رجال الشرطة هم جبال المملكة
المهندس حمد عيد العمايره

2013 03 13
2013 03 13

ساءني ما شاهدت وسمعت من شذاذ الآفاق ,,ممن دأبوا على الشتائم والسباب , صراخ يدعو الى الضجر والاكتئاب ,, ضجيج الصوت من افواههم على مفارق الطرق وعند مجمع الحافلات يقلق ويعكس ثقافة رديئة للاردنيين ,, قلة هم لا يتجاوزون عدد اصابع اليدين ولكن اصواتهم عالية كصوت الطبل الاجوف . في محافظة الطفيلة حيث البؤس الخالي من اليأس هناك اردنيين يعيشون على الكفاف وهم بذلك راضون , يتذكرون ان رسولهم العظيم كان يربط الحجر على بطنه يتقي بها الم الجوع,, يعلمون جيدا ان الاموال المرصودة في الموازنات المتوالية لاقامة المشاريع المختلفة منذ زمن قد انحرفت وقيّدت الى المجهول , سرقوا خبزها وبنوا قصورا على جبال عمان . ولكنهم بقوا على العهد ولم يلتفتوا الى مثيري الشغب ,, والمنشغلين في محاولة اشاعة الفوضى , كيف لا ” وحب الوطن يسري في عروقهم كالدماء . قلت ان هنالك قلة ممن استغلوا الضروف واعتقدوا ان الاردنيين يتوافقون مع هذا النهج ,, كلا,, وسيعلمون ان الاردني الحق سيكون له دور في انكار المنكر بالكلمة الطيبة والحوار الهادئ المرتكز على الاثبات والادلة,, ها هو احد رجال الشرطة يبرهن لنا بسمو شخصه ان الاخلاق والقيم لا زالت تتدفق في عروق الاردنيين ,, شاهدته يحاول ان يتقي احد المتهورين بابتسامته التي تخفي خلفها الحرج الشديد الذي اصابه من الجموع الحاشدة على احد شوارع محافظة الطفيلة المزدحمة ,, لم يستفزهذا الشرطي رغم صراخ الآخر في وجهه ,, اثبت لنا جميعا انه قد تربى على العفة والرجولة وتخرّج من مؤسسة عزيزة على قلوبنا, القائمين عليها اصحاب اخلاق عظيمة هم ليسوا ضعافا على الاطلاق ولكنهم ارادوا لنا ان نتعلم الصبر ومعنى الرجولة. نقول لهولاء المتشدقين ان ضجيجكم سيخبو يوما ما ,, وستكتشفون انكم على ضلالة , وستحاسبون انفسكم والا سيصيبكم الخزي والعار وسينبذكم المجتمع بكافة اطيافه. وما اثار حفيظتي واذهلني ان بعض رموز المعارضة الاسلامية شاهدوا ما حصل ولم ينكروا ذلك لا بل بانت ابتسامات على الشفاه  صفراء قبيحة ترمز الى التشفي والسلبية والامبالاة ,, رغم انهم يتسابقون الى الصفوف الامامية في المساجد .وبهذا فقد خالفوا منهج الرسول العظيم . ولعل الجميع يوافقني على ان هذا الزمن يحتاج منا ان نكون صادقين مع انفسنا قبل غيرنا ,, فقد عشنا سنوات عجاف من هول الاشاعات , والتستر وراء المفردات المقيته , والتدليس على خلق الله. وشعارنا في الحياة دائما اننا نعوذ بالله من الرياء والنفاق وسوء الاخلاق . من هم رجال المؤسسة الشرطية ؟ سؤال يعرف جوابه الجميع  اليسوا من ابناء الاردنيين القابضين على الجمر ؟ الم يتربوا في بيوت العفة والطهارة وهم ابناء هذه العشائر الاردنية العريقة ؟ رضوا بالقليل ولم يلتفتوا الى اصحاب الملايين , يوصلون الليل بالنهار لنهنأ بنوم عميق . لا يبخلون في تقديم المساعدة لمن طلبها ,, اليسوا عبادا لله قد اختصهم لقضاء حوائج الناس , حببهم الله الى الخير وحبب الخير اليهم ,, اخيرا اقول لهؤلاء الرجال ابقوا على نهجكم فانتم مدرسة في تعلّم القيم والاخلاق والارتقاء فوق سفاسف الامور,, ابقوا كذلك فانتم جبال المملكة الشامخة. ونقول ايضا لمن لم يجد علاجا للتخلص من حماقته حتما سيجده عند هؤلاء.