ماكين: رفض الكونغرس ضرب سوريا سيكون كارثيا

2013 09 03
2013 09 03
6e3b8a3c-285b-4d83-858a-075f76230349 (2)
ماكين (يسار) وغراهام يتحدثان للصحفيين بعد الاجتماع مع أوباما في البيت الأبيض

قال عضو مجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين الاثنين إن تصويت الكونغرس برفض طلب الرئيسباراك أوباما الموافقة على قرار يجيز استخدام القوة في سوريا سيكون “كارثيا”. في الأثناء يشارك وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيان في جلسة استماع برلمانية بمجلس الشيوخ للدفاع عن القيام بعمل عسكري ضد سوريا.وقال ماكين بعد اجتماع مع أوباما في البيت الأبيض الاثنين إن “تصويت الكونغرس ضد القرار سيكون في رأيي كارثيا. هذا الأمر من شأنه المساس بصدقية الولايات المتحدة والرئيس الأميركي. لا أحد يتمنى ذلك”.

وأضاف ماكين -الذي يدعو إلى عملية عسكرية واسعة النطاق في سوريا- “نريد العمل على القرار للقيام بشيء يحصد دعم الغالبية في مجلسي النواب والشيوخ”.

وقال ماكين وهو جمهوري إنه وجد الاجتماع مشجعا، لكن ما زال أمام الإدارة “طريق طويل” حتى نصل إلى اعتماد القرار.

وأوضح أنه والسناتور الجمهوري ليندسي غراهام- الذي حضر أيضا الاجتماع مع أوباما في البيت الأبيض- يحبذان تعديل القرار لتوسيعه حتى لا يكون مجرد رد على استخدام أسلحة كيميائية على أيدي حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وتابع “نريد النص على هدف يؤدي تحقيقه مع الوقت إلى الحد من قدرات بشار الأسد وزيادة وتطوير قدرات الجيش السوري الحر والحكومة السورية الحرة حتى يمكنهما أن يزيدا القوة الدافعة في ساحات القتال”.

ويؤيد ماكين وغراهام منذ فترة طويلة التدخل الأميركي ضد الأسد، بينما حاول الرئيس الديمقراطي أوباما البقاء خارج الصراع حتى الآن.

وقال ماكين “نحن نقدر مقابلة الرئيس لنا، وقد تبادلنا وجهات النظر بصراحة، وأعتقد أننا وجدنا بعض المجالات التي يمكننا العمل فيها معا، لكن الطريق طويل أمامنا”.

من جهته قال غراهام “ثمة تفاهم يتبلور حول ضرورة تقليص قدرات الأسد وتعزيز المعارضة. يبدو أن الإدارة بصدد إعداد خطة صلبة لتعزيز المعارضة”.

وقال ماكين وغراهام -اللذان يستعدان لمناقشة في الكونغرس بشأن ضربة أوباما العسكرية المقترحة ضد النظام السوري- إنهما يدركان أن الأميركيين حذرون بعد الحروب في العراق وأفغانستان. ومن ثم فإنهما أكدا على أن الخطة لا تشمل وجود “قوات أميركية على الأرض”.

جلسة استماع

كيري سيشارك في جلسة الاستماع بمجلس الشيوخ بشأن سوريا
كيري سيشارك في جلسة الاستماع بمجلس الشيوخ بشأن سوريا

من جهة أخرى يشارك وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيانجون كيري وشاك هيغل اليوم الثلاثاء في جلسة استماع برلمانية في مجلس الشيوخ الأميركي للدفاع عن القيام بتدخل عسكري في سوريا.وصرح مصدر في مجلس الشيوخ لوكالة الصحافة الفرنسية بأن المسؤولين سيقدمان شهادتهما أمام لجنة الشؤون الخارجية التي سيشارك فيها أيضا رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي.

وسيعود كيري الأربعاء إلى الكابيتول لحضور جلسة استماع في مجلس النواب.

ويندرج حضور مسؤولين حكوميين كبار في الكونغرس في إطار حملة لإقناع المشككين بتأييد اللجوء إلى القوة العسكرية في سوريا، وذلك بعدما أعلن العديد من الديمقراطيين والجمهوريين أنهم يميلون إلى رفض القرار.

وأجرى الرئيس الأميركي اتصالات فردية بالعديد من البرلمانيين في نهاية الأسبوع، ومثله نائب الرئيس جو بايدن. ويشهد مجلس الشيوخ الثلاثاء والأربعاء والجمعة جلسات استماع مغلقة.

والثلاثاء، سيلتقي العديد من مسؤولي الكونغرس أوباما في البيت الأبيض قبل أن يغادر الرئيس إلى السويد ثم إلى قمة مجموعة العشرين في روسيا.

والسبت الماضي أثار أوباما مفاجأة عندما أعلن نيته الحصول على إذن الكونغرس لضرب النظام السوري وهذا الأمر يعد مجازفة، لأن الكونغرس قلما أبدى تعاونا كبيرا معه.