جنازة سيدة الشاشة العربية ” فيديو ”

2015 01 18
2015 01 18
a17صراحة نيوز – شيعت جنازة سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة قبل قليل من مسجد الحصري بمدينة 6 أكتوبر وسط حضور جماهيري ضخم عقب أداء صلاة الجنازة عليها.

حضر الجنازة الفنانون حسين فهمي ودلال عبدالعزيز وميرفت أمين ومحمود يسن ورجاء الجداوي والسياسي عمرو موسي وسط غياب أمني.

وكانت الفنانة القديرة فاتن حمامة، سيدة الشاشة العربية، توفيت مساء أمس السبت إثر وعكة صحية مفاجئة عن عمر يناهز 84 عامًا.

وتوفيت الممثلة المصرية فاتن حمامة الملقبة بسيدة الشاشة العربية مساء السبت (17 يناير كانون الثاني) عن 84 عاما بعد رحلة مع التمثيل بدأت منذ الطفولة قبل نحو 75 عاما قدمت خلالها أدوارا بارزة في كثير من الأفلام التي أصبحت من كلاسيكيات السينما العربية.

وقامت فاتن حمامة بدور البطولة في نحو 90 فيلما سينمائيا وعملا تلفزيونيا.

وتزوجت فاتن حمامة عام 1948 من المخرج المصري عز الدين ذو الفقار (1919-1963) في نهاية تصوير فيلمه (خلود) الذي قام ببطولته أمامها. وبعد طلاقهما وزواجها من الممثل المصري عمر الشريف أخرج لها ذو الفقار أفلاما منها (موعد مع السعادة) وشاركتها في بطولته ابنتهما نادية عز الدين ذو الفقار و(طريق الأمل) و(بين الأطلال) و(نهر الحب) وقام عمر الشريف ببطولة الفيلم الأخير.

والتقت فاتن والشريف -الذي كان اسمه ميشيل شلهوب- للمرة الأولى عام 1954 في فيلم (صراع في الوادي) لشاهين. وتزوجا عام 1955 بعد قصة حب توجت بقبلة شهيرة في المشهد الأخير من فيلم (صراع في الميناء) الذي أخرجه شاهين 1955. وللشريف وفاتن ابن واحد هو طارق عمر الشريف.

واحتشد مئات المشيعين يوم الأحد (18 يناير كانون الثاني) في مسجد الحصري بمدينة السادس من أكتوبر وحوله لتوديع الممثلة البارزة.

ووصفت مشيعة لفاتن حمامة الممثلة الراحلة بأنها كانت قدوة.

وقالت عزة إبراهيم “احنا جايين هنا نودع فاتن حمامة لأنها رمز من الرموز. أدت رسالة فيها رُقي. كانت ممثلة راقية في تمثيلها. احنا كنا نود ان كل الممثلين تبقى لهم قدوة.”

وعانت فاتن حمامة من مشكلات صحية في الأسابيع القليلة الماضية أجبرتها على دخول مستشفى تحت إشراف زوجها الطبيب محمد عبد الوهاب.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أنها أُخرجت من المستشفى بعد تحسن حالتها الصحية قبل تدهورها مجددا ثم وفاتها.

وولدت الراحلة فاتن أحمد حمامة في السابع من مايو أيار 1931 وبدأت رحلة التمثيل في السينما في وقت مبكر حين اشتركت بدور قصير عام 1940 في فيلم (يوم سعيد) الذي قام ببطولته المطرب محمد عبد الوهاب.

وأتيح لها أن تعمل مع معظم مخرجي السينما ابتداء من محمد كريم في (يوم سعيد) ثم بركات ويوسف شاهين وصلاح أبو سيف وانتهاء بخيري بشارة في (يوم مر.. يوم حلو) عام 1988 وداود عبد السيد في آخر أفلامها (أرض الأحلام) عام 1993.

كما وقفت أمام معظم نجوم التمثيل والغناء في مصر ابتداء من يوسف وهبي وأنور وجدي ومحمد فوزي وفريد الأطرش وعبد الحليم حافظ وانتهاء بمحمود ياسين ومحمد منير ويحيى الفخراني.

ونعت رئاسة الجمهورية في مصر الفنانة الراحلة قائلة إن العالم العربي فقد “قامة وقيمة فنية مُبدعة طالما أثرت الفن المصري بأعمالها الفنية الراقية.. (التي) ستظل بإطلالتها الفنية وعطائها الممتد وأعمالها الإبداعية رمزا للفن المصري الأصيل وللالتزام بآدابه وأخلاقه.”