عزاء للجبناء

2016 11 25
2016 11 25

14483434_315566628835620_1030120369_nلا عزاء لأمة ماتت النخوة والشجاعة فيها ، وكثر الجبناء ..

لا أرض تقبل ذلّنا ولا جُبننا ، ولا تتشرّف بنا السماء ..

فهل لنا عزاء ..؟!

لا عزاء لأمة قتلت فرسانها ، ثم إدّعت الإخلاص والوفاء ..

لا عزاء لأمة ذبحت أشرافها ، ثم ناحت بالعويل والبكاء ..

لا عزاء لأمة سرقها لصوصها ، وسلاحها في يد الجبناء ..

لا عزاء لأمة قلمها بيد منافقيها ، ومات فيها الأدباء ..

لا عزاء لأمة قاضيها فاجر ، نَصر الظالم وقتل الأبرياء .. لا عزاء لأمة كثر فيها الذكور ، وتحكّمت فيها النساء ..

لا عزاء لأمة كثر فيها الدّين والمذاهب ، وقل فيها الفقهاء ..

لا عزاء لأمة كثر فيها البؤس والجهل ، وهَجّرت العلماء ..

لا عزاء لأمة كثر فيها الفساد ، واختفى منها الشرفاء ..

لا عزاء لأمة كثر فيها الذهب والمال ، وجاع فيها الفقراء ..

لا عزاء لأمة كثر فيها الدّاء ، وشحّ فيها الطب والدواء ..

لا عزاء لأمة كثر فيها القتل والدم ، وحكمها الجهلاء ..

لا عزاء لأمة كثر فيها الشجب ، وتنديدهم نباح وعواء ..

لا عزاء لأمة كثر فيها الرويبضة ، واختفى منها الحكماء ..

لا عزاء لأمة يُكرّم فيها الخَونة ، ويُنسى فيها الشهداء ..

لا عزاء لأمة قتلت رجالها ، وساد فيها الغرباء ..

لا عزاء لأمة باعت أوطانها ، وأغتالت رموزها العظماء ..

لا عزاء لأمة باعت دينها ، وأختبأت حين إشتدّ النداء …

لا عزاء لأمة تركت أخلاقها ، وإهتمّت بالبطون والنساء …

لا عزاء لأمة لا تتفاخر إلا بجهلها ، ولا ترفع صوتها إلا في الغناء .. كثر فيها الدجل ، الكذب ، والعُهر ، حتى إبليس صرخ منها إنه براء ..

فهل بعد كل هذا ، نحن أموات العرب لنا عزاء .. أو حتى نستحق العزاء ؟

عاكف الجلاد