حفاظا على المصلحة العامة ودون تحقيق مطالبهم
..العاملون في الخدمات المشتركة في الطفيلة ينهون اضرابهم

2013 03 08
2013 03 08

أنهى العاملون في مجلس الخدمات المشتركة ومكب النفايات في محافظة الطفيلة إضرابهم الذي استمر على مدار ستة أيام تراكمت خلالها مئات الأطنان والأمتار المكعبة من النفايات الصلبة والسائلة ، وفق الناطق باسم المضربين رئيس القسم الإداري في المجلس عصام البدور .

وأكد البدور إن إنهاء الإضراب جاء حفاظا على مصلحة الوطن المواطن ومحبة لهما ، ووقف تردي الأوضاع البيئية والصحية في بعض المواقع ، التي نتجت عن إغلاق مكب النفايات في منطقة جرف الدراويش ، ووقف استقباله للنفايات السائلة والصلبة دون أن يتحقق أي مطلب من مطالب العاملين في المجلس ، وعددهم 115 موظفا ، ما بين عمال في مكب النفايات وإداريين يعانون ظروفا اقتصادية وطبيعة عمل صعبة .

وقال البدور أن الطفيلة باتت بحاجة ماسة لإنهاء هذا الإضراب جراء حجم النفايات التي لم تستطع البلديات التخلص منها حتى اضطرت لاستخدام مكبات النفايات في مناطق بعيدة وتفريغها على جوانب الطرق ، لذا فان المصلحة العامة اقتضت فض هذا الإضراب ، وسيتم المباشرة باستقبال ضاغطات وصهاريج النفايات الصلبة والسائلة في المكب اعتبارا من الجمعة .

وأكد رؤساء لجان بلديات الطفيلة الكبرى والقادسية وبصيرا والحسا إن إغلاق مكب النفايات أدى إلى تراكم النفايات الصلبة بين التجمعات السكانية وعلى جوانب الطرقات الرئيسية والفرعية وداخل الأسواق التجارية ، جراء إحجام إدارة مكب النفايات عن استقبال ضاغطات النفايات في مكب النفايات التابع لمجلس الخدمات المشتركة .

وتضمنت مطالب الموظفين والعمال في مكب النفايات ضرورة إعادة النظر في العلاوات والرواتب للموظفين ومساواتهم مع الوزارات الأخرى الفاعلة والعاملة ، واعتبار المهن في مجلس الخدمات المشتركة من المهن الخطرة و تثبيت المسميات على موازنة 2013 ، ورفع علاوة بدل العدوى ” 40″ دينارا لتصل إلى 70 دينار وشمول الموظفين الإداريين بهذه العلاوة .

وتقدر الكميات الواردة للمكب من النفايات الصلبة بحوالي 200 طن يوميا إلى جانب 288 متر مكعب من النفايات السائلة يتم معالجتها من خلال حفر ترابية ومسطحات مكشوفة وذلك وفق تقرير رسمي من مجلس الخدمات المشتركة .