جامعة الشرق الاوسط تنجز معايير ضمان الجودة وتستعد لنيل الشهادة

2014 08 05
2014 08 05

0038صراحة نيوز –  أنجزت جامعة الشرق الاوسط جميع إجراءات و معايير ضمان الجودة التي حددتها هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي لغايات نيل شهادة ضمان الجودة.

وتلتزم الجامعات الاردنية بموجب قانون هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي رقم (20) لسنة 2007 بتحسين التعليم العالي وضمان جودته، حيث تتضمن اجراءات ضمان الجودة كل عمادة/دائرة/مركز/مكتب في الجامعة أو على مستوى الجامعة لغايات تشجيع الجهود الخاصة بزيادة الفاعلية التربوية لمؤسسات التعليم العالي.

وحققت الجامعة متطلبات 12 معيارا وضعتها هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وهي:  رؤية المؤسسة ورسالتها وأهدافها والتخطيط، والبرامج التربوية وفاعليتها، والطلبة والخدمات الطلابية، وأعضاء هيئة التدريس، والايفاد والبحث العلمي والابداعات، والمكتبة ومصادر المعلومات، والحاكمية والإدارة، والمصادر المالية، والمصادر المادية، والنزاهة المؤسسية، والتفاعل مع المجتمع، وإدارة ضمان الجودة.

وفي هذا الصدد قال رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور ماهر سليم أن “عملية تلبية متطلبات ضمان الجودة استغرقت سنتين ، ويتوقع أن تتقدم الجامعة إلى هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي لنيل شهادة ضمان الجودة مطلع أيلول”، مبيناً إن هذه الشهادة ” اعتراف بجودة الجامعة وتميزها عن بقية مؤسسات التعليم العالي”.

وأضاف إن نيل الجامعة شهادة ضمان الجودة “ليس نهاية المطاف إذ أن على الجامعة أن تستمر في  المراجعة والتقييم الذاتي لمدخلاتها وعملياتها ومخرجاتها للابقاء على جودتها”.

وتابع أن تطبيق إجراءات ضمان الجودة تهدف إلى “تشجيع التميز في الجامعة، وتشجيع التحسينات المؤسسية التي تطال العملية التربوية من خلال استمرار التقييم الذاتي، والاهم طمأنة المجتمع التربوي والمجتمع العام وغيرهما من المؤسسات والهيئات المحلية والدولية والاقليمية بأن الجامعة لديها أهداف تربوية محددة وملائمة”.

و في السياق ذاته كشف رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور سليم إن الجامعة ” وفي خطوة غير مسبوقة التزمت بإضافة معيارين جديدين هما معياري  البيئة والجندر لقناعة الجامعة بأهمية المحافظة على البيئة والمساهمة في صنع عالم نظيف يبدأ من الجامعة لذلك نحن بصدد تعميم ثقافة التدوير في الجامعة، اما على صعيد الجندر، فالجامعة تؤمن بضرورة المساواة بن الرجل والمرأة وعدم التفريق بينهما في كل مراحل العملية الأكاديمية لذلك تشجع الجامعة المرأة على تولي مناصب قيادية منها عمادة الكليات ورئاسة الاقسام وإدارة الدوائر والمراكز والمكاتب”.

وبين أن الجامعة أعدت دراسة خلصت إلى وجود تكافؤ فرص بين الجنسين في الجامعة للمتقدمين سواء على مستوى الطلبة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، مشيراً إلى أن نجاح عملية تطبيق معايير النوعية وضمان الجودة نابع من فهم إدارة الجامعة ان العملية قائمة بخلق جو عام يتيح سلاسة في تطبيق متطلبات المعايير من جهة، وخلق شراكة بين الجميع في الجامعة من جهة وهيئة الاعتماد من جهة ثانية.

يشار إلى أن  الجامعة عملت من خلال مكتب النوعية وضمان الجودة على إعداد متطلبات المعايير .