شباب عشائر الطيبة يستنكرون زيارة وفد اسرائيلي لبلدتهم

2013 08 23
2014 12 14

793الطيبة – صراحة نيوز

استنكر شباب بلدة الطيبة بمحافظة اربد زيارة وفد اسرائيلي الى بلدتهم وتبرعهم باقامة مدرسة رياضية وملعب لابناء البلدة .

وقالوا في بيان تلقى موقع صراحة نيوز نسخة منه ” منذ أن جرت في عروقنا ماء الحياة ، ومنذ اللحظة الأولى التي تنفس فيها كل واحد منا هواء الدنيا ، كتب علينا أننا اردنيون ، ضخ الله فينا حب الوطن الاردن الارض والانسان ، وعلى ذلك تربينا وترعرعنا ، وظل الوطن مسكوناً فينا ، هو منا بمثابة الروح التي ان فارقتنا ، غادرنا الى الابد”

واضاف البيانأن ابناء بلدة الطيبة يستهجنون ويستنكرون ما حدث سواء كان  مقصودا أو غير مقصود ولن ترضيهم اية مبررات ويعتبرون ما حدث تصرف فردي لا يمثل الا من مارسوه .

بيان من شباب عشاء الطيبة

تابعنا ببالغ الدهشة والصدمة ، الخبر الذي تناقلته وسائل الاعلام ، وتم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي  حول قيام وفد صهيوني اسرائيلي بزيارة الى بلدة الطيبه في محافظة اربد والتبرع باقامة مدرسة رياضية وملعب لأبناء المنطقه ، وانطلاقامن ذلك تنادينا لبيان موقفنا من خلال البيان التالي : منذ أن جرت في عروقنا ماء الحياة ، ومنذ اللحظة الأولى التي تنفس فيها كل واحد منا هواء الدنيا ، كتب علينا أننا اردنيون ، ضخ الله فينا حب الوطن الاردن الارض والانسان ، وعلى ذلك تربينا وترعرعنا ، وظل الوطن مسكوناً فينا ، هو منا بمثابة الروح التي ان فارقتنا ، غادرنا الى الابد ، وما أن بدأنا أن نعي ما حولنا وجدنا أن لنا عدواً هناك على بعد خطوات منا ، اغتصب منا الارض ، واستباح العرض ، ودنس المقدسات ،الكثيرون منا لم يشهدوا تلك الاحداث والحروب التي اصطنعها هذا العدو ومارسها بغطاء ودعم من كل حاقد في الارض ، إلا أننا رأينا ما عاناه اخواننا واهلنا في فلسطين الحبيبة من جور وظلم وتعذيب وتشريد ، لم يعانه شعب في تاريخ البشرية  ، العدو الصهيوني الحاقد الذي قام على الدم والقتل والنهب والسرقة . امام كل تلك المشاهد التي رسمنا لها صوراً في مخيلاتنا ترسخ لدينا شعور العداء  ، تجاه هذا الظالم القادم  من بقاع الارض ، ثم رحنا نرفع رؤسنا عالية شامخة فخراً وزهواً عندما كنا نسمع ممن عايشوا الحدث ، أن أهل بلدتنا  من كل عشائرها ومكوناتها تسابقوا في الانخراط للدفاع عن الحمى الاسلامي العربي  وتخليص الارض وتحرير الانسان والمقدسات من براثن عدو غادر ، ورحنا نمضي بخيلاء المتنتشي ونحن نسمع ان بلدتنا قدمت شباباً كالورد شهداء على اسوار القدس وفي كل بقاع فلسطين ، منذ بدء صراع الحق مع الباطل ، وفي كل معركة من معارك الشرف كان لنا شهيد. كنا وما زلنا نعتز بديننا الحنيف وبعروبتنا ، ونشاطر اخواننا في فلسطين وفي بقاع الارض محنتهم التي امتدت لعقود ، ولن نكون يوماً من أهل الغدر أو النكوص أو نكث العهود ، ولن نرضى يوماً أن تكون لنا علاقة بالعدو الصهيوني مهما كان شكلها او الطريقة التي  تأتي بها أو الهدف  والغاية منها ، وما زلنا على عهد العداء مع قتلة الانبياء اننا في بلدة الطيبة نستهجن ونستنكر ما حدث ، مقصودا كان أو غير مقصود ولن ترضينا أي مبررات ، وإننا نعتبر ما حدث تصرف فردي لا يمثل الا من مارسوه ، ونحن لا نبيع دماء الشهداء بكنوز الكون ، ولا نصادق عدواً استباح الارض والعرض والدم . عاشت فلسطين حرة عربية …. الموت لبني صهيون …. والمجد والخلود لشهدائنا الابرار