طرد القرضاوي من قطر كلام في كلام

2013 06 30
2014 12 14

788تضاربت الأنباء بشأن مصير الدكتور يوسف القرضاوي، بعد تداول معلومات تفيد عن امهال أمير قطر، الجديد تميم بن حمد، القرضاوي مدة 48 ساعة لمغادرة قطر وسحب الجنسية القطرية منه، خاصة وأن المعني متواجد منذ الخميس الماضي، في العاصمة البوسنية سراييفو، للمشاركة في أعمال مؤتمر المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث.

تداولت مواقع إخبارية كثيرة، معلومات غير رسمية، تتحدث عن قرار يكون قد أصدره أمير قطر الجديد، ويتمثل في طلب مغادرة القرضاوي للتراب القطري، وهو الذي يقيم هنالك منذ سنوات بعد مغادرته مصر، وسألت “الشروق” مدير تحرير جريدة الشرق القطرية، عبد المطلب صديق مكي، عن صحة المعلومات تلك فأجاب قائلا “الكلام غير صحيح البتة، الشيخ يوسف القرضاوي، في زيارة رسمية إلى البوسنة وغادر الدوحة عبر طائرة خاصة للجوية القطرية”،  وأكد الإعلامي مكي، على متانة العلاقات بين القرضاوي، والقيادة الجديدة في قطر ممثلة في الأمير تميم، وهو ما تجلى في مباركة القرضاوي باعتباره مواطنا قطريا حاملا لجنسيتها، لتولي تميم إدارة الحكم.

وصنّف محدثنا المعلومات حول إنهاء إقامة القرضاوي في قطر، في سياق الحملة التي تشن من دوائر انزعجت من مواقف الشيخ في الفترة الأخيرة، وعدّد عبد المطلب صديق مكي، بعض تلك الجهات كمصر، والنظام السوري والإيراني .

واستبعد دبلوماسي قطري فضّل عدم ذكر اسمه، أن يقوم الأمير تميم بتلك الخطوة في حق الشيخ القرضاوي، وقال للشروق “لا علم لي، أنا لا أنفي ولا أؤكد، لكن لا اعتقد أن يصدر أمر كهذا من الأمير تميم”.

رسميا، لم تشر وكالة الأنباء الرسمية القطرية، إلى تلك المعلومات بالنفي أو بالتاكيد، أما الموقع الرسمي للشيخ يوسف القرضاوي، فذكر أنه متواجد في العاصمة البوسنية سراييفو منذ الخميس، للمشاركة في أعمال مؤتمر المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث، وذكر الموقع أن القرضاوي سيقضي إجازة الصيف في القاهرة.

عدم عودة القرضاوي إلى مقر إقامته في الدوحة واختياره مصر، فتح الباب أمام التأويلات التي تصب في تأكيد خبر إنهاء إقامة القرضاوي، في قطر بطلب من الأمير تميم، فيما تصطدم هذه القراءات مع اللقاء الذي جمع الشيخ وأمير قطر خلال مبايعة هذا الأخير نهاية الأسبوع، أين قام الأمير تميم بتقبيل كتف القرضاوي للدلالة على المكانة المرموقة التي يحتلها.