ما دامت جامعاتنا قادرة على تخريج الكفاءات المطلوبة في كافة الاختصاصات، لافتا الى اهمية تأهيل البدلاء ليكونوا جاهزين لتسلم مهامهم الوظيفية والمهنية .

واشار الى ان الحكومة اتخذت قرارا بتمديد خدمات الاطباء الراغبين في الاستمرار بالعمل حتى سن السبعين نظرا لما يتمتعون به من فكر ورأي وخبرة .

14829Iواستعرض وزير الصحة الدكتور علي الحياصات ما قامت به الحكومة للنهوض بواقع الخدمات الطبية والصحية التي تقدمها مستشفيات وزارة الصحة، لافتا الى انه واضافة الى تمديد خدمات الاطباء حتى سن السبعين فقد قامت الوزارة بشراء الخدمة من القطاع الخاص لتعوض النقص في الكوادر في بعض الاختصاصات.

واضاف ان الوزارة قامت بالتعيينات وبرامج الاقامة للاطباء حيث يوجد 2200 طبيب دخلوا برنامج الاقامة سيخدمون كاطباء اختصاص في الوزارة او القطاع الخاص والدول المجاورة .

واشار الى ان الوزارة حرصت على حصول مستشفياتها على الاعتمادية لافتا الى ان هناك 8 مستشفيات مهيأة وجاهزة للحصول على الاعتمادية .

واكد وزير الصحة ان الحكومة عملت على تطوير وتحديث التشريعات الصحية التي تسهم في خدمة القطاع والمواطن وحركة الاستثمار في هذا القطاع الهام .

ولفت الى مشروع حوسبة القطاع الصحي حيث تمت حوسبة معظم المستشفيات وسيتم حوسبة مستشفى البشير خلال العام الحالي الامر الذي من شأنه تعزيز دور البحث العلمي وحفظ وامن المعلومات وتوفير الوقت والجهد والادوية والمستهلكات الطبية.

واشار الى المستشفيات والمراكز الصحية التي تم انشاؤها حديثا لتعزيز الخدمة الطبية وتوفيرها في جميع مناطق المملكة بكفاءة لافتا الى ان قسم الاسعاف والطوارىء الجديد في مستشفى البشير سيكون واجهة حضارية للمستشفى.

وكان رئيس المؤتمر/ مدير مستشفى البشير الدكتور احمد قطيطات اكد ان المؤتمر يشكل محطة من محطات التطوير والتقدم في العمل واعادة الالق لمستشفى البشير وما يمثله من وطنية.

واشار الى ان عدد الابحاث التي سيتم تقديمها خلال المؤتمر وصل الى 230 بحثا مثلما ستقام على هامشه 3 ندوات اضافة الى 3 ورش عمل داخل المستشفى.

وثمن دعم الحكومة المتواصل لمستشفى البشير وخاصة تنفيذ مشروعين سيتم انجازهما هذا العام وهما حوسبة المستشفى من قبل مشروع حكيم واقامة مبنى جديد للاسعاف والطوارىء.

وتحدث نقيب الممرضين والممرضات محمد الحتاملة حيث اكد على التطور والتقدم الملحوظ الذي شهده القطاع الصحي خلال عهد هذه الحكومة منوها بانه تمت معالجة النقص في الكوادر العاملة في جميع المهن الطبية.

واكد ان الحكومة ومن خلال وزارتي الصحة والعمل بعثت الروح في المهن الصحية الراكدة وحققت امال الخريجين في التخصصات الصحية بوظائف في السوقين المحلي والخارجي.

14828Iنقيب اطباء الاسنان الدكتور ابراهيم الطراونة اكد على اهمية هذا المؤتمر الذي يظهر الصورة الطبية المتميزة للاردن حيث اصبح الاردن منارة لكل محتاج للرعاية الصحية في كافة التخصصات .

واشاد بالامكانات المتطورة التي تشهدها كافة المستشفيات في المملكة بما فيها مستشفيات وزارة الصحة وخصوصا مستشفى البشير الذي تأسس عام 1954 متحملا العبء الاكبر في تقديم الخدمة .

واكد رئيس اللجنة المشرفة على نقابة الصيادلة الدكتور ضيف الله اللوزي ان اللجنة عملت مع مجلس النقابة المكلف على ادارة شؤون النقابة وخدمة منتسبيها، لافتا الى انه يجري التحضير لاجراء انتخابات النقابة في شهر ايار المقبل.

واكد ان النقابة اسهمت في تطوير المهنة على طريق الامن الدوائي، لافتا الى اهمية اعادة قراءة المشهد الصيدلاني وتنظيم المهنة التي ينتسب لها 18 الف صيدلاني .

وقال ” نسعى لاخراج المجلس الصيدلاني الى حيز الوجود للحصول على البورد الصيدلاني”.

من جهته اكد نقيب الاطباء الدكتور هاشم ابو حسان ان مستشفى البشير يعد صرحا طبيا متميزا ويعد مشروعا طبيا رائدا لتقديم الخدمات الطبية بمفهوم عصري وترسيخ المبادىء الحديثة في مجال تقديم الخدمات الطبية والصحية .

واعرب عن الامل بان تعقد وزارة الصحة مزيدا من النشاطات العلمية لمواكبة كل ما هو جديد في مجال الطب وبما يسهم في المحافظة على السمعة الطبية المتميزة التي يمتاز بها الاردن، مؤكدا ان التعليم الطبي هو الذي يحافظ على تميزنا مهيبا بوزارة الصحة حماية المهنة من التجاوزات في مجال المهنة والسياحة العلاجية .

واكد ان علاقة النقابة بوزارة الصحة علاقة تشاركية بما يخدم المهنة والجسم الطبي مثمنا اهتمام الوزارة بكوادرها الطبية ومعربا عن الامل بمزيد من الاهتمام لتحسين اوضاعهم .

وفي نهاية حفل الافتتاح وزع رئيس الوزراء الدروع التقديرية على الجهات والمؤسسات الداعمة لمسيرة القطاع الطبي في المملكة .