كاتبة اسرائيلية : عوض الله رجل وطني

2016 05 01
2016 05 02

url_195389001

صراحة نيوز – وصفت الكاتبة الاسرائيلة سمدار بيري رئيس الديوان الملكي الاسبق باسم عوض الله بالرجل الوطني . جاء ذلك في مقالة لها نشرتها في صحيفة ايديعوت العبرية وصفت فيها عوض الله بالمبعوث السري الذي تمكن من نسج اتفاق اقتصادي بين الاردن والسعودية .

نص المقال الذي جاء بعنوان (المحفظة السعودية .. الان دور الاردن ) كما نشره موقع رأي اليوم .

وتاليا نص المقال …. أخيرا استيقظ أصحاب القرار في الرياض وقرروا بانه حان الوقت للتجند في صالح الاردن. سبع مرات هبط الملك الاردني عبدالله في السعودية منذ أن تغير هناك الحكم في كانون الثاني الماضي، طلب ما طلب واستقبل بكتف باردة. في الصالونات السياسية لعمان لم يستطيبوا هذه المغازلة من طرف واحد، وفتحوا فما كبيرا عندما هبط الملك سلمان وحاشيته الكبرى في المغرب، في تركيا وفي ومصر وتجاوزوا الاردن “وكأننا عالقون عندهم في آخر القائمة، ويصرون على عدم فتح المحفظة”.

في الاردن، العطش للرافعة الاقتصادية ولخلق اماكن عمل لمئات الاف العاطلين عن العمل، وجدوا صعوبة في الفهم لماذا لا تتراجع السعودية عن موقفها. وفقط بعد أن اعادوا السفير من طهران، تأزروا بالشجاعة ودعوا بشار الاسد الى الانصراف، اغلقوا مكاتب حماس واعلنوا عن تأييدهم للتحالف المهاجم في اليمن – بدأت السدادة بالتحرر. ويلمح لي دبلوماسي مجرب جدا في عمان بان اسرائيل نبشت خلف الكواليس، لاقناع من ينبغي اقناعه في الرياض.

قبل خمسة ايام هبط الملك عبدالله في الرياض مرة اخرى. وقف الحاكم السعودي في نهاية البساط الاحمر وقدم للضيف استقبالا حرم اوباما منه. جلسا على الكراسي المذهبة، تابعا التوقيع على اتفاق أول من نوعه يضخ مالا طائلا الى الاردن. وتعلم الطرف الاردني الدرس من تورط السيسي في مصر ولن يكشف ما هو المقابل لقاء وابل الدولارات السعودي: هل سينقلون اراض في صالح “جسر سلمان” الذي سيربط بين السعودية ومصر؟ قواعد عسكرية سرية في الاردن؟ ماذا سيخرج للسعودية مقابل المليارات؟

صورة وحيدة من احتفال التوقيع تكشف النقاب عن حملة نضجت خلف الكواليس: بين المملكتين، المملكة السعودية والمملكة الاردنية، يمكن لحادي النظر ان يلاحظوا المبعوث السري والصديق القريب لعبدالله. اربع سنوات وظف د. باسم عوض الله النشيط في تطوير العلاقات السرية بين القصرين في عمان والرياض. هو الذي نسج الاتفاق الاقتصادي وجلب للاردن وفود من رجال الاعمال والمستثمرين من السعودية، للكشف عن الامكانية الكامنة ودون اخفاء المشاكل: مليون ونصف لاجيء من سوريا، يحلون “ضيوفا” في المملكة، نصف مليون مهاجر من العراق ومئات الاف العمال الاجانب نجحوا في كسر سوق العمل المحلية الى أدنى مستوى. اما اليأس والضائقة لدى المحليين، البدو، الاردنيين والفلسطينيين – فجعلا المملكة الصغيرة مادة اشتعال.

اذا ما تحققت رؤيا المبعوث، فهذه امكانية كامنة لثورة اقتصادية تزيغ البصر. فاذا ارادت السعودية فانها قادرة على ان توقف الاردن على قدميه. رجال أعمال من جدة والرياض سيستثمرون في مشاريع بناء ومصانع في العقبة، وسيبدأ مسثمرون مبادرات تجارية في عمان وقطاع العاطلين عن العمل سيجدون عملا. لقد تعهدت السعودية بان تشتري منتجات نسيج وان تبيع في الاسواق في اوروبا والولايات المتحدة بتعرفة خاصة للجمارك والضرائب. ومن خلف الكواليس اعد مبعوث الملك “خريطة طريق” للمدى الفوري والبعيد.

من يعرفون عندنا د. باسم عوض الله يعرفون بانه رجل فعل لا يضيع وقتا على الاقوال. فتيله قصير ورأسه فاعل. جذوره الفلسطينية في القدس، وهو وطني عنيد وبلا هوادة حيال الزملاء الاسرائيليين. “نتنياهو يكرهني حقا”، حرص على أن يتباهى فور انكشاف خطة الاستثمارات السعودية.

لاسرائيل توجد مصلحة واضحة في أن ترى الاردن يقف على قدميه دون أن يترنح. وفي المدى البعيد يمكن للملكة المتعززة في الضفة الشرقية أن تنمو مكانة جديدة حيال مؤسسات السلطة الفلسطينية. ففي 70 سنة وجوده لا نذكر اردن مستقل وقوي. يوجد هنا الكثير من المادة المشوقة للتفكير الابداعي والامكانيات السياسية الكامنة مقابل مسيرة لا تجري بين نتنياهو وابو مازن. اسرائيل، مثلما يبدو هذا الان، ستشجع السعوديين على ازدهار الاردن.

مواضيع ذات صلة بـ عوض الله

استهجان آخر لتصريحات عوض الله

الحباشنة يكتب : خلافي مع عوض الله على المنهج الذي يحمله

الحباشنة : ها هو السبع ينتزع لنا المليارات

عوض الله يُبشر الاردنيين