“قراءة في المشهد السياسي في الاردن ” محاضرة للحباشنة في آل البيت

2016 05 17
2016 05 17

204600_1صراحة نيوز – أكد وزير الداخلية الاسبق المهندس سمير الحباشنة ان الاردن يفاخر بإنجازاته دوماً ما يتطلب من الجميع المحافظة على تلك الانجازات بما يسهم في خدمة المواطنين في كافة المجالات.

واضاف خلال محاضرة القاها بدعوة من نادي العاملين في جامعة آل البيت بعنوان “قراءة في المشهد السياسي في الاردن ” وبحضور نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الانسانية الدكتور محمد الخلايلة ان التعديلات الدستورية الجديدة ربما تكون بداية لتشكيل الحكومات البرلمانية وتطبيق الاوراق النقاشية لجلالة الملك والتي تسهم في عملية الاصلاح والتطوير لجعل الاردن انموذجا على مستوى المنطقة والعالم .

واشار الحباشنة الى ان على المواطن مسؤوليات كبيرة باختيار ممثليه في مجلس النواب القادم وفق رؤيته الواضحة ونحو اختيار برلمان قوي وصانع للقرار وبما يخدم مسيرة الوطن والامة.

وبين ان المشهد الحالي للأردن يعتبر انجازاً كبيراً للقيادة الهاشمية في المحافظة على الامن والامان، فكان الأردن انموذجاً في ادارة دفة الاوضاع بحكمة وحنكة من قبل كافة الاجهزة الامنية، رغم ما يواجه المنطقة والاقليم من صراعات دموية .

واضاف الحباشنة بان الاحزاب لدينا مازالت تحتاج الى وقت لتحقيق اهدافها وذلك ضمن برامج واضحة ونحو المشاركة في تشكيل الحكومات البرلمانية في المرحلة المقبلة حيث يتطلب من الجميع الانخراط بالعمل الحزبي والسياسي وليكون قادراً على تحمل المسؤوليات في خدمة التنمية بمختلف مجالاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية مشيرا الى اهمية المشاركة في الانتخابات المقبلة والتي ستجرى وفق القانون الجديد وبما يعطي المجال للزيادة في المشاركة واختيار الافضل لمن يمثلوهم في مجلس النواب القادم .

ودعا المهندس الحباشنة الى ضرورة وجود متابعة للمشاريع التنموية والخدمية والتي يخطط لها ليتم تنفيذها على ارض الواقع ، مشدداً على اهمية تغليب المصلحة الوطنية عن أي مصالح فردية واخرى، مشيراً الى ان ذلك من شأنه ان يحقق نتائج ايجابية نحو تحسين المستوى الاقتصادي والاجتماعي وبما يحقق العدالة للمواطنين وفي مختلف مناطقهم .

واوضح رئيس نادي العاملين في الجامعة يوسف ابو دلبوح اهمية هذه اللقاءات مع ابناء الوطن للتعرف اكثر على واقع المشهد الاردني في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية وغيرها من الامور التي تهم المواطن .