قطامين والطراونة يبحثان تنفيذ مشروع الطالب المستقل في التعليم

2013 03 13
2013 03 13

بحث رئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة خلال لقائه اليوم الأربعاء، وزير العمل الدكتور نضال قطامين الشراكة في تنفيذ مشروع الطالب المستقل في التعليم. والمشروع مبادرة أطلقتها الجامعة الأردنية تستهدف إيجاد فرص عمل لطلبتها بدوام جزئي، وتترجم رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني الساعية إلى إيجاد منظومة متكاملة وشاملة قابلة للتطبيق فيما يخص احتياجات الشباب الأردني خصوصا الشباب الجامعي في ميادين العمل والبناء والبحث العلمي وخدمة المجتمعات المحلية. واستعرض الجانبان خلال اللقاء الذي حضره مساعد رئيس الجامعة للصناديق والشؤون المالية الدكتور مأمون الدبعي، أهداف هذا المشروع الوطني وآليات تنفيذه ومصادر التمويل، مؤكدين اهتمامهما وتصميمهما على إنجاحه لينعكس إيجابا على مسيرة الطلبة الجامعية والمعيشية. وأكدا أن المشروع وهو الأول من نوعه في الجامعات الأردنية سيمكن الطالب الجامعي من تحقيق منافع مالية ويدخله معترك الحياة العملية مبكرا، ويسهم في القضاء على ثقافة العيب ويحد من قضايا العنف الجامعي، ويضمن الاستقلال الاقتصادي للطالب والإسهام في إحلال العمالة الأردنية مكان العمالة الوافدة. وقال الدكتور الدبعي إن الجامعة الأردنية أجرت دراسات معمقة خلال الأشهر الماضية للجوانب المتعلقة بالمشروع والذي يستهدف الطلبة الأردنيين فقط ذكورا وإناثا، ممن هم على المقاعد الدراسية في الجامعة. وأضاف إن المرحلة الأولى للمشروع تتضمن توفير فرص عمل لنحو100 طالب وطالبة في مجال غسيل السيارات في مرائب السيارات في الوزارات والمؤسسات الرسمية والخاصة بحيث لا تتعارض أوقات العمل مع دراسة الطالب الجامعية. وبين أن المنافع الشهرية للطالب جراء مشاركته في المشروع تشمل حصوله على مبلغ120 دينارا ومبلغ100 دينار تحفظ له في الجامعة لدفع الرسوم الجامعية فضلا عن اشراكه مبكرا في الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي. واشار إلى أن الجامعة ستوفر كذلك30 عاملا لمساعدة الطلبة على تنفيذ مهامهم براتب شهري يبلغ420 دينارا للعامل الواحد وإشراكه بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي. وتتكفل الجامعة بحسب الدبعي بالإشراف الكامل على تنفيذ المشروع من خلال توفير طاقم مؤهل، مبينا أنها ستتكفل أيضا بتوفير الأجهزة والمعدات لتمكين الطالب من القيام بمهامه بظروف عملية آمنة. ولفت إلى أن الجامعة ستعمل على إجراء تقييم سنوي للمشروع وفي مرحلة لاحقة سيتم إشراك طلبة من الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة للعمل في مشروعات تشغيلية في مجالات تنظيم الحدائق وتنسيقها ومحطات المحروقات والوقود المنتشرة في العاصمة عمان. وقال إن هذا المشروع غير ربحي ومن المتوقع أن تساهم الجامعة بحوالي40بالمئة من تكاليفه بهدف إنجاحه وتوسيع نطاق المهن التي من الممكن إضافتها للمشروع مستقبلا. وبين أن الجامعة تحرص على تشغيل الطالب في بيئة تحفظ له كرامته، موضحا أنها ستأخذ بعين الاعتبار عند اختيار الطلبة المشاركين في المشروع المسيرة الأكاديمية الجيدة بصرف النظر عن وضعهم الاجتماعي والمالي. وسيصار إلى إشراك الطلبة في دورات تأهيلية مجانية تعقدها الجامعة في اللغات ومهارات الاتصال وتنظيم الوقت.