تعزيز الشراكة الإستراتيجيّة بين مؤسّسة إنجاز ومؤسّسة التدريب المهني

2014 06 24
2014 12 14

IMG_4722صراحة نيوز – تعزيزاً للشراكة الإستراتيجية بين مؤسّسة إنجاز ممثّلة بالرئيس التنفيذي للمؤسّسة السيدة ديمة بيبي ومؤسّسة التدريب المهني ممثّلة بمديرها العام عطوفة السيد ماجد الحباشنة تم توقيع مذكّرة تفاهم بين المؤسّستين، بهدف تحفيز الشباب الأردني وفتح أبواب الفرص الاقتصادية لهم والذي يعتبر هدفاً مشتركاً يلتقي عنده الطرفان.

وتقوم هذه الشراكة بصقل قدرات الشباب وتعزيز فرص التوظيف للمشاركين، حيث تنفّذ مؤسّسة إنجاز برنامجين معدّين لهذه الشراكة وهما برنامج مهارات التواصل في العمل و برنامج طريقي للوظيفة على مدى سنة كاملة في مراكز مؤسّسة التدريب المهني، وهم معهد إربد للإناث، ومعهد جرش للذكور ومعهد العقبة للإناث ومعهد غور الصافي للذكور، حيث يتم الربط بين متطوعي إنجاز والمعاهد من قبل مؤسّسة التدريب المهني وتوفير كل ما يلزم لمساندة تطبيق البرامج، وتقوم إنجاز من جهتها بتدريب متطوّعين مؤهّلين للإشراف على تطبيق البرامج وتزويدهم بالحقائب التدريبيّة الخاصّة ومتابعتهم طوال الفترة التدريبيّة لحين تخريج المشاركين المستفيدين. وتم الاتفاق بين الطرفين لتشكيل لجنة من الطرفين لتقييم هذه التجربة والسعي لتطوير العمليّة وإنجاحها.

أكّد الحباشنة بهذه المناسبة :”تعاملنا مع مؤسّسة إنجاز مبني على ثقةٍ بقدرة المؤسّسة على مساندتنا لتجاوز تحدّي المهارات الحياتيّة لدى المستفيدين من برامجنا، فتبعاً لدراسة أجرتها إبسوس فإنّ 87% من أصحاب العمل يرغبون بتشغيل خريجي  المؤسسة مما يعكس مدى رضى اصحاب العمل عن خريجي  مؤسّسة التدريب المهني ونحن نسعى لرفع هذه النسبة المرضية، وإن تعاوننا مع مؤسّسة إنجاز والمبني على الاحترام ولمس القدرة المؤسّسية سيساند قدرات المستفيدين”.

ومن جانبها أضافت البيبي:” تنبع شراكتنا مع مؤسّسة التدريب المهني من إيماننا بأهمية دورها وخصوصيّتها ، واحترامنا لقوة اتّخاذ القرار المؤدّي للتغيير الإيجابي لمصلحة الاقتصاد الوطني ونعتبر هذه الشراكة تجديد لشراكة بدأت لتستمر، حيث تعزز تلك البرامج التي ننفّذها في مراكز مؤسّسة التدريب المهني الفرص الوظيفيّة للشباب ليكونوا مؤهّلين لدخول سوق العمل”.

ومن الجدير بالذكر فان مؤسّسة إنجاز قد بدأت أعمالها بدعم من الوكالة الأمريكيّة للتنمية الدوليّة USAID عام 1999 كبرنامج وطنيّ يُعنى بتحفيز وإعداد الشّباب ليصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم ويساهمو في تنمية الاقتصاد الوطني، ثمَّ انطلقت عام 2001 تحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظَّمة لتصبح مؤسّسة أردنيَّة مستقلَّة غير ربحيَّة.  وقد استفاد حتى اليوم من برامج المؤسَّسة أكثر من 850000 طالب وطالبة في جميع محافظات المملكة من خلال شبكة متطوِّعي إنجاز التي تجاوزت 22000  متطوِّع على مدى السنوات ومن خلال الشراكة مع القطاع الخاص والعام وقطاع مؤسَّسات المجتمع المدني.