رسالة الى حزب جبهة العمل الاسلامي ” هل يكفي استنكاركم “

2016 03 08
2016 03 08

تنزيلاستوقفني على صفحات الفيسبوك كتاب قال ناشره ان أمين عام حزب جبهة العمل الاسلامي( محمد الزيود ) بعثه الى مدير عام مؤسسة الاذاعة والتلفزيون والذي يحتج فيه على تجاهل التلفزيون الاردني لتصريح اصدره الحزب نعى فيه شهيد الواجب الرائد راشد حسن الزيود الذي استشهد خلال مواجهة زمرة من الارهابيين حملة الفكر التكفيري .

واقتبس هنا مما جاء في مذكرة أمين الحزب حيث أكد ان الحزب دعا في النعي الى (رص الصفوف وحماية الاردن والمحافظة عليه واستنكر أية محاولة من أي جهة كانت تحاول المساس والعبث بالاستقرار وزعزعة الأمن الوطني وخصوصا في ظل التحديات التي يواجهها في هذا الإقليم الملتهب ) .

ويذهب أمين عام الحزب في رسالته الى ( معاتبة ادارة التلفزيون ايضا على ما وصفه بتجاهل نشاطات وفعاليات الحزب كما يفعل مع باقي الأحزاب ) . ليختم أمين عام الحزب رسالته بالتأكيد على ( انهم يطالبون بحقهم كأردنيين باعتبارهم حزبا اردنيا مرخصا وان من حقهم ان يحظوا باهتمام التلفزيون الاردني مؤملا ان لا يكون عدم الاشارة لنعي الحزب … مقصودا ) انتهى الاقتباس .

وفي الوقت لا ننكرعليهم حقهم في التغطية من قبل الاعلام الرسمي ( وقد حصل مرارا وتكرارا ) ولا ادافع هنا عن التلفزيون الاردني في عدم الاشارة الى تصريح النعي والذي بتقديري بحكم عملي في المؤسسة ( غير مقصود ) فإنني اتسائل واجزم ان معي غالبية من المواطنين …

هل يكفي منكم وانتم اكبر حزب في الاردن … النعي والاستنكار ؟ وقد حملت اجندتكم لواء الدفاع عن ديننا الاسلامي الحنيف .

وألا تعتقدون وانتم تعترفون اننا في الاردن نواجه تحديات جمة جراء توسطنا اقليما ملتهبا بسبب تلك الزمرة الارهابية التي تتخذ من الدين الاسلامي ستارا لجرائمها ؟ بان التصدي لهذه الزمرة يستوجب مواجهة فكرهم التكفيري من قبل علماء وفقهاء يعون سماحة ديننا الحنيف … فأين علمائكم ومفكريكم لمواجهة هذه الزمرة للحؤول دون سقوط شبابنا في مستنقعاهم .

رسالتي لكم في هذا المقام باعتباركم حزبا وطنيا وتحملون رسالة هدفها النهوض بالوطن والمحافظة على تراكمية انجازاته ودفع عجلة التقدم ببرامج وافكار قابلة للتطبيق ان نرى منكم ما يحقق ذلك والله من وراء القصد . ماجد القرعان