تضارب الانباء حول مصير القيادي في داعش سعد الحنيطي

2015 10 06
2015 10 06

تنزيل (5)صراحة نيوز – اشارت معلومات صحفية ان التيار السلفي الجهادي تلقى اليوم الثلاثاء معلومات قبل أيام عن قيام تنظيم “داعش” بإعدام الدكتور سعد الحنيطي الذي كان قد انظم للتنظيم قبل نحو عام  والذي تم لاحقا نفيه من قبل  القيادي في التيار السلفي الجهادي محمد الشلبي المعروف بأبي سياف ومن ثم من قبل عائلته .

وبحسب متابعين له ان الحنيطي وهو قيادي سابق في التيار السلفي الجهادي اختفى عن الأنظار منذ بيعته للتنظيم ووصوله إلى مدينة الرقة السورية.

واضافت المعلومات السابقة ان الحنيطي الذي اعتاد نشر تغريدات على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، انقطع كليا عن التواصل عبر العالم الافتراضي منذ أمد .

كذلك جاء ان جهاديون بارزون في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قالوا إن معلومات تسربت لهم عن قيام تنظيم داعش بإعدامه بعد وضعه فترة رهن الاعتقال.

واضافوا انه ومنذ انضمامه للتنظيم قبل عام كامل تم وضعه ابتداء في دورة لتخريج التائبين من الردة، ومن ثم تم وضعه قيد الإقامة الجبرية”.

بدورها نقلت صحيفة السبيل عن شقيقه عبد الرحمن الحنيطي عندما تم تداول خبر اعدامه بانه لم يتواصل مع اهله في الاردن منذ التحاقه بالتنظيم .

وكان الحنيطي قد سافر وبرفقته عائلته إلى سوريا في شهر أذار من العام الماضي قاصدا الإصلاح بين “جبهة النصرة” وتنظيم الدولة لكنه فشل في مساعيه ونصبه تنظيم النصرة قاضيا شريعيا الا انه انفصل عنهم لاحقا والحق بتنظيم داعش .

وفي وقت لاحق نفى القيادي في التيار السلفي الجهادي محمد الشلبي المعروف بأبي سياف الأنباء التي تحدثت عن مقتل الدكتور سعد الحنيطي، القيادي في التيار على يد تنظيم داعش .

ونقلت وسائل اعلام ان ابو سياف اكد في تصريحات صحفية إن الحنيطي اتصل بأكثر من شخص في الأردن اليوم الثلاثاء، مطمئناً إياهم عن نفسه، قائلاً لهم إنه بخير.

كما نفت عائلة الحنيطي صحة المعلومات التي تم تداولها بشأن مصيره .

وجاء في المعلومات ان الحنيطي اتصل مساء بوالدته وطمانها بانه حي يرزق ولم يعدم .

وكان القيادي في التيار السلفي الذي اكد في وقت سابق اعدام داعش للدكتور الحنيطي برر ذلك لأنه خالف فتاوي التنظيم بعد ان اكتشف بحسب القيادي ان ما تقوم به “داعش” على الأرض مخالف لمعتقداته الفكرية” .