ما الذي يجري في شركة العقبة للمطارات

2014 12 03
2014 12 03

321العقبة – صراحة نيوز – نضال عدنان ناصر الكباريتي- استمراراً لمسلسل الفساد في مدينتنا الاقتصادية الخاصة (العقبة) والذي فاق كافه التوقعات نأتي اليوم على فصل من فصول ملفات الفساد في هذة المدينة التي ارهقها فساد بعض المسؤولين فيها وعدم مقدرتهم على تفهم المرحلة الصعبة التي تمر بها المملكة والاوضاع الاقتصادية الصعبة ، حيث نسرد هنا موضوع الفساد المالي في مطار الملك الحسين الدولي والمشغل من قبل شركة العقبة للمطارات والمتمثلة بمديرها العام المهندس منير أسعد وهي شركة مملوكة بالكامل لشركة تطوير العقبة التي كان من المفترض ان تكون الذراع التطويري للسلطة والمساهم الاكبر في تطور المدينة وتقدمها وهو العكس تماما حيث انحرفت عن الغاية والرؤية الملكية في تحقيق مفهوم المدينة الاقتصادية الخاصة والتي كان من المفترض ان تؤول الى بوابة المملكة الاقتصادية.

حيث بالرغم من الراتب الشهري العالي والخيالي لمدير عام شركة العقبة للمطارات والذي يبلغ (5067) دينار اردني شهريا والذي هو اعلى من راتب الوزير في المملكة يصر مدير عام الشركة على حجز تذاكر طيران على الخطوط الملكية بدرجة (رجال الاعمال) على نفقة الشركة بالرغم من خسارة الشركة وعدم مقدرتها على المنافسه سواء محلياً او عالمياً ، بالاضافة الى ذلك تم تخصيص سيارتين لمكتب المدير احدهما في مدينة العقبة من اجل تنقلاته فيها والاخرى في عمان ليتم استخدامها من قبل العائلة مع ان مركز الشركة ومكاتبها في العقبة ولايوجد لديها اي مكاتب او فروع في اي مدينة اخرى في المملكة مع العلم بأن مدير عام الشركة لا يحضر الى العقبة الا لمدة ثلاث ايام فقط في الاسبوع والباقي يقضيها بعمان ومع ذلك تم تخصيص بدل سكن له بقيمة 400 دينار شهرياً دون وجه حق بالاضافة الى مكافأة نهاية كل سنة بقيمة راتبين اي بمجموع 10100 دينار ، وسؤالنا هنا اين الرقابة من رئيس مجلس ادارة الشركة (رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة) على مثل هذة التجاوزات والفساد المالي والاداري الواضح والذي ادى بالنتيجة الى وقف عجلة الانتاج وتراجع الاداء بشكل كبير حيث ان مطار الملك الحسين الدولي والمشغل له شركة العقبة للمطارات يتكبد خسائر بالملايين نتيجه مثل هذة الممارسات وسوء الادارة لمثل هذا المرفق الحساس والبالغ الاهمية .

وتجدر الاشارة الى ان كافة البرامج التدريبية موجهة للمدير العام وباقي المدراء في الشركة حيث يتم تقسيم الدورات والمؤتمرات الخارجية على اساس المحاصصاه ما بين المدير العام للشركة وباقي المدراء فيها فمثلا على سبيل الذكر لا الحصر وخلال اقل من خمسه شهور زار المدير العام مع بعض المدراء للشركة الدول التالية بحجه التسويق للمطار عالمياً علماً بأنه كان من الاولى التسويق له داخلياً قبل ذلك والدول كالتالي (الولايات المتحدة الامريكية ، المملكة المتحدة ، جمهورية التشيك ، اليونان) وبذلك فهو ينافس حالياً على لقب الرئيس الطائر بدلاً من الرئيس السابق لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

مثل هذة الممارسات يجب وقفها وضرورة اتخاذ اجراءات فورية لوقف هذا النزيف الذي اضر بسمعه المطار لعدم كفاءة الطاقم الاداري مع التأكيد بأن كافة ما ورد بالتقرير صحيح 100% ولايمكن انكارة وسيتم الكشف عن المزيد من هذة الممارسات مستقبلاً ، نضع القضية امام معالي رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ونتمنى ان يكون الرد سريع وفي مكانه

ملاحضة : في حال النشر سيتم تزويد الوكالة بالمزيد من الوثائق التي توضح حجم الفساد المالي والاداري الكبير الحاصل في مطار الملك الحسين الدولي في العقبة حرصاً على مصلحه الوطن ومكتسابته التي اهدرها مثل هؤلاء الفاسدين! وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير