ذنيبات للتنظيم الدولي للإخوان ” لم نطلب اعترافكم “

2015 03 10
2015 03 10

7صراحة نيوز – رصد – قال المراقب العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، المراقب العام للجماعة المشكّلة حديثا، عبد المجيد ذنيبات، الإثنين، إن جماعته لم تطلب الاعتراف من أحد.

وتعليقا على تصريحات الأمين العام للتنظيم الدولي للإخوان، إبراهيم منير، بأنهم لا يعترفون إلا بهمام سعيد مراقبا عاما للجماعة في الأردن، أكد الذنيبات أنه «لا علاقة لنا بهذه التصريحات، وهم أحرار في أن يعترفوا بمن يعترفون، ونحن لم نطلب الاعتراف منهم».

وأضاف الذنيبات أن «الجماعة (جماعة الإخوان بالأردن) لا علاقة لها بأي تنظيم في الخارج»، في إشارة للتنظيم الدولي للجماعة.

ومضى بالقول إن «القانون الأردني هو الذي يحكم علاقتنا بالحكومة الأردنية، وأي علاقة داخلية أو خارجية للجماعة».

وقال إبراهيم منير، الأمين العام للتنظيم الدولي، في تصريحات، «إن المجموعة التي يرأسها الذنيبات، لم تستمع للنصيحة، التي تقدمنا لهم بها».مضيفا «قدمنا النصائح للطرفين، لكنهم (يقصد المجموعة التي يرأسها الذنيبات) لم يستجيبوا».

وأشار إلى إن «هذه المجموعة وعلى رأسها الذنيبات، قطعت الاتصال بنا».

وأضاف منير في تصريحاته «نحن لا نعترف إلا بمجلس الشورى العام للأردن ومراقب الجماعة العام همام سعيد، ومجلسه التنفيذي الشرعي الذي جاء بانتخابات من كافة أعضاء الجماعة».

وحول رأيه فيما قام به الذنيبات، قال إنه «يتأسف أن يكون السبب الذي يعلنه الذنيبات لما قام به، هو وصف جماعة الإخوان بالإرهاب، وأن يردد ما يقوله الانقلاب في مصر من أن الإخوان جماعة إرهابية».

وأضاف «أربأ بالذنيبات وقد كان مراقبا عاما للجماعة في الأردن وعضوا عاملا في مكتب الإرشاد الدولي، أن يفعل هذا وأن يصف الجماعة الأم في مصر بأنها إرهابية، وهو يعلم أن ما جرى لها انقلاب عسكري أطاح بحكم الشعب الذي انتخب الرئيس محمد مرسي».

وكان الذنيبات أوضح خلال مؤتمر تنصيبه «مراقبا عاما» للإخوان في الأردن، أن «هذه الخطوة كانت ضرورية لحماية الجماعة خصوصا بعد أن تم اعتبار الإخوان المسلمين في مصر منظمة إرهابية، وأنه من الممكن أن تعتبر جماعة الإخوان في الأردن إرهابية أيضا، لأن الفرع يتبع الأصل»، حسب وصفه.

وحول سبل حل الأزمة، قال أمين التنظيم الدولي: «الأمر الآن بات في يد الإخوان في الأردن والقضاء هناك، الذي نتوقع أن ينصف الجماعة الأم ومكتبها التنفيذي برئاسة المراقب العام همام سعيد».

وأضاف ردا على سؤال حول موقفهم من احتمالية صدور قرار من القضاء الأردني باعتبار الذنيبات مراقبا عاما للجماعة، قال منير: «لا أتصور أن يصدر القضاء الأردني مثل هذا القرار، فضلا عن أن هناك درجات تقاض أعلى يمكن للإخوان في الأردن اللجوء إليها».

وأختتم تصريحاته قائلا: «الإخوان في الأردن قادرون على تجاوز هذه الأزمة».

وكانت وزارة التنمية الاجتماعية في الأردن، أعلنت الثلاثاء الماضي، الموافقة على تسجيل «جماعة الإخوان المسلمين» بموجب أحكام قانون الجمعيات.

وتأسست جماعة الإخوان المسلمين في الأردن كجماعة دعوية عام 1945، قبل أن تؤسس حزبا سياسيا باسم «جبهة العمل الإسلامي»، وشاركت منذ الخمسينيات في الانتخابات، وحصدت مقاعد في البرلمان حتى انتخابات عام 2007، بعدها قاطعت الانتخابات البرلمانية. الاناضول