محاصرة عناصر داعش داخل مستشفى الفلوجة

2016 06 17
2016 06 17

2.14661660011142328732صراحة نيوز – بعد سيطرة القوات العراقية على المجمع الحكومي في الفلوجة، اليوم الجمعة، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب أن عناصره وصلوا إلى المستشفى العام وحاصروه، في حين تحصن عناصر داعش داخله محتجزين عددا من الرهائن المدنيين. وأكد الجهاز أنه لم يقتحم المستشفى حتى الآن بسبب وجود مدنيين.

ويقع مستشفى الفلوجة العام على بعد نحو 500 متر عن القائمقامية أو المجمع الحكومي في مركز المدينة.

وكان التلفزيون العراقي الرسمي أعلن اليوم الجمعة، أن القوات العراقية استعادت المجمع الحكومي (قائمقامية) في الفلوجة من أيدي تنظيم داعش فيما يرمز لسيطرة الحكومة على المدينة التي تقع إلى الغرب من بغداد، وذلك بعد نحو أربعة أسابيع من بدء الهجوم على الفلوجة.

وأعلن الفريق رائد شاكر جودت، قائد الشرطة الاتحادية في العراق، أن الشرطة الاتحادية حررت قائمقامية الفلوجة، ورفعت العلم العراقي فوق المبنى، وهي في طريقها إلى المستشفى.

هذا وكانت القوات العراقية المشتركة على مسافة قريبة جدا من المجمّع الحكومي وسط مدينة الفلوجة بعد معارك عنيفة، فيما تحدثت أنباء عن فرار ما تبقّى من عناصر داعش نحو جزيرة الخالدية شمالا، وسُجل تراجعٌ في حدة القتال.

وبحسب قائد عمليات الفلوجة، فإن المعارك لا تزال منوطة بجهاز مكافحة الإرهاب وقوات مساندة، حيث يخوض الجهاز معارك نوعية ضد المتطرفين تمكن من خلالها رفع العلم العراقي فوق الملعب الأولمبي في المدينة والسيطرة على شارع ستين وفرض سيطرة شبه كاملة على الحي الصناعي.

وتحدثت المصادر العسكرية والأمنية عن التطورات الميدانية أنها جاءت بعد تقدم القوات من كافة المحاور وانهيار دفاعات التنظيم بمساعدة طيران التحالف والجيش مع تأمين خروج آمن لآلاف العائلات من المناطق الساخنة.

من جانبه، تحدث الناطق باسم العمليات المشتركة عن نجاح القوات المشتركة في استعادة جسر الموظفين وسط مركز الفلوجة التي لم يتبق للتنظيم فيه إلا القليل بعد مقتل العشرات من عناصره وهروب آخرين.

الهروب تحدث عنه قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت، مؤكدا توجه المتطرفين نحو منطقتي الحلابسة والبوعلوان غربي المدينة، لكنه أضاف أن تلك المناطق تشهد انتشارا كبيرا للقوات العراقية.