فاخوري يفتتح الاجتماع الفني لعرض تجربة الاحصاءات في تنفيذ التعداد للسكان والمساكن 2015

2016 11 28
2016 11 28

02-1صراحة نيوز – أفتتح وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب الفاخوري فعاليات الاجتماع الدولي الفني الذي ينظمه قسم الإحصاء في الأمم المتحدة UNSD)) وبالتعاون مع دائرة الإحصاءات العامة (DOS)، والمعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية (AITRS) لعرض تجرية الإحصاءات الأردنية في تنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن 2015، واستخدام التكنولوجيا في تنفيذ التعدادات السكانية.

وقال وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب الفاخوري ان الاردن يستضيف اليوم مؤتمرا دوليا تشارك به حوالي 23 دوله من مختلف دول العالم، كالولايات المتحدة الامريكية وكند ودول اوروبية، بالإضافة الى افريقيا وامريكا اللاتينية واسيا، وعشرة منظمات دولية وذلك بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة- قسم الاحصاءات، وذلك للاطلاع على استخدامات التكنولوجيا في العمليات الاحصائية وعملية التعدادات السكانية، حيث تم اختيار الاردن من قبل الامم المتحدة لهذا الحدث الهام نظرا لنجاح الاردن كقصة نجاح وتميز في انجاز التعداد العام للسكان لعام 2015، عن طريق الاجراءات الالكترونية التي اتسمت باستخدام الالوحة الالكترونية (اجهزة التابلت) وانظمة المعلومات الجغرافية GIS (جي اي اس) وانظمة المواقع الالكترونية GPS (جي بي اس) وشبكات الربط الالكتروني والتي مكنت الدولة الاردنية من انجاز التعداد السكاني بطريقة محوسبة متكاملة حيث استطعنا ان نصدر النتائج بشكل اولي حوالي بعد شهرين من انتهاء التعداد العام وبشكل نهائي بعد اربع اشهر.

واضاف وزير التخطيط والتعاون الدولي انه وبالمقارنة بالتعدادات التقليدية مثل تعداد 2004 ، فقد اخذ حوالي السنتين لإنجاز واطلاع الجمهور وكل الجهات المختصة على النتائج النهائية للتعداد، حيث تعد تجربة الاردن تجربة مهمة جدا واختيار الامم المتحدة للأردن لهذا الحدث يبين اهميتة نجاح الاردن في هذه التجربة، حيث تشارك الاردن دول عديدة من العالم في تجربته في نقل المعرفة، وهذا جزء ايضا من التزامنا للتعلم من تجارب اخرى، حتى نستمر بمبدأ التحسين المستمر في كل اجراءاتنا الحكومية، والاحصاءات عملية مهمة جدا ليتمكن صانع القرار من اخذ كل الاجراءات ووضع السياسات ومخرجات التعداد حتى نستخدمها الان في تحديث خطة عمل الحكومة للأعوام ( 2017- 2019) ، وايضا في خطة الاستجابة للازمة السورية (2017-2019)، وايضا استخدامها في البيانات الاحصائية من خلال خرائط المعلومات المعرفية، والتي تساعد صانع القرار في القطاعات المختلفة، على اتخاذ السياسات المناسبة، وعمل التدخلات الحكومية المناسبة.

ومن جهته قال مدير عام الاحصاءات العامه الدكتور قاسم الزعبي وقال مدير عام دائرة الاحصاءات العامة الدكتور قاسم الزعبي بأن هذا الاجتماع قد دعت إليه منظمة الأمم المتحدة ويستمر لمدة أربعة أيام ويشارك فيه ممثلون عن 44 جهازاً إحصائياً من كل دول العالم، بهدف إبراز دور المملكة على المستوى العالمي في تنفيذ التعداد السكاني الإلكتروني، وقدرة الإدارة الأردنية وكفاءتها التي أثمرت عن قصة نجاح تنفيذه، وأهم الآليات والإجراءات التي اتخذتها الإحصاءات الأردنية بدعم من الحكومة الأردنية لتنفيذه إلكترونياً وبكافة مراحله، مما انعكس ذلك على سرعة إعلان نتائجه في وقت قياسي، وصدى التجربة الأردنية التي غيرت منهجية تنفيذ التعدادات السكانية في عدة أجهزة إحصائية، واعتبار التعداد الأردني السكاني نموذجاً ريادياً يكون مرجعية في المؤتمرات وورش العمل والاجتماعات في المحافل الدولية الإحصائية المستقبلية.

وعلى هامش أعمال هذا الاجتماع سيقوم المشاركين يوم الثلاثاء الموافق 29 /11/2015 بزيارة دائرة الإحصاءات العامة والاطلاع عن كثب وبشكل عملي على كافة الإجراءات التكنولوجية التي نفذتها الدائرة، وخاصة تناقل البيانات من الميدان إلى مركز المعلومات وتصنيفها والمراقبة الميدانية الإلكترونية المباشرة التي ضمنت دقة وجودة العمل وسرعة اصدار النتائج بوقت قياسي.

كما سيناقش الاجتماع استخدام التكنولوجيا في التعدادات المستقبلية، والخروج بتوصيات نحو صياغة مبادئ توجيهية بشأن استخدام التكنولوجيات في جمع البيانات الإلكترونية في التعدادات لكل المؤسسات الإحصائية العالمية، وفي نهاية هذا الاجتماع سيتم اصدار دليل معتمد دولياً وبأكثر من لغة يتضمن تعليمات خاصة لتنفيذ التعداد بطريقة الكترونية.