لم أنت حزين يا أبي

2017 01 09
2017 01 09

%d8%b9%d9%88%d8%af%d8%a9-1يسألني ولدي ، لم يبدو على محيّاك كلّ هذا الحزن يا أبتي . لم لا أجد على وجهك ابتسامة كنت لمّا أراها تشرق لي الدنيا . لم يا والدي لم يعد من صوت ضحكتك الاّ صدى ، أنا بانتظار عودته من رحلته الطويلة التي لا يبدو أنّ لها نهاية . لم لم تعد تسرد علّي طرفة نضحك أنا وأنت عليها كثيرا ، حتّى لو أنّ الآخرين لم يبتسموا لسماعها . يا والدي في عينيك حزن عميق ونظرات شاردة ، لا تستطيع أن تخفيه عنّي رغم كلّ محاولاتك ، وأنا أعلم أنّك لا تريد لي أن أشعر أنّ في نفسك حزن كامن ، مهما حاولت اخفاءه ، فانّك لن تستطيع . أنا كبرت يا أبي ، وأرغب أن أحمل عنك بعض الهموم ، مع أنّي أعرف أنّك لا تطيق أن يحمل عنك الآخرين همّا مهما صغر . ولكنّي فلذة كبدك ، ومن سيعينك ان مضى بك قطار العمر ، غير الذي أوصاه الرحمن بوالديه احسانا .

يا بني ، كيف لي أن أفرح وأنا أرى وأسمع واعيش ، كلّ هذا الدمار الهائل في كلّ شيء ، وهذا التدمير الكبير لكل شيء . دمار في مدن كانت عامرة بالسكّان ، يعيشون ويحبّون ويتزوجون وينجبون ، يبنون بيوتا ، ويعمّرون مدارس ومساجد . ثمّ يتغيّر الزمن ، فيقتتلون ، وتدّمر على رؤوسهم بيوتهم ومساجدهم ومدارسهم . ويصبحوا لاجئين في دول كانت سببا في دمارها . وكيف يا بني أستطيع أن أفرح , وأنا أرى التدمير للقيم الانسانية التي نادت بها كلّ الديانات السماويّة والأعراف ، والانحطاط في التفكير عند كلّ الجماعات التي لا تلتقي الاّ على جواز قتل الانسان لأخيه الانسان بدون سبب . والقذارة في تفسير شعوب ودول الغرب ، عن تخريب حضارة الشرق ، بأنّها الخطوة الاولى نحو حضارة جديدة تكون تابعة للغرب ، في دول ممزقة وهشّة وضعيفة .

يا ولدي ، كيف لي أن لا أحزن ، وأنا لا أستطيع أن أحتفظ بالمبلغ المتبقّي من الراتب الشهري ، الاّ لايّام معدودة ، بعد أن يخصم البنك القسط الشهري من القرض المالي ، الذي أغرانا به طمعنا وأعلانات الصحف التي تجمّل كلّ شيء قميء . وأقنعتنا بأننا سنستطيع بحصولنا على هذا القرض حلّ كلّ مشاكلنا ، ولا ندري أنّ المشاكل تبدأ بعد استلامنا له ، لا بارك الله فيه . وكيف أبتسم وكلّ صباح تطالعني أخبار عن أنّ مديونيّة الوطن أصبحت تعادل دخله الاجمالي ، وأنّ حصّتي من دين لا دخل لي فيه ، تفوق قدرتي على التحمّل ، وأنّ عليّ مثلما على باقي المواطنين أمثالي أن يتحمّلوا ، من أجل أن يعيش غيرنا في رغد وهناء . وهل أستطيع أن أفرح عندما أسمع أنّ كلّ شيء سيرتفع سعره ، وأنّ الراتب المهتريء سيبقى على حاله . ومع أنّي لا أتذمر من مصروفك اليومي، مع أنّه قليل ، ومن أقساط الجامعة لأخوتك ، ومن أثمان الكتب وغيرها ، وهذا واجب عليّ . ولكنّي أتعجّب كيف يستطيع الكثيرين أن يرسلوا أولادهم للدراسة في دول الغرب مع أنّ رسومها مرتفعة ، ليذهب تعجّبي عندما أعلم أنّهم يبتعثون الى هناك على حساب الوطن ، أي على حسابي وحساب غيري من الناس العاديين الصابرين .

لا أريد أن أثقل عليك بهمومي الكثيرة يا ولدي ، ولكنّي أعدك يا بني أنّي سأحاول أن أبتسم ، ,وان تراني فرحا مبتهجا ، وكلّي رجاء أن لا أراك متجهما حزينا عندما تكبر ويصبح لديك عائلة وأولاد ، وأن يكون وطنك سببا في ابتسامتك بعد أن كان سببا في حزني .

د . عودة أبو درويش