تكريم صحة المجتمع والمراكز الصحية في اربد

2014 05 06
2014 05 06

594اربد – صراحة نيوز – أقامت وزارة الصحة ومشروع دعم النظم الصحية الثاني الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية حفلاً تكريمياً للجان صحة المجتمع والمراكز الصحية في محافظة اربد وذلك تقديراً لجهودهم في تصميم وتنفيذ دراسة تهدف الي تعزيز صحة الأسرة من خلال تشجيع أفراد الأسرة على الاستفادة من خدمات تنظيم الأسرة التي تقدمها المراكز الصحية، التي نفذها مشروع دعم النظم الصحية الثاني في محافظة اربد حيث اثبتت الدراسة الدور الايجابي الذي تقوم به هذه اللجان لزيادة الطلب على خدمات تنظيم الأسرة في المراكز الصحية.

وقد نفذت هذه الدراسة على مرحلتين: الأولى في شهر نيسان عام 2013 بينما تم تنفيذ المرحلة الثانية في شهر آذار من هذا العام، من خلال عقد حلقات نقاشية لمستفيدين من الخدمات الصحية التي يقدمها 12 مركز صحي من المراكز التي يتم الترويج لها من خلال ثمانية لجان صحة مجتمع في محافظة اربد قبل وبعد تنفيذ الفعاليات المجتمعية التي تنفذها هذه اللجان ومقارنتها بمراكز أخرى لم يتم تنفيذ أية فعاليات صحية من قبل هذه اللجان في المناطق التي تخدمها.

وأهم ما أبرزته هذه الدراسة أن هنالك زيادة واضحة في عدد المراجعين الجدد لخدمات تنظيم الأسرة في المراكز التي تروج لها لجان صحة المجتمع حيث تضاعف عدد المراجعين الجدد في بعض المراكز الى ضعفي العدد قبل تنفيذ أنشطة هذه اللجان، وأن هنالك ارتباط وثيق ما بين زيادة انخراط المجتمع في الترويج للسلوكيات الصحية وزيادة الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع، كما أظهرت الدراسة أن استهداف الرجال في الأنشطة المجتمعية التي تنظمها لجان صحة المجتمع يساهم وبشكل فاعل في اتخاذ القرارات المتعلقة باستخدام الوسائل الحديثة لتنظيم الأسرة مقارنة  باستهداف النساء وحدهن في مثل هذه الأنشطة.

ويشار أن مشروع دعم النظم الصحية الثاني وبالتشارك مع وزارة الصحة بالتعاون مع مديرية التوعية والإعلام الصحي  قام بتشكيل  أكثر من 100 لجنة صحة مجتمع منتشرة في كافة محافظات المملكة، حيث تتكون كل لجنة من 12-15 عضواً يمثلون الشرائح المختلفة للمجتمع المحلي مثل علماء الدين ومقدمي الخدمات الصحية وممثلي الجمعيات الخيرية من الرجال والنساء بحيث تعمل هذه اللجان على تحديد الأولويات الصحية في المجتمعات التي تعمل بها ومن ثم تقوم بوضع خطط عمل لأنشطة مجتمعية تنفذها ضمن إطار زمني محدد لرفع وعي المجتمع بالقضايا الصحية المختلفة وتوفير الفرصة لأفراد المجتمع للممارسة أنماط الحياة الصحية .

وقد ساهمت هذه اللجان في زيادة وعي أفراد المجتمع بشرائحه المختلفة  في قضايا الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة حيث ساهمت في دحض الشائعات المتعلقة باستخدام الوسائل الحديثة لتنظيم الأسرة وزادت من اهتمام الأزواج الجدد في حضور جلسات المشورة المتعلقة بتنظيم الأسرة من خلال الأنشطة المختلفة التي تنفذها هذه اللجان مثل: الجلسات التوعوية واستخدام قصص النجاح ونماذج من السيدات اللواتي يستخدمن هذه الوسائل، إضافة الى مشاركة الوعاظ والواعظات في التوعية بأهمية المباعدة بين الأحمال، وعرض المسرحيات في المدارس والجمعيات وتوزيع المواد الإعلامية الصحية على المشاركين.

وخلال الحفل الذي أقيم في مستشفى الأميرة رحمة قال مدير التوعية والإعلام الصحي في وزارة الصحة د. مالك حباشنة أن برامج تعزيز الصحة متنوعة ومتعددة ومنها برنامج تنمية المجتمعات المحلية (لجان صحة المجتمع) والذي يهدف الى تفعيل المجتمعات المحلية لزيادة الوعي الصحي وتبني سلوكيات صحية سليمة. وأن هنالك انخفاض ضئيل في معدل الخصوبة في السنوات العشر الاخيرة وما يشكله من تحدي في التنمية والوصول الى الفرصة السكانية بحلول عام 2020. حيث بلغ معدل الانجاب الكلي عام 2002 الى (3.7) وانخفض عام 2012 الى (3.5) على الرغم من المشاركة الفاعلة لوزارة الصحة في تطوير ودعم السياسات الصحية الداعمة لتنظيم الاسرة.

من جهته أكد د. صبري حمزة مدير مشروع دعم النظم الصحية الثاني الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية هذه الدراسة ستساهم في توثيق الأثر الايجابي الملموس للجان صحة المجتمع بترويج السلوكيات الصحية السليمة وزيادة الطلب على الخدمات الصحية حيث ستستخدم هذه الدراسة كأداة لكسب تأييد صانعي القرار للالتزام بدعم واستمرارية عمل اللجان.