لا تقتلوا الفرح

2015 08 23
2015 08 23

gh-3صراحة نيوز – أحتفل اليوم في ساحة بلدية الرصيفة باطلاق مبادرة ” لاتقتلوا الفرح” بحضور متصرف الرصيفة حجازي عساف وجمع من ممثلي المجتمع المحلي .

وقال عساف ” ان ظاهرة إطلاق النار في الأفراح تشكل إحدى الظواهر الخطيرة التي يعاني المجتمع الاردني من تفشيها،وبصورةٍ مخيفة خاصة في الأفراح والمناسبات التي تشهدها عدد من مدن وقرى الاردن”.

وأضاف ان هذه الظاهرة خلفت العديد من المآسي في الأسر، وذهب ضحيتها عدد غير قليل من الأبرياء الذين لا ذنب لهم سوى أنهم جاؤوا لتهنئة أصحاب الفرح ومشاركتهم فرحتهم وتقديم واجب اجتماعي نحوهم .

وقال صاحب المبادرة مطيع العرايفه ، اننا نستطيع القضاء على هذه الظاهرة السلبية في حياتنا من خلال نشر التوعية بين الناس , وإبراز مخاطرها على المجتمع من جوانب عدة,مشيرا الى دور المثقفين والمفكرين وقادة الرأي في نشر الوعي للحد من هذه الظاهرة.

وبين الشيخ محمد الزبون ،إن ظاهرة انتشار السلاح واستخدامه في الأفراح والمناسبات بات ظاهرة مقلقة وسلبية جدا،و يعكر صفو المناسبة، وربما يحولها إلى مأساة، ليذهب جراء هذه العشوائية غير المسؤولة ، ضحايا أبرياء لا ذنب لهم سوى أنهم جاؤوا للمشاركة في الاحتفال .

من جانبه قال رئيس نادي اتحاد الرصيفة مصطفى ابو خديجة ان إطلاق الأعيرة النارية في الأفراح يكون للتفاخر وينم عن عدم مسؤولية ووعي ، مشيرا الى احتمالية اصابة بعض الحاضرين برصاصات طائشة نتيجة انحراف أو انزلاق السلاح الناري من يد أحدهم ، أو نتيجة رجوع الرصاص، كما هو متعارف عليه يسمى (راجع).

وأكد ان هذه الظاهرة تعد خرقا لسيادة القانون وتمس بهيبة الدولة ، وهي عنوان فوضى انتشرت في مختلف المناطق بحسب ما يرى معنيون ومختصون ، حيث تتسبب بالفزع والإزعاج في أوساط المواطنين ، مشددا على ضرورة بذل أقصى الجهود من قبل الجهات المختصة لوضع حد لهذا الاستهتار المتعمد ، وتطبيق العقوبة بشكل حازم على كل مستخدمٍ للسلاح في الأفراح ، ومصادرة أسلحتهم من قبل الجهات المعنية،حفاظاً على الأرواح، وتطبيقاً للنظام .